Wednesday, January 16, 2008

دع الأيام تفعل ما تشاءُ



دعِ الأَيام تفعل ما تشاء
وطب نفسا إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثة الليالي
فما لحوادث الدنيا بقاء
وكن رجلا على الأَهوال جلداً
وشيمتك السماحة والوفاء
وإن كثرت عيوبك في البرايا
وسَركَ أَن يكون لها غطاء
تستر بالسخاء فكل عيب
يُغطِّيهِ ـ كما قِيلَ ـ السخاء
ولا تُر للأَعَادِي قط ذلا
فإِن شماتة الأعدا بَلاَءُ
ولا تَرْجُ السماحة من بخيل
فما في النارِ للظمآنِ مَاء
ورِزْقُكَ ليس يُنقِصُهُ التأَني
وليس يزِيد في الرِّزقِ العَنَاء
ولا حزن يدوم ولا سرور
ولا بؤس عليك ولا رخاء
إذا ما كنت ذا قلبٍ قنوع
فأَنت ومَالِكُ الدنيا سواء
ومن نزلت بساحته المنايا
فلا أَرضٌ تقيه ولا سماء
وأَرض اللَّهِ واسعة ولكن
إذا نزل القضا ضاق الفضاء
دعِ الأَيام تغدر كل حينٍ
فما يغني عن الموت الدواء



من شعر الإمام الشافعي
Post a Comment