Monday, December 31, 2012

وبى أملٌ... لن أودعه

وبى أمل يأتى و يذهب , ولكنى لن أودعه - محمود درويش
وبى أمل يأتى و يذهب , ولكنى لن أودعه - محمود درويش
انتظارٌ لعَودةٍ.. بِلا عَودة!
و رحيلٌ.. بِلا وَداع!

و أسئلة ستبقى بِلا إجابات... وأُخَرٌ لم تأتي بعد، تَعلمُ يقيناً أنهم أيضاً سيبقون بِلا اجابات... 

و صورةٌ لم تُلتَقط... ولن تُلتقط... وأُخَرٌ سَتُلتَقط... لكن بهم فَراغٌ... فراغٌ باردٌ... ومُخِلٌ بالتكوين!

و صديقٌ صالحٌ، يعيد ترتيب طريقة تفكيرك... برسالة!
 "... ما من كلماتٍ لتُشفي الجُرح... إختبارٌ من الله... علاقةٌ جديدةٌ... أن تُعطي الآن... بِلا إنتظار للأخذ!... يقين... جَنّة... مَوعِد..." 

الحمد لله على نعمة الإسلام...
الحمد لله على نعمة الإيمان...
الحمد لله على نعة الصحبة الصالحة...

Monday, December 24, 2012

انتبه من فضلك.. القطار قادم



هذه الصافرة التي تنبه الجميع بأن القطار قادم وأن الوقت قد حان للتحرك وبدء الرحلة. مهمته الأساسية هي التنبيه، ولكن مهمتها المخبؤة هي الازعاج. فهي تزعجك أحياناً من كثرة تنبيهها. وتضطرك لركوب القطار القادم للخلاص من هذا الازعاج كأنها تحادثك و تخبرك بأن الوقت قد حان وأن انتظارك لم يعد له معنى!

تخيلت وجود هذه الصافرة في حياتنا، المنبه الذي ينبهك دائمًا بأن قطارك قد أتى، وأن موعد رحلتك قد حان.. تخيلت وجود هذا الصوت الذي يدفعك للتحرك، الذي يجعلك تقوم من على كرسيك وتبدأ رحلتك، أو تعاود ركوب القطار متوجهًا لرحلة أخرى.

الصافرة في حياتنا ليست موجودة دوما خارجنا، بل هي موجودة بداخلنا وخارجنا. فهي ذلك الصوت بداخلنا الذي يدفعنا للتحرك بين حين و أخر، ذلك الصوت الذي يهز ما بداخلنا لإشعارنا بأن الأوان قد آن للتحرك. ذلك الصوت الذي مهما حاولنا التشويش عليه فلن يصمت إلا إذا بدأنا التحرك.ياسمين

والصافرة الخارجية تتمثل في نواحي عدة، تتمثل في الرسالة التي قد يرسلها لك الله من خلال موقف ما. تتمثل في أخ يعرف أحلامك و يدعوك لتحقيقها، تتمثل في شريك حياة يأخذ بيدك للتحرك قدما. تتمثل في والدين يدفعونك لرحلات لم تضعها في الحسبان يوما ما.

من كتاب: مترو - فانتازيا الحياة

Sunday, December 23, 2012

إعلان كتاب مترو - فانتازيا الحياة


 بعد غياب أكثر من ثلاث سنوات، وانقطاع عن انتاج افلام قصيرة.. عدنا! D:

إعلان كتاب مترو - فانتازيا الحياة لصديقتي العزيزة +Yasmine Youssef .

يهمني جداً معرفة رأيكم :)

Thursday, December 20, 2012

المُعز.. القاهر

شارع المعز لدين الله الفاطمي
أعشق الاماكن الأثرية.. تستهويني زيارتها جداً. 

تترك لي مساحة رائعة من ممارسة هوايتي المفضلة في التخيل..
مسجد السلطان حسن، استطيع أن أرى بعين الخيال اولئك المشايخ وقد تمركز كلٍ منهم بإيوانٍ، وحوله تلاميذه. أربعة مشايخ و مجموعاتهم الأربعة في نفس المكان لا يفصل بينهم إلا صحن، وكل فرقة جلست تدرس مذهباً.

اتخيل طالبا علم، أصدقاء. قد اعتادوا أن يذهبا للمسجد سويا. دخلا الباب سويا، مشيا إلى الصحن سويا، ثم افترقا، كلٌ إلى إيوانه و شيخه و مدرسته. لأن احدهما حنبلي المذهب، بينما الآخر شافعي؛ ذلك ليلتقيا مرة أخرى وقت الصلاة، ثم يعودا من حيثُ أتيا بعد انتهاء الدروس.

أتخيل الجنود، اسمع صوت صياحهم الحماسي، و إصطكاك اسلحتهم. أري النظرات المرسومة على وجوههم وهم يتابعون اقتراب اسطول العدو، من خلف أسوار قايتباي.

أتخيل الحركة المضطربة لرجل يحمل شعلة ليساعد رفقائه المرتعبون على التخفي في  قبو مظلم اسفل الكنيسة المعلقة، لما شعروا بجنود الحاكم بالقرب منهم. استطيع سماع همساتهم.. أشم رائحة الخوف والرعب في الجو.

لك أن تتخيل حجم الحماس و الإثارة المستمدة من مكان كشارع المعز. أحقاب مختلفة متداخلة، ابتداء بالفاطمي، حتى إلى بدايات العصر الحديث.

كان ذلك في اول زيارة...
 بعد حوالي سنتين، كان الشرخ قد بدأ في الظهور.
بعدها بأقل من اسبوعين، وفي الزيارة الثالثة، بدأ الإعياء!

****

أول مشهد: الساعة لم تتجاوز العاشرة صباحاً. إثنين أو ثلاثة من رجال الشرطة، ما بين "رتب" و عساكر، متكأون على حاجز حديدي عند مدخل الشارع من جهة الغورية، تماماً تحت لافتة زرقاء مكتوب عليها بلون فسفوري فاقع "ممنوع دخول السيارات الشارع من الساعة 9 صباحاً حتى العاشرة مساءً". ارتاح بإفتعال قليلا.. لست ساذجة، لكني اقدم افتراض حسن النية. حسناً يبدو أنه سيتاح لي الفرصة للتصوير بتمهل بدون مضايقات من مرور السيارات في هذا الشارع الضيق.

دقائق في عمق الشارع كانت كفيلة تماماً لإثبات أنه ارتياح مُفتعل، وأني ساذجة.. جداً! للمرة الـ... (نسيت العدد).. تخيلت أن مجرد وجود عربات ورجال الشرطة المنتشرة داخل الشارع و على مدخله كفيلة بمنع مخالفة قانونية كتسبب العربات الملاكي والنصف نقل و الموتوسيكلات بعمل ذلك المهرجان الشعبي!

اتغاضى عن أمر الشرطة كالعادة، واحاول التركيز في التصوير.. 
 يلفت انتباهي الأصوات هذه المرة! صوت اذاعة القرآن الكريم الهامس من اللا مكان، بما يثيره في من ذكريات الطفولة خصوصا في الصباح.. بيت جدتي...
حديث امرأة تبدو من هيئتها انها من سكان المنطقة، موجهة حديثها لأخرى:"ازيك يا فلانة؟! فضلت استناكي امبارح عند (المنطقة الفلانية) وانت مجتيش!". ترد الاخرى، في محاولة لصد الهجوم:"معلش والله، أصل...".

****
ندخل في العمق أكثر..
مجموعة من الرجال بيدون وكأنهم انتهوا للتو من فتح محلاتهم..
- "تعالى هنا الشمس"
- "اه، الشمس حلوة من البرد دا"
- "عايز اكل كشري"
- "كشري بالشطة"
اقول لنفسي: "بيفكروا في الغدا دلوقتي؟! دا الظهر لسه ماأذنش!.. لا يكون الفطار؟!"

****
ندخل في العمق أكثر..
رجلان على قهوة، يبدو أن مرور ثلاث فتيات بكاميرات من امامه فرصة لاثبات شئ ما لصاحبه ولمن حوله:
- "ممكن صورة؟ صورة؟؟ صورة علشن الانتخابات!"

بسبب مرور سيارة، كنا نمشي "ورا بعض"، كنت متأخرة قليلا عن رفيقاتي، لكن استطعت سماع كلماته.. شككت أن اكون اخطات السمع. بعد ان تجاوزنا السيارة، سألتها: "هوا كان بيتريق؟؟!"
- "ايوه!.. امشي.. انا عملت نفسي مش واخده بالي!"

****
ندخل في العمق أكثر..
نحاول أن نبدأ موضوع جديد للحديث.. يقطع كلامنا "سرينة" سيارة ملاكي! ها قد عدنا لسذاجتي مرة اخرى! نسيت انه نوع من انواع الترف ان تتحدث لمن يلاصقك في الشارع ويكون قادر على سماع كلماتك!

****
كل ذلك  وساعتين فقط مروا.. ساعتين في شارع ضيق، بالكاد تستطيع المرور بين زنقة السيارات القادمة من الإتجاهين. أصوات شكمانات الموتوسيكلات المُصم للاذان.. وروائح العادم التي تنفث في وجهك مباشرة لعدة دقائق حتى تستطيع السيارة المرور أو أن تستطيع أنت ايجاد مكان لتجاوزها بـ"جنبك"..

بعد ساعتين فقط.. بدأ الإعياء.. صُداع، زغللة في الرؤية، عدم القدرة على الكلام...
"ساعتين يا مفترين؟!! فين أيام ما الواحد كان بيلف بالـ6 و الـ8 ساعات البلد كلها، و يركب بالخمس مواصلات؟!.. فين أيام استنبول؟!"

****
استنبول! أنا محبتش استنبول! أنا حبيت الناس في استنبول.. بس!
البلد هناك نظيفة، منظمة، بس مش غنية زي القاهرة! 5 جوامع كبيرة ادخلهم هناك، و كلهم "اسطمبة" واحدة!! كوبي-بيست!! لكن رغم الزحام الشديد، ووجود حوالي المئات من الزوار، لكن الجامع من دول تلاقيه "بيبرق" من النظافة!!

محبتش استنبول! جبيت الناس في استنبول!..

****

ندخل في العمق أكثر..
مش عارفه ليه عندي احساس قوي إن كل محلات البقالة دي لسه فاتحة جديد! بما أنها فتحت مؤخرا، فغالبا، مشكوك في تراخيصها!
ماشي.. عادي.. خلي الناس تسترزق... طيب بالنسبة للناس اللى فارشة في الأرض وبتبيع مخلل؟!!

****
 وصلنا الأخر.. أخر الشارع.. الحاكم بأمر الله...
ظلمت استنبول لما قولت إنها مش غنية؟!! جائز!.. 
لتقريب وجهة نظري، جرب تزور جامع زي المؤيد شيخ، اللى في الجانب الآخر من نفس الشارع، عند الغورية، بالقرب من باب زويلة. شوف كمية التراب بداخل المسجد دا! شوف كمية التراب على ملابسك بعد ما تخرج منه. وشوف كمية النقوش والنحت اللى في المسجد دا..

بعد كدا، اتجه مباشرة لمسجد الحاكم بأمر الله، و قارن. قارن كمية التراب، وقارن النقوش والنحت.
وصل الفرق بين القاهرة و استنبول؟؟

****
من حوالي سنة وأكثر، باسم يوسف تحدث عن نفس المشكلة... من أكثر من سنة!


****
الرجوع..
أذان العصر يرتفع مع تزامن المرور من أمام محلات الصاغة بأول الشارع 
- "معاكي حاجة عايزه تبيعيها يا ****؟.. أيوة انت يا ****!"
تُسرع خطواتنا... يُعلي هو صوته:
- "ايوة بكلمك انت يا *** يا ****"...

هو بائع ذهب جالس أمام دكانه. منظر ثلاث فتيات، بشنطهم الضخمة الشبيهه بشنط طلبة الجامعة على أكتافهن و ظهورهن لا يمكن إخطائه ، ومن ثم افتراض أن "معاهم حاجة عايزين يبيعوها"! كذلك نبرة صوته و لهجته! هو لم يكن يحاول جذب "زبون"... هو اتخذ من موقعه من أمام دكانه ستار لأفعال اخرى.

لماذا هذه المرة قررت التحدث عنها؟ ليست الأولى، ولن تكون الأخيرة!
هو لم يقل كلمات بذيئة. في مواضع أخرى، هي كلمات مديح. لكنها بنسبة لي وقتها أكثر الكلمات بذائةً وقبحاً. 
يمكن بسبب أننا كنا في وضح النهار؟ العشرات من الناس حولنا سمعوا عوائه، ومع ذلك لم يقل له أحد "عيب!" ولو حتى بـ"زغرة"! 

****

واحدة بتقولى أنا عايشة فى كندا برضه ومفيش تحرش فى الشوارع.
طبعًا ..صعب قوى حد يتحرش بحد غريب عنه ...جهارًا نهارًا فى الشارع.

لكن التحرش يتم مثلا فى العمل خاصة من المدير الذى يستغل أن الموظفة مش هتفتح فمها من أجل لقمة العيش، بيتم من الزميل أو الصديق اللى عاوز يجرب حظه، ممكن يتم من واحد البنت لسه متعرفة عليه لكن هو استعجل فى العلاقة... ممكن يتم فى الملاهى الليلة والديسكو خاصة عندما تسكر البنت وتكون مش مجمعة قوى إيه اللى بيحصل. فى كل هذه الأحوال البنت فى الغالب لا تبلغ الشرطة وبتكبر دماغها على الموضوع ويكفيها أن تنهر المتحرش أو تسكت خاصة فى حالة مدير العمل.

لكن الميزة التى يتميز بها المجتمع الكندى أن الواحدة لو قررت تبلغ وتعمل قضية بتأخد حقها تالت ومتلت... وهذا القانون الصارم هو الذى يوقف كثير من المتحرشين عن التحرش بالفتيات الغريبات اللاتى لا يعرفوهن أو اللى شكلهم مش بتوع الكلام ده (المحجبات مثلا)..

الأشياء تظهر غالبًا بغير حقيقتها... والكلام مش أحنا أحسن ولا هم أحسن. كل شعب وله خصائصه ..واحنا عندنا فى مصر مشاكل بالكوم بالفعل عاوزة حلول جذرية ..لكن لازم نفوق من عقدة الخواجة...أن كل حاجة فى الغرب رائعة وجميلة...وعندنا كل حاجة هباب. أو التطرف فى الاتجاه المقابل: المجتمع الغربى عفن ونريد كل شىء فى ثقافتنا حتى ولو غلط.
****
السحيمي.. بيت السحيمي!
كيف نسيته! بالحديقة الخلفية يوجد حائط به عدة صور (أذهبت الشمس معظم ألوانها) للبيت قبل و أثناء الترميم. مقارنة الصور بالواقع تعطي انطباع بحجم المجهود الذي تم بذله لاصلاح التصدعات.

حسناً، يبدو أن مهما بلغت درجة الانهيارات والتصدعات، القليل أو الكثير من العمل المتقن الجاد كفيلة بإصلاحه... قد يكون ذلك هو الحل.. أو حزء منه.. أو مجرد إشارة له!

Monday, December 17, 2012

To Guide You Home



Thirsty as a desert's pain
I miss your touch like pouring rain
When clouds come in they cry all night
And give me tears to fill my eyes

The footprints that you left have stayed
Above the sand beneath the waves
Long after time has let them go
I'll wait for tides to guide you home

Dizzy as the tea I brew
My mind stirs round with thoughts of you
And like the melting sugar cubes
You disappeared and left me to
Your face and form is all I see
In silhouettes of scolding steam
At night the kitchen candles glow
And shine a light to guide you home

(AZERI)
KÜÇƏLƏRƏ SU SƏPMIŞƏM
(I have thrown water into the street)
YAR GƏLƏNDƏ TOZ OLMASIN
(My beloved is coming, so there must not be dust)
ELƏ GƏLSIN, ELƏ GETSIN
(Let her come, let her go)
ARAMIZDA SÖZ OLMASIN
(But let there not be words between us)

Far away and all alone
I trust in stars to guide you home 

Song for: Sami Yusuf
English words by: Will Knox
Original music & words: Azeri Traditional Folklore
Produced by: Sami Yusuf


Tuesday, November 20, 2012

لاشيء هناك!

حتما ستعرفين كيف تبُعدين الأشياء الحارقة عن السطح.
تعرفين كيف تكُوّرين كرات لهبك وتزيحينها للجوف ..لا.. بل لأقصى نقطة هناك في الداخل.

ربما تتمرد تلك الشياء وتتكور على نفسها بعنكوبوتية شديدة، وتصنع من نفسها خلايا تتمدد وتستطيل.. حتما ستفعل ذلك.
تجيد التّكور تلك الأشياء التي تجاهلتها دوما وادعيتِ واهمة ألا شئ هناك.. هناك لا شئ..

نعم لا شيء هناك.. هناك لا شيء.. رددي معي بصوت يسمعه الملاك الجالس هناك يحرسك؛ كي يعينك على طرد بقية الاشياء للداخل.. لا شئ هناك وأنا بخير..

من قال أن لا شئ هناك؟

لتعرفي الآن أن كل شئ هناك!
فقط مدي يديك واخرجي كرات اللهب وشكليها من جديد؛ لتكون بردا وسلما. فكثيرون جدا يعيشون في الحياة، ولكن أحدًا لم يعرف كيف يبقى بعد الموت.

من رواية عشق البنات - هويدا صالح

Friday, November 16, 2012

حلم الطيران


وهناك، في مكان ما بداخله
كان من الممكن أن تموت الفكرة من تلقاء نفسها
أو أن تعيش رغما عن مخاوفه

ولأن الجنون إبتكار إنساني
اختاره هذا البطل الأندلسي

شدة الخوف هي التى منحته الشجاعة
ليدفع المستحيل إلى حافة الممكن

حلم في كهف بعيد داخله كان يعيش
ورويدا، بدأت عيناه ترى الشمس
مر وقت طويل وهو يمنى نفسه
والقصة لم تكتمل بعد

فساعة اليقين كبوصلة مهتزة
لا تدرك متى يحين الوقت
لكن الجليل في الأمر
أنه لم يفلت حلمه
ولم يتخلى عنه

الوقت فقد كان يجبره على التأجيل
لا بد من فرصة لأخلو بحلمى
أو أخلى الفضاء له

فحلمه.. كان يستحق أن يطير

Saturday, November 3, 2012

إيلوثيريا(*)

مقنطفات من مقالة باسم صبري بتاريخ 30\10\2012 بجريدة المصري اليوم.
...وشعرت عندما فقدت من أحببت أن العالم قد انتهى حرفيًّا، وتألمت جسديًّا كما تألمت روحيًّا، واختبرت مشاعر لست متأكدًا أنني كنت سأرغب في أن أختبرها عن عمد، ولكنني الآن أكثر اكتمالاً كإنسان كوني قد مررت بها...

... خذلني الكثيرون ممن وثقت بهم، واكتشفت أن الثقة العمياء ليس لها مكان في الحياة، وخسرت أصدقاء وكسبت أصدقاء...

... وتعلمت أن كل البشر هم بشر، وأننا علينا أن نتقبلهم كما هم دون أن نتوقع منهم أن يكونوا ملائكة، فعدت إلى محبتي حتى لمن خذلوني. وتعلمت أيضًا أنه لا يوجد بشر عظماء وخارقين كما كنا نراهم يومًا عن بعد أو عندما كنا أطفالاً.

 اكتشفت أن أفضل من قابلت في حياتي هم لا شيء كما يصورهم البعض أو كما تصورتهم أنا، ولكن القلائل منهم الذين يقتربون بالفعل من العظمة هم هؤلاء الذين يعرفون أنهم ليسوا سوى بشر، وأنهم مهما تقدم بهم العمر فإنهم لديهم ما يتعلمونه ويفهمونه، من الصغار قبل الكبار، فقد يتقدم بك العمر ولا تزداد حكمة، بل وربما قد تقل حكمتك وتزداد - إن زدت - عندًا وغرورًا. وتعلمت في هذا الإطار أن الغرور هو أخطر ما يقتل البشر، وأن أسوأ أنواع الغرور هو ما يعمي صاحبه عن وجوده، فيتصور أنه فعلاً إنسان عظيم ولا يخطئ، وأن الكل لا يفهمه أو يفهم ما يجري.

تعلمت أن الإنسان عليه أن يفكر جيدًا قبل أن يتخذ قراره إلا أن الكثير من التفكير قد يشل البشر أيضًا، وأنه أحيانًا علينا أن نقفز في البحر ثم نحاول في قدر من الذعر أن نكتشف كيفية العوم. وتعلمت أن هناك من البشر من يحترف رؤية السيئ في كل شيء وتوقع فشله، ولذته السادية في الحياة هي في إحباط ذاته ومن حوله، فلا يعلون ولا ينجحون مثلما هو فقد الأمل في العلو والنجاح. وكان أفضل ما فعلت في حياتي هو التخلص من هؤلاء بعد أن يئست من تغييرهم، مهما كان حبي لهم ومهما كان قربي لهم. وتعلمت، في المقابل، أن هناك بشرًا مذهلين(**)، إن سألتهم إذا كان يمكن تحطيم جبل ضخم بملعقة فيجيبون أن كل شيء ممكن إن أحسنا التفكير وأصررنا على ما نريد، بل ويبدأون فورًا في التفكير في العمل ذاته بدافع من الفضول ومن التحدي للذات. وبعضهم بالفعل يجد شقًّا في الجبل، وفور أن يضرب ذلك الشق بملعقته الضئيلة فإذا بالشق يمتد في الجبل كله فينهار، فكل شيء ممكن لمن يؤمن ويفكر ولا ييأس. وكان أعظم ما تعلمت هو أن أحيط نفسي بمن أريد أن أكون مثلهم، أو من أريد أن أتعلم منهم، وكان أعظم ما تعلمت هو أن أفكر فيما أريد وما أريد أن أكون، وليس فيما لا أريد وما لا أريد أن أكون.

وتعلمت شيئًا أو اثنين عن العمل. فأحيانا علينا أن نحب ما نعمل، ولكن أكثرنا حظًّا هو من يحب ما يعمل...

...كما تعلمت أن الموت أنواع، وأن بعض البشر يختار أن يموت بينما قلبه لا يزال ينبض وعينه ترى وجسده يتحرك ولسانه ينطق. هؤلاء يسيرون بيننا ويبدون أحياء، وهم - على أفضل تقدير - في غيبوبة. بعضهم يمكنه أن يستيقظ إن قرر أن يكسر خوفه من الحياة، وإن أراد أن يدرك أن الخوف من الفشل - أو من الاعتراف بالحقيقة ثم تقبلها والتغير على أساسها تباعًا، كليهما - أسوأ من الفشل ذاته. إلا أنني أدركت أيضًا أن البعض يحتاج صاعقة من الخارج لتفيقهم، وأحيانًا هذه الصاعقة لابد أن تكون أنت، كما أنني تعلمت أن البكاء ليس عيبًا، إلا أن تعود البكاء عيب.

... أدركت أنه ليس من حق أحد البشر أن يتحكم في بشر مثله إلا فيما لا يؤذي غيره، وأننا أقوى بكثير من الظروف بأكثر مما تصورت...

... كما أدركت أن الحرية ليست فقط هي الحرية من قيود السلطة والقوانين المجحفة، ولكنها أيضًا الحرية من قيود توقعات الغير لك، والتوقعات غير المنطقية للذات، وألا تخلط بين ما تريده أنت وما يريده من حولك والقريبون منك لك، وبين ما يعتقد المجتمع أنه هو الصواب الأصوب لك وللكل، وأن تختار أنت بذاتك ما تريده أنت لذاتك، حتى ولو كان كل ما سابق ذاته.... 

...علمت أن الحياة دون هدف كالقارب دون وجهة، تعصف بها الرياح كما تشاء. الحلم هو أحلى ما في الحياة، والحياة دون حلم كالهيكل العظمي الذي ليس له ملامح، وأن الحلم غير المبني على الواقع والواقعية سيصير كابوسًا يسقط بك من أعلى، وأن الحلم الذي لا يتحدى الواقع ولو قليلا قد يكون حلمًا غير كاف. وتعلمت أن أسير إلى الأمام إلى هذا الحلم والهدف كل يوم، ولو كان ذلك بخطوة واحدة، بدلاً من أن أهرول يومًا وأن أقف يومًا وأن أتراجع يومًا، وأن الطريق أمتع من الوجهة. وتعلمت أن أتقبل كل ما حدث في حياتي، وما لا يمكنني تغييره اليوم، وأن أغير ما يمكنني تغييره، وأن أعرف الفارق بينهما. كما تعلمت أنني يمكنني أن أتغير إلى الأحسن، مهما تقدم بي العمر، وأن الشباب والشيخوخة هما حالتان في الذهن قبل أن يكونا حالتين في الجسد، وأن أحاول أن أستيقظ كل يوم إنسانًا أفضل من اليوم الذي سبقه، ولو كان ذلك بمقدار بسيط، وأن أفعل ذلك كله مبتسمًا ولو رغمًا عني، فالابتسامة تبقيك وتبقي غيرك أحياء، والابتسامة صدقة.

(*) يقال ان كلمة "إيلوثيريا" كلمة إغريقية قديمة معناها "حرية".
(**) هم كُثر في حياتي - والحمد لله - لكن هنا بالذات لم أستطع التفكير في أحد غير أبي وصديقتي الرائعة ياسمين محمد.

Saturday, October 27, 2012

The Big Little Brother!

It's a very odd feeling..
A feeling you thought you'd never have!..

How on earth that could happen?!!!..

You the one who used to hold his hand to cross the street.. You are the one who used to walk him school... You the one who used play with him as your little doll!.. You are his elder sister!

Now... He's the one who holds your hand to cross the street... He's the one who drives you to buy something to you... He's the one who embraces you & kisses your forehead just when all what you want is just a hug!... He is your big brother now!!

What an odd feeling!!

I wrote this on early March 2012. Then I thought I should publish it now!

Friday, October 5, 2012

إستنبول.. وتجربة الحب من أول "وهلة"!

مرّ أكثر من 3 أشهرعلى مغامرة تركيا. طوال الفترة الماضية، كنت بحاول استوعب كل ما مررت به هناك. احاول أرتب أفكاري في أي صورة مفيدة تستحق أن تكون هنا، بدل كمية المشاعر المتبعثرة في كل مكان..

علشان كدا بدأت بالصور، في محاولة يائسة لسرد مواقف أو أيام. هنا، سأحاول مشاركة بعض خواطر. ممكن تقسيمها لدروس مستفادة و مشاهدات. نبدأ بـ..

المشاهدات:
  • الناس هناك عجيبة!! يخدوك بالحض على طول! ومن غير ألاطة ولا تأفف! يموتوا ويتكلموا معاك لمجرد أنهم عرفوا إنك غريب و رغم عدم وجود لغة مشتركة! دائما ما كان أبي و جدتي ما يحكوا لي عن طيبة وكرم وجدعنة الناس زمان.. وكنت دائما اسمعهم لكني غير قادرة على التخيل.. استنبول ورتني و علمتني و حسسيتني يعني إيه كرم وذوق وحسن ظن بالأخر. 
  • أكتر حاجة حسيتها "اختراع" و عجبتني جدا، كوبري جلاتا. كوبري دورين، الدور اللي فوق للعربيات وللترام. و الدور اللى تحت سلسلة مطاعم! موقع سياحي وهمي! تبقى قاعد في المطعم وانت في نص خليج البسفور! منظر وجو خيالي، وإستغلال عبقري للكوبري! تخيلوا كوبري قصر النيل الناس بتروحه علشان تاكل في مطعم تحتيه! 
  • شوارع إستنبول كانت إحداث! خصوصا لوحده زي بقالها أكثر من 7 سنين في شوارع القاهرة العظيمة بوسائل مواصلاتها الـ.. جميلة.. بدأ من الأتوبيس أبو ربع جنية، لحد التاكسي الأبيض المكيف أبو 35 جنية من الجيزة لسفينكس! و ثلاث أرباع أصحابي من سكان مترو الأنفاق، وممكن أسمّع قصصهم مع المترو!
    فبالتالي، يمكنك تصور نظرات الحسرة على شبابيك تذاكر المترو عندنا، لما أقارنها بماكينة تذاكر الترام عندهم، أو وجع القلب على كمية الوقت والمجهود والطحنة من محصل التذاكر في أتوبيس عندنا، لما أشوف أصدقائي الأتراك وهم بيدفعوا لي ثمن تذكرة الأتوبيس بالكارت اللي الحكومة مخصصاه لهم!!.. أوفر؟! مش كدا؟!! أنا بقول كدا بردو!! وهوا الواحد يحس بقيمة من غير ما يتخانق مع سواق الميكروباص على الأجرة كل يوم الصبح! 
    أحد شوارع استنبول و محطة متروباص من أعلى كوبري مشاة
  • استنبول زحمة! جدااااااااااااااا!! وأنا بتخنق من الزحمة بسرعة جدا! لكن -سبحان الله- زحمة عن زحمة تفرق! 
  • لفت نظري إن العمال في المطاعم ناس ودودة جدا! ابتسمتهم مش ملزوقة! لاحظت كمان إن في أريحية متبادلة منهم مع الزبائن! مفيش تلك النظرة الدونية من الزبائن ليهم، ولا تلك النظرة الإستعبادية منهم للزبائن! يدوا إنطباع إن مزاجهم رائق لما حد منهم يتطوع و يطلب إنه يصوّرك لو شاف معاك كاميرا!
  • اكتشفت ان الواحد ممكن يعيش من غير فيس بوك ولا اخبار لمدة ثلاث اسابيع، و يكون في قمة السعادة!! D:
  • البلد ساندة نفسها اقتصاديا بطريقة مبهرة! تقريبا عندهم مصانع بتنتج كل حاجة، ومعظم الناس هناك عندها ثقافة "إشتري المحلي"، بس دا طبعا بعد ما بقى فيه "محلي".
الدروس:
  • دروس السفر مهما قرأت أو سمعت عنها، مش زي ما تجربها بنفسك!... سافر!
  • من أكثر من 3 سنوات، كنت وصلت لفرضية: يمكن لأي اثنين ان يتواصلوا بصورة فعالة جدا، بشرط وجود هدف واحد، و لغة مشتركة جيدة. إلا انها بقيت مجرد نظرية، الي أن أثبت صحتها من حوالى سنة ونصف!
    استنبول اثبتت لي أن حتى عنصر اللغة ليس شرط إطلاقا للتواصل، وللتعبير عن النفس! حسن و صدق النية أبلغ و أكفى.
  • مكنتش قادرة افهم المغزى من مشهد الزوجين الأمريكيين في فيلم بابل، لما قرروا انهم يطلعوا رحلة لمكان جديد بعد ما فقدوا ابنهم الصغير! دلوقتي فهمت! 
  • للإيضاح: لو في حد انت مرتبط بيه جدا (أي نوع من أنواع الإرتباط)، و حصل أي نوع من أنواع الفتور في علاقتكم، حاولوا تسافروا! هتكتشفوا حاجات جديدة جدا في بعض (سواء إيجابية أو سلبية). مش شرط يكون في فتور، مكن من باب التجديد بردو وزيادة الإرتباط!!
  • وارد جدا انك تكتشف نفسك انت شخصيا من جديد خلال الرحلة!.. بتحصل!! :)
  • طريقة تعامل عادل امام و عبد المنعم مدبولي مع بعض في أول فيلم "احنا بتوع الاتوبيس" للاسف موجودة في العقل الباطن لـ 99% من الشعب المصري! لو بطلنا تصدير سوء الظن و الشك والتشكك في كل من يحاول الاقتراب مننا، هيكون... شئ ظريف!!!
  • لما يكون حواليك دوشة كتير، وانت جاي على اعصابك و مشدود، اقفلها وابعد شوية.... بكلمات اخري، لما تلاقي الاعلام عمّال يسخّن ويوّلع الدنيا. اقفلها و ابعد شوية!

في الاخر، من قبل ما أسافر، وانا عارفة تركيا كانت ايه  من عشر سنين بس! 70% مما رأيته كنت عارفاه مسبقا. أصدقائي هناك كانوا هم المنبهرين بكمية المعلومات اللي أعرفها عن المدينة وعن أردوغان! وبالتالي فأنا لسه عندي أمل... و أمل كبير كمان! :)


 صور الرحلة:

Monday, October 1, 2012

Quick Thought...


That moment, when some people tell you explicitly (or their eyes talebearing them), "Wish to have a life like yours!"...

You can't find a better line than: "You would not believe what I have been through!" - Mr. Potato Head, Toy Story 3.

Wednesday, July 25, 2012

ألا بذكرِكَ - سامي يوسف


 ألا بذكرِكَ قلبي يطمئنُّ
وهلْ بغيرِ ذكرِكَ قلبُ المرءِ يرتاحُ
فأنتَ مُبدعُ هذا الكونِ أجْمَعِهِ
وأنتَ خالقُ منْ جاؤا ومنْ راحوا
وأولٌ أنتَ قَبلَ القَبلِ منْ أزلٍ
بالكافِ والنونِ يارباهُ فتّاحُ
ونورُ وجهِكَ بعدَ البَعدِ في أبدٍ
يبقى جليلاً كريماً وهو وَضّاحُ

Thursday, July 19, 2012

أدعية أحبها

اللهم انك أنت الحق، وقولك الحق، ووعدك الحق، ولقاءك حق، والجنة حق، والنار حق، ومحمد – صلى الله عليه وسلم – حق، فأرنا الحق حقاً،وارزقنا إتباعه، و أرنا الباطل باطلاً، و ارزقنا اجتنابه.

اللهم اجعل نهضة هذه الأمة على أيدينا.

اللهم استخدمنا ولا تستبدلنا.

ربي أوزعني أن اشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلي والدي، وان اعمل عملا صالحا ترضاه، وألحقني برحمتك في عبادك الصالحين.  

اللهم ارزقنا الإخلاص لوجهك الكريم.

يا كريم، ارزقنا عمل ترضي به عنا،و فرّح بنا رسولك وحبيبك – صلى الله عليه وسلم - يوم لقاءه. 

ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا، وهب لنا من لدنك رحمة، انك انت الوهاب.

يا معز يا مجيب اجعلنا ممن ذكرتهم في كتابك (كأين من نبي قاتل معه ربيون كثير فم وهنوا لما اصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين* وما كان قولهم الا ان قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا واسرافنا في امرنا وثبت اقدمنا وانصرنا على القوم الكافرين* فأثابهم الله ثواب الدينا وحسن ثواب الاخرة والله يحب المحسنين).

ربنا اننا سمعنا مناديا ينادي للايمان ان آمنوا بربكم فأمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الابرار.

ربنا وءاتنا ما وعدتنا علي رسلك ول تخزنا يوم القيامة انك لا تخلف الميعاد.

يا معز، اعزنا بالإسلام، واعز المسلمين بنا.  

رب بارك لى في صحبتى، وأدمها علي وعلى المسلمين نعمه. 

يا رزاق، ارزقنا الصحبة الصالحة في الدنيا و الآخرة. 

يا رزاق، ارزقنا الثبات على دينك، والثبات علي الحق. 

يا سميع، اجب دعائنا مادام كان خيرا لنا. 

يا ولي، تولى امرنا. 

يا جبار، اجبر كسرنا.

Wednesday, July 18, 2012

Warrior // Worrier - Outlandish


Do whatever you love and you will be free
If you can't buy happiness try to lease
Or buy a better mirror stare a little longer now

One thousand reasons to cry out
Is that a life?
A thousand reasons to smile, I tell you why
Consolation to you tears I'ma light up your way

For what its worth
You're my warrior
And I'm your worrier

Do not be confused by the murderers
Goodness is bigger than us you can't see it cause
It is silent yeah but it's feeding this world

You are not depressed cause you fell out of love
Everything is a test maybe you´re better off
What you call a problem I just call them lessons of love

For what it's worth
You're my warrior
And I'm your worrier

Come on let's take a walk
Shh don't say a word
Let's not talk
Let the silence do all the communicating tonight
Life is not just a walk in the park
I know that
But its a start right
They say silence is gold
But its kind of hard when so much remains untold
You looking the other way me kicking up dust
Blocking the sun still got shades on
Blocking our point of view
Yeah we differ a lot about what and what not´s
What we ain't and what we could have got
Thinking our arms ain't to short to box with God
This ain't a midnight stroll in Paris
More like a careless walk through a field of land mines
I cherish you
Though you are a warrior too
What are we to do

God never promised you days without pain
Laughter without sorrow
Sun without rain
But He did promise strength for you every day

Still in Tears!! Oh how can I not be sad
For my guidance was
Was upon your hands
Wrapped around, I pray, I pray you understand

For what it's worth
You're my warrior
And I'm you worrier

Te falta el aire (Do you need air?)
Te compro el viento (I'll buy the wind)
Soy tu dinero (I'll be you money)

Si yo te quiero (Now that I love you?)
Porque te vas ( Why are you leaving?)
Mi fusilero (My executioner)

Soy lo que veo (I'm what I see)
Soy lo que das (I'm what you give)
Tu prisionero (I'm your prisoner)

Lo que me diste (What you gave me)
Lo guardo adrentro (I keep it inside)
Soy tu guerrero (I'm your warrior)

From my mother I learned
Never is too late
That's its always possible to start out again
You may feel you've stopped but you're just on your way

You are not depressed
You just unemployed
Time is all we got, don't you kill it boy
Everybody is in love when things are going well

For what it's worth
You're my warrior
And I'm your worrier

Friday, June 29, 2012

يعني ايه "وطن"؟!! يعني ايه "غربة"؟!!




الوطن: كل مكان يمكن فيه صناعة فارق مهم. أو هو أي مكان يمكنك فيه من القيام فيه دورك الأساسي كواحد من بني أدام في عمارة الأرض.

الغربة: هو الاحساس الناتج من تواجدك في مكان لا يسمح لك بالقيام بدورك الأساسي في عمارة الأرض. ولا حتى يسمح لك التمتع بخصائص كونك واحد من بني ادام!! 

Friday, June 8, 2012

من اقوال سواقين التاكسي

# نملة سوداء على ضخرة سوداء في ليلة حالكة الظلمة يرزقها الله.

# إحنا عايشين في كدبة ومصدقينها.. والحكومة دورها الوحيد تراقب إن إحنا مصدقين الكدبة، ولا لأ؟!

# ولكل زمن ناسه الذين يأملون فى يوم قيامة قريب لإنصافهم من الظلم و الجور.

# التعليم لكل الناس ده يا أستاذ كان حلم جميل زي أحلام كتير راحت ومافضلش منها غير الشكل والمنظر.. على الورق التعليم كالماء والهواء.. إجباري لكل الناس.. ولكن الحقيقة الأغنياء بيتعلموا وبيشتغلوا وبيكسبوا، الفقراء مابيتعلموش حاجة ومابيشتغلوش حاجة ومابيكسبوش حاجة. ومتلقحين كلهم أوَرّيهوملك مش لاقيين لا شغلة ولا مشغلة. ما عدا طبعا العباقرة وأكيد الواد "ألبير" -ابني- مش من ضمنهم..

# طب من الآخر ح نهج زي ما كله بيهج.. واضح إن دى الخطة الحقيقية للحكومة.. إنها تخلينا كلنا نهج على بره.. بس أنا مش فاهم لو هجينا كلنا الحكومة ح تسرق مين؟! مش ح يفضل حد تسرقه!

# انت عارف أنا عندي حلم كبير.. حلم أنا عايش علشانه.. ماهو الواحد من غير حلم مايقدرش يعيش.. يلاقى نفسه عنده وخم على طول، مش قادر يتحرك من على السرير، يكتئب، يبقى عايز يموت، إنما بالحلم تلاقي الواحد يتحرك رهوان، يبقى فرّيرة، نار قايدة ماتطفيش.. أنا ح فضل كده ولعة بلف وألف وأحوش فلوس لمدة أربع سنين...

من كتاب: تاكسي - حواديت المشاوير
لـ: خالد الخميسي

Sunday, June 3, 2012

الموكوس في بلاد الفلوس

الموكوس في بلاد الفلوس - محمود السعدني
ثلاث اسطر اعجبتني من كتاب "الموكوس في بلاد الفلوس" لمحمود السعدني:

# وفي المجتع الرأس مالي عندما تكون لصا صغيرا.. فإن البوليس يتبعك،. و عندما تكون لصا كبيرا.. فإن البوليس يحرسك.  

# الفن بلا نهاية و بلا حدود.

# ولكي تتقن فنك ينبغى أن تتخانق معاه، و لكى تجود فنك يجب ان تتعارك مع نفسك، و لأن اليوم الذى ينبسط فيه الفنان من نفسه، و يستمخ من انتاجه، ويقرأ نفسه ثم يقول: الله على كده، ومافيش أحسن من كده، في هذا اليوم قل على الفنان السلام!

Friday, April 6, 2012

Make Me Strong!



I know I’m waiting
Waiting for something
Something to happen to me
But this waiting comes with
Trials and challenges
Nothing in life is free
I wish that somehow
You’d tell me out aloud
That on that day I’ll be OK
But we’ll never know cause
That’s not the way it works
Help me find my way

My Lord show me right from wrong
Give me light make me strong
I know the road is long
Make me strong
Sometimes it just gets too much
I feel that I’ve lost touch
I know the road is long
Make me strong

I know I’m waiting
Yearning for something
Something known only to me
This waiting comes with
Trials and challenges
Life is one mystery
I wish that somehow
You’d tell me out aloud
That on that day you’ll forgive me
But we’ll never know cause
That’s not the way it works
I beg for your mercy

My Lord show me right from wrong
Give me light make me strong
I know the road is long
Make me strong
Sometimes it just gets too much
I feel that I’ve lost touch
I know the road is long
Make me strong

Wednesday, April 4, 2012

لست سوى نفسى!

أنا لست سوى نفسي!

ليس هناك في هذا العالم بأسره من يشبهني فى كل شىء. هناك أناس لديهم بعض الجوانب التى يشبهوننى فيها، ولكن لا احد يشبهنى تماما؛ لذلك، فإن أي شيء يصدر منى، فهو بكل ثقة، يخصني وحدي؛ لأنى وحدي التى اخترته.

إنني أملك كل شيء خاص بي. جسدي، بما في ذلك كل شيء فيه؛ عقلي بما في ذلكجميع الأفكار و المعتقدات؛ عيناني، بما في ذلك جميع الصور التي تراها؛ مشاعري على اختلافها - غضب، سعادة، إحباط، حب، خيبة أمل، إثارة-؛ فمي، بما فى ذلك جميع الكلمات التي تصدر عنه - سواء كانت مهذبة، رقيقة، أو فظة -، وسواء كانت صحيحة أو غير صحيحة؛ صوتي، مرتفع أو منخفض، جميع أفعالي، سواء كانت مع الغير أو مع نفسي.

إنني أمتلك خيالاتي، وأحلامي وآمالي ومخاوفي. إنني أملك جميع إخفاقاتي ونجاحاتي، جميع انتصاراتي وأخطائي.

ولأنني أمتلك كل شيء فيّ، يمكنني أن أصبح على صلة وثيقة وحميمة بنفسي. وبفعل ذلك، يمكنني أن أحب نفسي، و أن أصاحبها، ويمكنني حينئذ أن أجعل كل شيء فيّ يعمل لأجل تحقيق أهم اهتماماتي.

أعلم أن هناك جوانب تحيرني في ذاتي، وجوانب أخرى لا أعرفها، ولكن طالما أصادق و أحب نفسي، يمكنني بشجاعة و أمل أن أبحث عن الحلول لما يحيرني، أن أجد الطريق الذي سيمكنني من اكتشاف ما لا أعرفه عني.

مهما كان ما أنظر إليه وأسمعه، مهما كان ما أقوله وأفعله، ومهما كان مل فكرت فيه أو شعرت به فى لحظة من اللحظات، فهو بالطبع يمثلني، فذلك ينطبق علىّ و يمثل مكاني في هذه اللحظة.

عندما أسترجع فيما بعد كيف نظرت و سمعت، ماذا قلت وفعلت، كيف فكرت وبما شعرت، ربما تكون هناك أجزاء غير متطابقة أو متوافقة، أو متناسبة مع بعضها البعض. يمكنني أن أطرح جانبا ما هو غير متناسب، وأحتفظ بما هو متلائم، وأخترع شيئا ما جديدا لما قمت بطرحه.

يمكننى أن أرى، وأسمع، و أشعر، و أفكر، وأقول و أفعل؛ فإنني أمتلك مقومات الحياة، مقومات تعايشي مع الآخرين، مقومات نقصى و صلاحى، ولدى المقومات التى تمكنني من أن أفهم كيف يسير العالم من حولي.

إني أمتلك نفسي، ولذلك يمكنني أن أوحه نفسي. أنا لست سوى نفسي و إنني على ما يرام.

فيرجينيا ساتير


من كتاب: شوربة دجاج للحياة.
لـ: جاك كانفيلد - مارك هانسن
مكتبة جرير

Tuesday, March 20, 2012

Favorite Movies Quotes (5)

October Sky 

"Dad, I may not be the best, but I come to believe that I got it in me to be somebody in this world. And it's not because I'm so different from you either, it's because I'm the same. I mean, I can be just as hard-headed, and just as tough. I only hope I can be as good a man as you.." - Homer

********
Blindness

"The only thing more terrifying than blindness is being the only one who can see." - Doctor's Wife

********
The Da Vinci Code 

"It is called scotoma. The mind sees what it wants to see." - Sir Leigh Teabing

"What really matters is what you believe." - Robert Langdon

********
Cars
 

"Might be faster than fast, but winning isn’t everything." - Lightning McQueen

********
Aladdin

"To be my own master. Such a thing would be greater than all the magic and all the treasures in the world." - Genie
********
The Incredibles


"I never look back, darling! It distracts from the now." - Edna,

Wednesday, March 14, 2012

The Magician's Spirit!


I believe each one of us is a magician by native nature... We just need to find our magical wand, and our magical spell..

The wand & the spell that would help each one of us to do the most amazing, or the most catastrophic, thing in our lives!!

I also believe that I've just found my own wand & spell... I just need to practice to use them well!!:)