Friday, November 16, 2012

حلم الطيران


وهناك، في مكان ما بداخله
كان من الممكن أن تموت الفكرة من تلقاء نفسها
أو أن تعيش رغما عن مخاوفه

ولأن الجنون إبتكار إنساني
اختاره هذا البطل الأندلسي

شدة الخوف هي التى منحته الشجاعة
ليدفع المستحيل إلى حافة الممكن

حلم في كهف بعيد داخله كان يعيش
ورويدا، بدأت عيناه ترى الشمس
مر وقت طويل وهو يمنى نفسه
والقصة لم تكتمل بعد

فساعة اليقين كبوصلة مهتزة
لا تدرك متى يحين الوقت
لكن الجليل في الأمر
أنه لم يفلت حلمه
ولم يتخلى عنه

الوقت فقد كان يجبره على التأجيل
لا بد من فرصة لأخلو بحلمى
أو أخلى الفضاء له

فحلمه.. كان يستحق أن يطير

Post a Comment