Thursday, December 16, 2010

Islam In Brief

Well, such things I do make sure that I view it in a totally objective point of view, as much as I could, and to think carefully about its content. So, I really liked this documentary film. Mashaa Allah! Very simple, yet descriptive.

Very special thanks to my friend Amira Aboulros, for sharing it with me. Gazaky Allahu Khairan.

 

Part 2, Part 3, Part 4, Part 5, Part 6, Part 7, and Part 8.

References:
http://www.youtube.com/user/IslamInBrief

Friday, November 12, 2010

Alexandria Thoughts..

Last Friday, I've been to Alexandria. I'd categorize this under thoughtful adventures. Nothing crazy or risky happened; just a lot of new ideas and thoughts were there!


It's my first time been there, and for some reason I expected to see a city that's totally different from anywhere else I'd seen before. But it was like anywhere else in Egypt! A totally Egyptian city, with that well-known Egyptian theme! OK, I'm still in Egypt anyway!! :D


Yet, it was a very nice city, with beautiful squares, and clean streets. Almost at every square we passed by, there's a nice statue or a beautiful fountain.


Our first stop was at The Royal Jewelry Museum, or The Jewelry Palace. It's a palace built by one of Muhammad Ali Basha's grand-daughters Princess Fatima El-Zahraa. Now, it's a museum for the Royal family jewelries.


Well, for me, it was such an odd place! The walls, and even the ceilings, were full of amazing paintings.  It was quite clear that the princess was a big fan of the European style in everything! Or maybe it was the wave at that time.. Don't know..!!

Did I say the paintings were amazing?! Hmm.. OK, there's no doubt, at all, that who painted them was such a creative and talented artist. The paintings were indeed made with a great deal of accuracy and professionalism. The point is.. I really didn't like their meanings!!!


I love art, and that was my first time to see such a professional art, with a very bad message! Don't know how to express this, it still very odd for me myself!!

That's about the palace. Regards the jewelries there, the most attractive piece there is a chess game. It was such an awesome chess, made in India! Every single piece is made of gold, and diamonds. The most interesting, and fascinating, part is that the maker paid a very careful attention even to the pieces' base!! Every piece's base is picture of a significant character or place in the Indian history. It was AWESOME!!


The next stop was at Qaitbay Citadel. What a huge place!! A totally military castle, without any touch or art!! One of our group raised a quite cleaver question. "Why it's been built at this spot only? and the whole shore is left without any defenses?". I believe that's because that "spot" was the most vulnerable at the whole shore at that time. It's true that the shore is too long, yet, there's no where suites warships or fleets. Or perhaps there was, but not fitting a whole army to walk through. Or maybe there were no road! Not very sure actually..



But, I'm very sure that it wasn't built so likely. It can't be, can it?! I believe that things that last for long time, with great effect, wouldn't be found without perfect planing, and lots of sciences and knowledge. That's how things last for eternity.

Yes, such places inspires me. The place speaks about those who created it. Great people left their fingerprint, with their own style, even after their death. You know, you'd see many recently-added ugly writings on its walls here and there, made by young kinds, in a try to leave their own "fingerprints" too!! It's such an ugly view! I really can't stop thinking about the huge difference about the two ways of thinking!!


A person wants to leave something, so people would remember him, so he built a castle; and another one want the exact same thing, so he write his nickname and phone number on the wall!!!! Pathetic! I guess they'd never heard the Prophet -PBUH- saying,"Muslim is like a bee... whenever it stands on a branch, never breaks it, or a flower, never Scratches it"! Soubhan Allah!

Anyway, the most enjoyable thing at the citadel is the sea view. Marvelous! That day the weather was really good. Sunny day, with a clear sky, and nice wind. You can see the whole shore from there. A really good place for meditation, and getting lost in your thoughts.. Specially if you had Sami Yusuf's Healing track on your list ;)



See, as I said, just thoughts..
But, it was so so so enjoyable :)
Planning for another time there, but with much more crazy stuff to do ;)




Trip Photos:
All photos here belong to me & Yasser El-Shaa'rawy.


References:
http://en.wikipedia.org/wiki/Royal_Jewelry_Museum
http://www.ask-aladdin.com/qaitbay.html
http://en.wikipedia.org/wiki/Citadel_of_Qaitbay
http://en.wikipedia.org/wiki/Alexandria
http://www.youtube.com/watch?v=Tug63dI4MEY
http://www.samiyusufofficial.com/healing/

Saturday, November 6, 2010

What's The Value..?!!


What's the value of faith inside a heart that can't reflect what's inside it?!
What's the value of an idea keeps sinking down in a mind can't speak of himself?!
What's the value of Truth in a soul isolating herself away from the world?!!

Friday, July 23, 2010

Naming Objects.. Is Sunnah! :)


At college, we, me and my friends, used to name our objects. Most of them ware our laptops, flash memories, and cars ;).

We used to have fun, lot of fun, by doing so. Our collections included, Nemo, Hana, Lama, Harry, Cutie (or QT), Hamada, Google. That for laptops :D, and for flash memories, there was Khokha, and 3YA Shedeed (or shoshtey). The only car we had is Loza :).

Every name has its own special memories that’s associated with great time we have together.

Couple weeks ago, I was reading “The genius of Mohammad” By Abbas El-Akkad. And there was a chapter about Muhammad -PBUH- The Friend. The author mentioned that Muhammad -PBUH- was so friendly and gentle even with objects! He said..

لا بل شمل عطفه الاحياء والجماد كأنه من الاحياء، فكانت له قصعه يقال لها الغراء. وكان له سيف محلى يسمى ذا الفقار، وكانت له درع موشحة بنحاس تسمى ذات الفضول، وكان له سرج يسمى الداج وبساط يسمى الكز وركوة تسمى الصادر، ومرآة تسمى المدلة، ومقراض يسمى الجامع، وقضيب يسمى الممشوق.

وفي تسمية تلك الاشياء بالاسماء معنى الألفة التي تجعلها أشبه بالأحياء المعروفين ممن لهم السمات والعناوين، كأن لها “شخصية” مقربة تميزها بين مثيلاتها، كما يتميز الأحباب بالوجوه والملامح و بالكنى والألقاب
Well, we never realized that it’s Sunnah!! Subhan Allah :)

I don’t even thought that He -PBUH- was, and still, so merciful, and gentle to that extend! Honestly, every time I read about Him -PBUH-, or get to know Him more, I just admire Him more and more.

Allahuma Saly wa Salem Ala Saydena Muhamd.

And by the way, here’s the my Miki Wazowski (Korty elbo3bo3).. My work’s laptop :D


Saturday, May 22, 2010

عن القلوب


ماضُرِبَ عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله

كما أن البدن اذا مرض لم ينفع فيه الطعام والشراب، فكذلك القلب اذا مرض بالشهوات لم ينفع فيه المواعظ

القلوب آنية الله في أرضه، فأحبها اليه أرقها وأصلبها وأصفاها.

شغلوا قلوبهم بالدنيا، ولو شغلوها بالله والدار الآخرة لجالت في معاني كلامه وآياته المشهودة ورجعت الى أصحابها بغرائب الحكم وطرف الفوائد.

اذا غذي القلب بالتذكر، وسقي بالتفكر ، ونقي من الدغل، رأى العجائب وألهم الحكمة.

ليس كل من تحلى بالمعرفة والحكمة وانتحلها كان من أهلها، بل أهل المعرفة والحكمة الذين أحيوا قلوبهم بقتل الهوى. وأما من قتل قلبه فأحيى الهوى، فالمعرفة والحكمة عارية على لسانه.

الشوق الى الله ولقائه نسيم يهب على القلب يروح عنه وهج الدنيا.

من و ّطن قلبه عند ربه، سكن واستراح،و من أرسله في الناس اضطرب واشتد به القلق.

لا تدخل محبة الله في قلب فيه حب الدنيا الا كما يدخل الجمل في سم الابرة.

اذا أحب الله عبدا اصطنعه لنفسه واجتباه لمحبته، واستخلصه لعبادته، فشغل همه به، ولسانه بذكره، وجوارحه بخدمته.

من كتاب الفوائد - ابن القيم الجوزية

Saturday, May 8, 2010

Freedom Will Come




I’ve been to the holy land,
A place cherished by children of Abraham
But this bloodshed and carnage, don’t understand
Son raise your head, find the star in the night sky
Freedom will come Palestine, we hear it worldwide,

I see you creeping, over the border
So eager to take a life
Guns a blazing, you bring the horror
Tell me how you sleep at night

Children screamin, no tomorrow
That’s how they’ve lived their lives
Hope’s still burning, freedom will come
Everything’s gonna be alright

No matter how you try
You’ll never kill the hope burning bright deep inside
You may take their lives
But you’ll never kill the voice rising up
Freedom will come, Palestine


As a father buries his child,
You say she deserved to die
But aint nobody buying your lies
How can you say its right?

Demolition of homes and minds
In the eyes of a world gone blind
The revolution aint televised
In the streets, from the blood and dust,
You will hear their cry

Livin conditions vicious
Electricity missin
Villages pillaged
Mothers and children innocent victims
Indigenous however treated as if
They were the foreigner and criminal for showing resistance
Freedom limited by an occupant position
Inhibited transmission from humanitarians
This is just the beginning of these horrific incidents
Innocents disregarded so bombs drop, kill, and injure.
Tell me how hypocritical is it

To receive reparations for the crimes committed
Against you
Only to turn around and do
The same type of atrocities done to you

Face the truth
Justice will win through
And we all will answer for what we do
know oppression never lasts
Stand firm hold fast
To your faith
Let us pray Palestine
Will find freer days




Song for: Zain Bhikha
Album: 1415 The Beginning
Featuring: Abdul Malik Ahmad, Khalil Ismail and Umar Abdullah
Words By: Zain Bhikha, Khalil Ismail and Abdul Malik Ahmad
Melody By: Zain Bhikha

Wednesday, April 21, 2010

A Friend's Quotes :)


دائما ما يقولوا لنا انتم لم تكبروا بعد وتروا الدنيا على حقيقتها.. كنا لا نصدقهم.. ما الغريب الذى سنراه؟! لكن اتضح انهم كانوا على حق. لقد كشفت الدنيا عن وجهها الأخر.. التحديات والمنافسات غير الشريفة، والوجوه المزيفة و.. و.. و.. لقد شعرت يوما بالخوف والقلق.. لكن عندها وجدت نفسى أكتب دون أن اشعر فى ورقة "ان الله لا يضيع أجر من أحسن عملا".. شعرت بالامان. ان كل أعاصير الدنيا لا شىء طالما انك واثق فى ربنا وواثق فى عدله وفى كرمه. سبحان الله!!

منقول من احد اعز الاصدقاء

Wednesday, March 31, 2010

كلمة السر: اقرأ

المكان: مكة ،شعابها بالتحديد.

الزمان: القرن السادس الميلادي. قرن نموذجي للأوضاع السيئة التي تسقط فيها الإنسانية بين عصر وآخر. قرن غارق في ظلمة حالكة. والحروب تصبغ وجه العالم بلون الدم. والأديان السماوية لم تعد سماوية بأي شكل من الأشكال وسقطت بين فكي الإفراط والتفريط ولم تنج من مظاهر الوثنية والشرك التي اقتبستها من المدنيات الأخرى…. والمعادلة القديمة إياها: الأغنياء يزدادون غنى. والفقراء يزدادون فقراً. والظلم. الظلم. الظلم.

المناسبة: فرصة البشرية الأخيرة، لتغيير ذلك كله.

وذلك الرجل، ينسحب من مجتمعه الجاهلي بكل تقاليده وعاداته ومكرساته، ليدخل الغار، متأملاً في ذلك كله، ومتعبداً دون طقس معين… وذلك الغار: حفرة في الجبل، ظلمة ورطبة. تعطي لذلك الرجل ما يريده... عزلته السرية وتأملاته الخاصة. في ظلمة الغار يجد عزاء ومواساة للظلمات الأخرى التي يغرق فيها المجتمع… وفي رطوبته ما ينسي ولو مؤقتاً ذاك الجفاف الذي يطغي على العالم في طبيعة علاقاته وعاداته.

وحتى تلك اللحظة، كان يبدو لظاهر العيان أن ذلك الرجل المتعبد في غار حراء مرشح ليكون واحداً من هؤلاء الرجال المنسحبين اللذين تصير حياتهم فيما بعد مداراً خاصة لا علاقة لها بما حولها.. حتى تلك اللحظة... بدا ذلك الرجل أنهُ سيكون واحداً من تلك الأقلية المستنكرة، مثل الأحناف أو بعض النصارى من العرب، ممن لا يصل استنكارهم إلى درجة التمرد، وبالذات لا يصل لدرجة محاولة تغيير الأوضاع..

حتى تلك اللحظة، كان كل شيء يسير بشكل يسر الشيطان لأنه يحقق قسمهُ العتيق "فبعزتك لأغوينهم أجمعين". كانت الأديان قد فقدت محتواها الإنساني والروحي معاً. وصارت مجرد طقوس وشعائر لا تغني شيئاً فضلاً عن انحرافاتها الوثنية. وهؤلاء الزهاد المنسحبون... لا صوت لهم ولا دعوة. مجرد أناس على هامش المجتمع..

والمجتمعات البشرية تسير في خطاها المحمومة نحو هاويتها، لاهيةً عن مصيرها بحروبها وعبثها وشهواتها... كانت السماء صامتة – مكفهرة... وكانت الصحراء خرساء كما لو كانت تخفي في أعماقها سراً دفيناً .

كل ذلك كان قبل لحظات... وكان يمكن أن يستمر دهوراً أخرى. لكن حدث خلال لحظة ما غير ذلك كله .. لم يعد ذلك الانسحاب هروباً وعزلة... بل صار انفتاحا نحو العالم كله.. الغار... من ظلمته أنبعث نور غطى وجه العالم أجمع... وذلك الرجل الذي كان مرشحاً ليصير واحداً من أولئك الزهاد المنفصلين عن المجتمع والواقع والتأريخ ... ذلك الرجل صار أمة ... عندما جاءت تلك اللحظة... اللحظة... الذروة.

كل ذلك حدث عندما جاء الملك للغار وقال لذلك الرجل تلك الكلمة الهائلة الرهيبة: اقرأ…

اقرأ… بعد صمت طويل... دام حوالي خمسة قرون... جاءت كلمة السماء... اقرأ...

اقرأ... إنها أول كلمة اختارها الله ليعرف نفسه إلى نبيه... بل إلى آخر أنبيائه… وهي لا تشبه أبدا الكلمات الأخرى التي قيلت للأنبياء الآخرين… ففي كل الرسالات السابقة كان الخطاب الإلهي يعتمد على أعجاز(حسي)... عصا تسعى... يد بيضاء... طير يعود إلى الحياة… في كل الرسالات السابقة كان الله يخاطب في الإنسان حواسه… لكنه في هذه المرة، ربما لأنها المرة الأخيرة، اختار – عز وجل – طريقة أخرى... مضمون آخر... وصيغة أخرى…

إنه يخاطب أول ما يخاطب العقل الإنساني هذه المرة... دونما اعتماد على الحواس الإنسانية. إنه يؤسس للغة جديدة في العلاقة بين الله والإنسان... لغة تعتمد على العقل.. لذلك تأتي اقرأ... صيغة ورمز لعلاقة جديدة... بطاقة مختلفة لتعريف مختلف يقدم بها الله وحيه الإلهي... و أي كلمة... تلك هي اقرأ.

اقرأ... كلمة السر... الذي لم يعد سراً بل صار جهراً في العقيدة الجديدة... دونما إبهار أو أساطير أو معجزات تشبه القصص الخرافية… وبينما تنام شعوب على خيالات كلمة السر التي تفتح مغارات الكنوز ،فأن كلمة السر هذه قيلت في الغار ثلاث مرات لرجل أمي ولأمته من بعده ففتحت أبواب العلم وآفاق المعرفة، وجنيت كنوز وكنوز للإنسانية عبر القرون التي سادت فيها حضارة اقرأ.

ايدري احد على وجه التحديد في أي مرحلة من مراحل العلم سنكون اليوم لو لم تقال تلك الكلمة "السر" … لكن الذي حدث أن تلك الكلمة التي قيلت في الغار همساً.. صارت شعاراً لحضارة... ومنهاجاً لحياة.. وأول ما انزل من كتاب سيتخذ من الفعل ذاته (اقرأ) اسماً يتلى ويتعبد به في صور وعقول أتباعه…

وكلمة اقرأ لم تكن أول كلمة أنزلت من الوحي فحسب... بل كانت أول فعل أمر أصدره الله إلي رسوله الأخير ، والى أمته من بعده بطبيعة الحال .أي إنها كانت ببساطة شديدة – ودونما تشنجات فقهيه – أول فرض فُرِضَ على محمد (صلى الله عليه وسلم).

القراءة.. أول فرض في الإسلام ، قبل الصلاة والصوم والزكاة والحج. وبعبارة أخرى... كانت كلمة (اقرأ) الشاملة هي المدخل الذي فُرِضَتْ عبره كل الفرائض الأخرى… وبعبارة أوضح و أدق.. كان العلم – بمعناه الشمولي والواسع – هو الإطار الذي من خلاله أخذت كل الفرائض الإسلامية موقعها الذي حددته الشريعة فيما بعد…

الحديث عن علاقة الإسلام بالعلم بات حديثاً مكرراً استهلكت فيه المعاني ونفذت وهو حديث يرتكز على الاستشهاد بعدد من الآيات القرآنية التي تشيد بالعلم والعلماء، وعلى كثرة تكرار لفظة علم ومشتقاتها (البالغة حوالي 439 مرة) في القران الكريم – ليستنتج أن الإسلام (حث) على العلم، و أن هذا الحث هو التغيير المنطقي للطفرة العلمية التي أنجزتها الحضارة الإسلامية…

للوهلة الأولى، تبدو مقدمات الاستشهاد ونتائجه صحيحة. لكن عندما يفكر المرء أن الوحي الإلهي بدء بإقرأ، فإنه يقر أن الأمر أكثر من مجرد حث، وان الطفرة العلمية الإسلامية أكثر من مجرد استجابة لهذا الحث… عندما يبتدئ الوحي بإقرأ، فالأمر أكثر من الاستحباب وأكثر حتى من الوجوب. انه يقع في منطقة خارج التقسيمات الاصطلاحية التقليدية.. ويقع في منطقة عميقة جدا في البناء الإسلامي... في الأساس، في الأركان، في القاعدة.

وهذا ما كان واضحا، دونما تنظير فكري – بل كواقع يومي معاش لأفراد الجيل الأول، وهو الذي شكل الدفعة العلمية الكبيرة التي أنجزتها الحضارة الإسلامية. أما أن نتصور أن (الحث) والأوامر الإسلامية بطلب العلم قد حققت ذلك الوثوب وتلك الطفرة – فهو أمر اقرب إلى السذاجة منه إلى النظر والتحقيق العلمي…

لقد كان الإسلام لغة جديدة. روحاً جديدة. مضموناً جديداً بصياغة جديدة للعلاقات الإنسانية مع بعضها ومع الله. وكانت المفردة الأولى التي تكونت في هذه اللغة الجديدة – بالأبجدية الجديدة – هي كلمة اقرأ.

لكن الرجل الذي أنزلت عليه اقرأ كان أميا. وقد ظل علماؤنا لفترة طويلة يفسرون ذلك انه من أدلة النبوة وأوجه الإعجاز في مواجهة المشككين بصدق نبوة محمد (عليه الصلاة والسلام)… لكن الانطلاق من أرضية التصديق بالنبوة يمنح ذلك التناقض الظاهري بين اقرأ وبين أمية النبي أفقا واسعا للتأمل وفضاءاً رحباً للتعليق…

إنه يحرر القراءة من أسوارها الأبجدية وحدودها اللغوية – على سعتها – ليطلقها في عالم المعاني شديدة الثراء والخصوبة… انه يحرر القراءة من المفاهيم الجامدة للتلقين الغبي إلى قراءة ما هو غير مكتوب في بطون الكتب… انه دعوة لقراءة كتاب الكون المفتوح، المتمثل في كل ذرة من ذرات الخليقة… والمتجسد في كل حبة رمل ونسمة هواء وثمرة شجر… انه دعوة للقراءة في كتاب النفس الإنسانية... في كل نزعة خير ونزوة شر، وعاطفة حب تهف بها النفس نحو الجمال والسمو أو تسقط بها نحو الرذيلة أو الانحدار…

وهكذا فأقرا هي دعوة لقراءة الكون بأجمعه... الخليقة بأجمعها... والتاريخ... والنفس البشرية… إنها دعوة استقراء واستنباط وتبحر عميق في العلاقة الحتمية بين الأسباب والمسببات وهي ذات الدعوة التي تمخضت فيما بعد بما يسمى اليوم بالمنهج التجريبي في العلوم – والتي كانت من أهم ركائز الانطلاقة الإسلامية في الحركة العلمية. والتي تعتمد على الملاحظة والاستنتاج لكنها بدأت حقا في الواقع اليومي المعاش، من (اقرأ) التي بدأت بملاحظة الظواهر البسيطة المحيطة بالفرد البسيط ولا تنتهي حتى بالكون العميق...

ولو تابعنا الحديث الذي روته السيدة عائشة والذي أورده البخاري في صحيحه لوجدنا نصا شديد الخصوبة يحدثنا فيه الرجل نفسه عن تجربته الهائلة الأولى مع الوحي… والذي يتضح من متابعة الحديث، أن النبي عليه أفضل الصلاة والسلام كان يعي- وان كان بغموض- منذ اللحظة الأولى ضخامة الكلمة التي أنزلت عليه . كان يعلم إنها تتجاوز حدود القراءة الاعتيادية إلى أفق غير منظور.

فهو ينكر الطلب "ما أنا بقارئ" –ثلاثا– وهو يرجع بها و يرجف بها فؤاده ويقول "لقد خشيت على نفسي" – وقبلها يطلب "زملوني زملوني" فزملوه حتى "ذهب عنه الروع". كل ذلك يؤكد بشكل قاطع انه عليه أفضل الصلاة والسلام كان يدرك منذ اللحظات الأولى لرسالته أهمية ما جرى له وأهمية ما نزل به الوحي. ولم ينقل عنه أبداً انه استشكل أمر القراءة وهو الأمي – وهذا يعني انه كان يعي أن أمر القراءة يتجاوز الشكل الحرفي – الأبجدي – إلى معنى الوعي والاستقراء كله ثم أكد له ورقة بن نوفل ما كان يدور في وعيه: "هذا الناموس الذي نزل الله على موسى"...

ولم تكن سوى ثلاث آيات لكن ورقة وجد فيها الناموس، ووجدها سحيقة القدم عميقة الجذر تتصل بموسى – بعمق التاريخ. ثم قال منبهاً: "ليتني أكون حياً إذ يخرجك قومك" ولعل محمداً كان يعلم الجواب – أو يخالجه – إذ سأل: "أو مخرجيَّ هم؟" لضخامة الكلمة - الناموس- التي ألقيت عليه، فيجيبه ورقة ما يجيبه، وضمن الجواب "نعم"!

وعندما نزل وحي السماء "اقرأ" بعد ذلك الصمت الطويل لم يحدث شيء. لم تنطفئ الشمس. لم ينشق القمر. لم تتعطل قوانين الفيزياء ولا لحظة واحدة. لم تسقط الشهب والنجوم ولم يتصدع إيوان كسرى ولا عرش قيصر. لم يحدث شيء على الإطلاق. ولم يسمع أحد خارج الغار هذه الكلمة الهمسة التي جاء بها الملك إلى محمد ولو انه لم ينقل الخبر لما عرف أحد. لم يحدث شيء غير طبيعي بتاتا،ً فقط كلمات قيلت في أذن الرجل وقلبه في غار مظلم في شعاب مكة.

ظل الحال على ما هو عليه: الشمس تشرق وتغيب في مواعيدها والكون كله سائر على الخطة المحكمة المرسومة له بإتقان دون أن يتأثر بما حدث. هذه المرة- وهي المرة الأخيرة بالمناسبة- لن يكون هناك أي داع لتحدي قوانين الفيزياء… الأكثر من ذلك أن هذه الرسالة ستكون في حقيقتها صلحاً مع هذه القوانين لا تحدياً. هذه المرة سيكون التغيير في الداخل، في العقل، في القلب، في الوعي، سيكون التغيير في الإنسان وهو الذي سيفعل الباقي. ماذا كان سيفيد لو انشق القمر أو تصدع إيوان كسرى أو انطفأت الشمس؟. المهم إن ينشأ وعي جديد لمفاهيم جديدة ليكون مجتمعاً آخرا هو الذي يصدع إيوان كسرى أو عرش قيصر. لذلك نقول بفخر: لم يحدث شيء بتاتاً. وكان ذلك منسجماً اشد الانسجام مع فحوى ومضمون الكلمة الأولى... اقرأ.

كانت تلك هي الولادة الجديدة للوعي الإنساني. وللعقل الإنساني التي حدثت في غار حراء. أما المخاض – مخاض الوعي – فسيستمر فترة طويلة تتجاوز حتى الـ 23 عاما التي كونت عمر الدعوة… وعبر القرون سيعاني المخاض كثيرون، أولئك يجددون الوعي المسلم والفكر المسلم، بل يبعثون للأمة دينها (كما جاء في الحديث الصحيح) إنهم يمنحون للقراءة أبعادها المتجددة المتفاعلة مع إرهاصات الواقع وتراكمات الخبرة الإنسانية…

من جاهلية مشركي مكة إلى نظام العولمة المهيمنة، يظل جوهر المخاض واحداً. إنها (اقرأ). حتى وان غفلنا عنها لقرون، تخفت أحياناً ويكون صوت الضجيج أعلى من همسة الغار، لكنها هناك موجودة، في الأعماق، وإذا أنصتنا قليلاً لنبض الوعي، فستكون همسة الغار أعلى من كل الأصوات، أقوى من كل الأصوات… ابلغ من كل الأصوات...

من سعة الأفق الذي انطلقت فيه تلك الكلمة – اقرأ- إلا إنها مع ذلك مبنية على قواعد وأسس متينة، والاهم من ذلك.. ثابتة. ولعلنا هنا يجب أن نسجل أن الثبات ليس عيبا نخجل منه ونتجاهله – كما هو المعتاد اليوم في عصر يفخر بأنه عصر المتغيرات السريعة. نعم. هناك متغيرات، ولكن هناك أيضا ثوابت. ونحن لا نخجل إذ نقر: في ديننا ثوابت. في عقيدتنا ثوابت. في حضارتنا ثوابت وفي مفاهيمنا ثوابت. ولذلك فقراءتنا أيضاً مستندة إلى ثوابت.

وهذه الثوابت هي قاعدة رؤية وأساس لنظر، إنها العصب البصري الذي يغذي العين التي تقرأ، والبصيرة التي تستوعب… وهذه الثوابت لا تمارس دوراً انتقائياً سلطوياً فوقياً على موضوع القراءة – أو النظر… فالعالم كله، الخليقة كلها، بل تفاصيلها وكل تدرجاتها، تظل ميداناً مفتوحاً لإقرأ… لكن الانطلاق نحو ذلك يظل محكوماً بالقواعد القرآنية. بالرؤية القرآنية. بالمقاصد الثابتة للشريعة التي تتوجه نحو ما هو ثابت – وهي مقاصد مستقاة من القران نفسه… فاقرأ تتكامل وتتحد – بالقران –عبر القران تتوضح زوايا الرؤية ويصير القران نفسه قراءة للعالم والخليقة والكون ككل…

و (إقرأ) تمثلت في منجزات حضارية مختلفة ومتنوعة – كانت في حقيقتها جوهر الحضارة التي ارتكزت على همسة الغار… فمرة تمثلت في فقه متجدد قائد يتجدد مع تطورات المجتمع والظروف. ومرة تمثلت في عدالة اجتماعية شملت كل مواطنيها في البلدان المفتوحة ايضاً… وتمثلت في صراع متأجج بين قوى متناحرة، ومتنافرة: الأولى التزمت بـ (إقرأ) المتجددة الفهم للمقاصد والثانية حاولت الزام قراءة واحدة – جاهلية غالباً- على الواقع والمجتمع…

ورغم اختلاف الشعارات، وتبدلها بين الحين والاخر… فان إقرأ، كانت دوماً هناك في العمق، خلف الكواليس وخلف الستار. وعندما اختفت (إقرأ)، صارت مجرد كلمة دون المعاني والافاق والمقاصد، صار الصراع يمثل – رؤى جامدة ومتوارثة دون ذلك الفهم، دون ذلك التجدد، دون تلك المقاصد أي باختصار: دون ذلك الاسلام – الحقيقي.

في البدء كانت إقرأ ؟ لا. ليس في البدء فقط. انها في البداية والنهاية وفيما بينهما. إنها الأمر الأول – الفرض الأول غير القابل للاستئناف او النسخ. والذي لا يكسب فعاليته وحيويته الا باستمراره على كل الأوامر التالية – بل كل الأمور التالية – والتي لا تكتسب – هي الأخرى – فعاليتها الا بالتعامل مع الأمر الأول: إقرأ… لذلك فان إقرأ ليست مجرد بداية تاريخية لنزول الوحي. إنها البداية والنهاية وما بينهما. إنها جوهر الحكاية بأكملها. الحكاية التي لم تنته بعد!

منقول من بعض مقدمة كتاب البوصلة القرآنية للدكتور أحمد خيري العمري

Thursday, February 25, 2010

It's Raining!!

It has been raining all day today. That is amazing. I really love it when it rains. I love watching those little cute drops falling down, and washing everything. The city looks much pretty and clean after raining.

It's a good sign. It means blessings and mercy from Allah Subhano Wa Taala :)


Prophet -PBUH- used to make Duaa when it rains. He -PBUH- prayed to Allah -Subhano Wa Taala-, and said:"We have been given rain by the grace and mercy of Allah"
مُطِرنا بفضل الله ورحمته

I've found a good article for Haron Yahia about Rain. Here's some parts of it:

Rain is indeed one of the most important factors for the permanence of life on earth. It is a prerequisite for the continuation of activity in a region. Rain, which carries great importance for all living things, including human beings, is mentioned in various verses of the Qur'an, where substantial information is given about the formation of rain, its proportion and effects. This information, which never could have been known by the people of the time, shows us that the Qur'an is the word of God.
"He sends down (from time to time) water from the sky in due measure, and We raise to life therewith a land that is dead. Even so will you be raised (from the dead)" Surat Az-Zukhruf, 11

وَالَّذِي نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَنشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا كَذَلِكَ تُخْرَجُونَ


"It is God Who sends the Winds, and they raise the Clouds: then does He spread them in the sky as He wills, and break them into fragments, until you see rain-drops issue from the midst thereof: then when He has made them reach such of his servants as He wills, behold, they do rejoice!" Surat Ar-Room, 48

اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاء كَيْفَ يَشَاء وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ

In the Qur'an, many verses call our attention to a particular function of rain, which is "giving life to a dead land":

"We send down pure water from the sky. That with it We may give life to a dead land, and slake the thirst of many beings We have created, beasts as well as humans" Surat Al-Furqan, 48-49
وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء طَهُورًا * لِنُحْيِيَ بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَا أَنْعَامًا وَأَنَاسِيَّ كَثِيرًا


In addition to furnishing the earth with water, which is an inevitable need of living beings, rain also has a fertilization effect.

Rain drops that reach the clouds after being evaporated from the seas, contain certain substances "that will give life" to a dead land. These "life-giving" drops are called "surface tension drops". Surface tension drops form on the top level of the sea surface which is called the "micro layer" by biologists. In this layer, which is thinner than one tenth of a millimeter, there are many organic leftovers caused by the pollution of microscopic algae and zooplankton.

Some of these leftovers select and collect within themselves some elements which are very rare in sea water, such as phosphorus, magnesium, potassium and some heavy metals like copper, zinc, cobalt and lead. These "fertilizer"-laden drops are lifted up into the sky by the winds and after a while they drop on the ground inside the rain drops. Seeds and plants on the earth find numerous metallic salts and elements essential for their growth here in these rain drops. This event is revealed in another verse of the Qur'an:

"And We send down from the sky rain laden with blessing, and We produce therewith gardens and grain for harvests" Surah Qaf, 9

وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُّبَارَكًا فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ


References:

http://us1.harunyahya.com/Detail/T/EDCRFV/productId/3352/RAIN_BY_DESIGN
http://www.islamic-knowledge.com/Hisn_al_Muslim/Rain_Weather.htm
http://www.quranexplorer.com/quran

Tuesday, February 23, 2010

Find Your Strongest Life


At the end of last year, Marcus released his new book Find Your Strongest Life: What the Happiest and Most Successful Women Do Differently.

The book has inspired a lot of commentary, and we have fielded numerous questions related to creating a strong life. Below, we share our answers to a few of the most popular questions.

# How do I discover my purpose?
That word "discover" is a sneaky one, isn’t it? It implies that your purpose is there, intact, just waiting to be found like Fleming discovered penicillin. But your purpose or destiny is not something that is going to dawn on you one day in a Eureka-type moment. Let that go. Goals, dreams, and vision are important, but they do not provide the answer to living a fulfilled life.

The answer lies in your strengthening moments. You have to pay attention to the activities, instances and events in your life that fill you up. They teach you, guide you and sustain you. Like small flames, they can be fanned into bigger fires with a little attention. Your strongest life is built through a continuous practice of designing moment by moment.

Everyone has heard the old adage: Life is what happens when you’re busy making other plans. Are you actually registering your experience as you live your life or are you always looking into the rearview mirror pining over what happened, or staring off into the distance imagining what will happen—all the while missing out on what is actually happening?

Moments matter most. Build off of a few strong moments, follow the path they lay out for you, and trust your direction. They will not let you down.

# How do I balance it all?
Try typing the word "balancing" into your word processor. Nothing unusual there. Now try typing the word "imbalancing." Your computer doesn’t like that word, does it? You get those squiggly red lines underneath telling you that it’s not really a word. You won’t find it in the dictionary. Although we all know what it means to balance things intentionally, we don’t really understand the idea of intentionally imbalancing anything. We all need to start working on our imbalancing acts.

First, stop chasing that elusive balance. It doesn’t exist. Chasing it does not serve you. If anything, the pursuit of it is likely draining you. Think about the last time that you actually tried to physically balance on something. Didn’t it take massive amounts of effort, focus and skill to achieve a moment of balance before you lost it again? People who are leading happier, more fulfilling lives actually focus on intentionally imbalancing their lives towards the activities that make them feel stronger, more engaged, fulfilled and alive. They seek the moments that they know fill them up and they engineer their lives to experience more of those moments. They do not kowtow to anyone else’s vision for their lives. They choose confidently those experiences that will make them feel happier. They trust themselves.

Many of us feel stress and get overwhelmed not because we’re taking on too much, but because we’re taking on too little of what really strengthens us. The more weakening activities you pile onto your plate, no matter how simple they may seem to tackle, the more you will find your energy and focus being flushed away. The best way to cure stress is to become more conscious of the moment-to-moment experiences of your daily life and begin to make different strengthening choices.

Search your moments. Whenever you consider taking on a new responsibility or commitment, investigate and be certain that there are opportunities for strengthening moments within it.

If the commitment doesn’t offer you the chance for such moments, DO NOT TAKE IT ON. Do not take it because you are worried about letting someone else down or concerned about not doing enough. You do enough. You ARE enough. Accept yourself. You are at your best when you’re committed to activities that strengthen you. As you take more of these on, you’ll find yourself more energetic, focused, clear and happy. Stop prioritizing your goals and start prioritizing your moments.

# I have a lot of ideas, but never seem to follow through on them. I want to write a book, want to be a professional speaker, want to be super organized and have a super clean house. Why do I sabotage myself from going forward with these "dreams"?

It’s interesting how often the word "dream" comes up in our society when we talk about our hopes for the future. We talk about our dream jobs and about living the American dream, and we all think we understand what the word means. But different people mean vastly different things when they talk about dreams.

For some people, the word "dream" is synonymous with "goal"—it’s something they are working actively to achieve. For others, dreams remain mere fantasies, things they don’t believe they can achieve, and so they don’t even try. For such people, the appeal of having a dream is that it skips ahead to the accomplishment, rather than bogging down in the difficult details of the process. We dream of having a clean house—but who dreams of actually doing the cleaning? We don’t have to dream about doing the work, because doing the work is always within our grasp; the dream, in this sense, is to attain the goal without the work.

And for that kind of dream, there is simply no solution except either to abandon it, or to turn it into a true goal. The only way to do that is to start doing what’s necessary to achieve it. Of course, it can be difficult to take that first step, and we can get bogged down in our weaknesses. But if you’re energized by your ideas and can’t find a way to channel that energy, that’s when you have to rely on your friends and colleagues and family members.

Often, if you’re having difficulty starting a project, it can be easier to collaborate or brainstorm with others to get the ball rolling. If you know someone with a knack for planning and organizing, ask if she’d mind sitting down with you to talk about some of your ideas. Involving others can also give you someone to be accountable to for making progress. Once you’re started down a path, ultimately it’s up to you to sustain the momentum.


References:
TMBC subscription service