Saturday, December 27, 2014

2014 Review: Moments Took My Breath Away

After a lot of hard times in 2012 and 2013, I wished that 2014 would be much better. The first four months weren't good at all, and even till late Aug. things kept getting harder and harder. Yet, a lot of awesome and magical things started to happy since May.

It wasn't an easy year, lost a lot of dear people in the most tragic ways, yet I'm grateful for all those moments of real happiness and inner peace I had.

ولأن سورة الضحى كانت الأكثر تمثلا خلال السنة، ولأن كل آخرة كانت خير لي من الأولى.. فليكن "وأما بنعمة ربك فحدث"
****

1- Cairo - 5th May:
My birthday, with ZERO expectations for anything of whatsoever. I was just recovering an illness that kept me in bed for almost 4 days. So, as a hopeless try to cheer up a bit, arranged with Aliaa to attend a film festival screening. When we met, Randa and she presented me with a pot of a jasmine plant. That made me fly to the moon! I always wished to have a jasmine plant in my balcony, and they never knew about that wish. Their present made me believe that some birthday wishes come true in a way or another.. 

A photo posted by Yasmen Refaat El-Shaa'rawy (@yasmenrs) on
 
2- Hamam Pheron - 23rd May:
There's something magical in this place! Once my feet touched the beach's sand and the amazing water of the Suez Gulf, I felt totally relived. Kinda of a rebirth, and I've been really re-birthed again there. (Maybe I'll tell you about the magic happened to me and the more birthday wishes that came true through this trip, and after it, some time later).

My first time at Hamam Pheron

3- Baharya Oasis - 7th Oct:
I have a pretty cool balcony that allows my to watch sunrise everyday. However, sunrise at Baharya Oasis desert was absolute magic.

 
4- Siwa Oasis - 2nd Nov:
Laying on my back in the desert, stargazing with Eman Refaat and Yasmin Mustafa, and cheering every time any one of us sees a shooting star. We were able to see shooting stars with our bear eyes! I've counted FIVE that night.

5- Siwa Oasis - 3 Nov:
One of the craziest day in my life! And since it was full of legendary surprises, I'll pick here just one moment, which was... The crepe! IT WAS AWESOME! I swear I had the exact facial expression Anton Ego had when he tasted that Rataouille

Try to imagine a taste that would literally take your breath away!
No! You can't! You have to try it yourself

6- Alexandria - 7th Nov:
It's a moment of gratitude and being thankful to what all I've been through, and for Allah after all.


7 - Cairo - 8th Nov:
Away from home for almost a week, and I've missed  my family like hell! How we hugged was an intimate moment.

8- Dahab & The Blue Hole- 5th Dec:
It's the BIG BLUE! Every time I put in the mask, and go down the surface, hearing nothing, seeing the small fishes & the amazing coral reef, surrounded with blue, that made me a strong believer that sea is my home, and I'd probably be a dolphin or Dory (if we assumed that reincarnation is a true theory)!

9- Cairo - 2nd Dec:
Yassmeen Mouhammad's special souvenir from Hollywood. This is one of the best gifts I got this year.


Friday, December 26, 2014

2014 Review: For The First Time.. EVER!

As an ordinary girl hating her ordinary life, the idea of doing something of the first time was quite fascinating to me. But I couldn't do something really valuable till collage, with average rate one or maximum two things per year.
****

On the bus form Siwa to Alexandria, Ahmed and Mahada presented me with a small notebook. "When we saw it we thought it's totally like you", they said. Later on, couple friends saw it with me, and told me, "It looks like a photo you'd take. It's so much you".


And, since it is too small for diaries, and too valuable to be kept in my desk locker, I thought I should use it for keeping lists of things I did for the first time ever.

Here, I'll share some of what I did in 2014 with you:

First time to..
  1. Sinai, South Sinai, Oyoun Muossa, Hammam Pheron, Baharyia Oasis, Minya, Siwa Oasis, Dahab, Blue Hole, Mount Sinai.
  2. Share rooms with people I've just met.
  3. Be into desert.
  4. Sleep in desert.
  5. Be into an oasis.
  6. Feel totally confident about my bro and sis.
  7. Live completely in the moment.
  8. Be in inner peace (despite it vanishes once I come back to Cairo!)
  9. Eat dates tart, apple & cinnamon crepe, banana & Nutella crepe, sugar & lemon crepe, sweet olives jam, dates jam, tuna with melted cheese, Shakshuka (eggs with tomatoes).
  10. Try olive oil with orange flavor, and olive oil with lemon flavor.
  11. Drink dates with milk, mango with milk, Bedouin tea.
  12. Put in Bedouin outfit.
  13. Try sand-boarding.
  14. See shooting stars with bare eyes.
  15. Ask vendors about their names, and trying to remember them.
  16. Talk with a deaf guy.
  17. Express my impressions and thoughts with people I've just met.
  18. Stay in hotels in Egypt.
  19. Stay in hostels.
  20. Try trains.
  21. Eat full Egyptian breakfast food in street.
  22. Do Mandala on a stone.
  23. Panic and be frightened from a new adventure.  
  24. Be into mountains.
  25. Snorkeling. 
That is almost half of what's in my notebook. For a moment I though I'd finish it before the year end! But it still has more space for more and more.. for the coming year adventures ;)

Here, check my "I Was There" album: https://flic.kr/s/aHsk76uSaV


Thursday, December 25, 2014

أول مرة المنيا (2): بالصور

حيث إني مصورتش كتير، هاتكلم عن أكتر صور مفضلة عندي:

مراجيح:
في المقال الأول قولت إني معجبة جدا بالكورنيش وتصميمه. الصورة دي كانت جزء منه. الساعة تقريبا 11:00 الصبح يوم السبت، والدنيا لسه فاضية، فآباء قرروا يقضوا صباحهم مع ولادهم.

"عندهم مراجيح زيينا!"


ذكريات الماضي البعيد:
أيام المدرسة الإعدادي، كنت شاركت في مسابقة رسم عن ملامح البيئة المصرية (أو ملامح الشخصية المصرية.. حاجة كدا). رسمتي كانت شبة الصورة دي جدا! النيل، المركب الصغير، الراجل والست، الخلفية ملامح بيوت ونخل متداخله وغير واضحه، إنعكاسهم.. بس الراجل كنت رسماه واقف وماسك شبة صيد. 

كل دا مفتكرتهوش وأنا بصورها. افتكرته وقت الـediting.



الشوارع:
شارع الكورنيش (أحد شوارع المنيا الرئيسية) الصبح بدري، فاضي و نضيف.. الإتنين!

Tuesday, December 23, 2014

A Promise


Never forgotten you
Never will
And so may all the pain calm
So may all the grieves settled
So may all the un-healable wounds be healed
So may all the lessons learned be carved
I love you
Will always do
Never forget
Never will
The promise is kept
"I trust in stars to guide you home"

---
From my travel diary, round 2:30am, dawn of 4th day of Eid Al-Adha. Oct. 7th, 2014. Bahariya Oasis desert.

Wednesday, December 17, 2014

First Time Siwa: Just Like Shooting Stars

Have you EVER seen a shooting star?

No, I mean a real shooting star, in real life, not in a documentary film, or a fictional movie, or even through a telescope!

I did! They were FIVE. And the moment I though I got a record, I knew that someone else counted till TWELVE!
***

That was Siwa... Everything happened in that trip was just like a shooting star.. Every laugh, every tear, every cheer, every surprise, every moment of nervous, stress, fear, joy, inner peace, and every moment that took my breath away. Fade in, spark, and fade out in a blink, leaving that spark in my heart and mind.
***

Blue sky, mountains, desert sand, lakes, and palmtrees, all in one view.
This is SIWA (Click to enlarge)

There are two kinds of places: A place that's special by itself, you'll love for its own. And a place that's special by the people who share it with you; The memory of it is only valued by the moments you had with them. 

Some will love Siwa once they lay an eye on it, but I'm not one of those!
It's a pretty nice and beautiful place. Yet what I really got connected to was the people I've meet and get to know there. Either the group that was travailing with us, the Terhal family (Ahmed, Mahada, Abdelrahman, and Sarah), or those who live in Siwa (Siwe or not), and got the chance to talk with.
***

I spent almost a week there (from Fri. 31 Oct, to Wed. 6 Nov), which gave me the chance to take a bit close look into the oasis and its people. In Siwa I ate the most awesome food; did couple crazy things for the first time; saw shooting stars with my bare eyes; attended the craziest and most splendid wedding, with black outfit, jeans, and a slipper (a plastic slipper actually, which I took it off in the desert, and then made me spend about 10 minutes tracking my trail to find it); met people who left their homelands and decided to spend the rest of their lives there, and couldn't resist my curiosity to ask them, "Why?", and their answers were quite interesting; met the best and the funniest deaf cook I'd probably meet in my whole life; and get to know things that I never imagined to be in Egypt.
***

And as a conclusion of that trip, I couldn't find a better quote to sum up all what I've experienced and saw there but this one from Cloud Atlas:
"Fear, belief, love phenomena that determined the course of our lives. These forces begin long before we are born and continue after we perish."

Now I understand why they used a shooting star as a symbol..
***

More details to come up later on..
More photos to be found here: https://flic.kr/s/aHsk6mSHKJ

Monday, November 10, 2014

Alexandria.. Again.. and Again..

Alexandria is very special to me. Special in a way that I find it hard to describe.

In 5th of Nov 2010, I visited it for the first time ever, with my workmates. Despite that I was working for a really good cooperate, and had spent great seven months with them, and everything seemed to be more than perfect for a fresh grad like me back that time; Somehow, I felt that there still something missing in my life. I'm still not that fulfilled yet.

That missing thing was the one I tried to figure out while sitting there. Staring at the endless sea, thinking about the other side of it, and what lives and stories and things that might be there, while I'm just here. I was completely lost in my thoughts, that I didn't even noticed +Yassmeen Mohamed getting close and taking this photo of me!




By night, I sat with Yassmeen by the shore a little away from the rest of the group. We had a little chat that I can't remember, then stopped talking and enjoyed the sound of the wind and the sea waves. This is the first time to get a bit connected to her, as before that I was trying to keep a "professional" distance from my project manager.
****

Less than two weeks, on 18th of Nov., just +Sara El-Kady and I had our first ever crazy, risky, improvised adventure to Alexandria again. This time, we experienced the pleasure of improvising, which was unforgettable feeling. The idea of breaking rules and getting out of our comfort zones and routines was AWESOME!

We acted so childish, like for instance, writing messages for
each other on the back of bus Tickets :D
At night, again, we sat by the shore. I remember telling her, "I can't stop thinking about the other shore, and what's in it there for me, and the whole distance I had to cross to reach it!".. Can't recall most of what we talked about that night. Only how we sat in silence for an hour or more, and not being bored, and the peace and happiness we felt together.

From that day forward, we became more than close friends. Having that special bond that usually get formed between people traveling together, and people enjoying the silence presence of each other.

The exact same thing for Yassmeen. Except that I was so stupid to keep a distance from her, as I thought that it's better to not mix personal and work relationships together!
****

Through those two trips, I observed the city, its people, streets, shops, buildings, and everything I see; comparing it to Cairo. Thinking of the differences, and wondering why and how about everything. Somehow the idea of observing cities and analyzing them get sparked inside me, and I wasn't even aware of it.

By April 2011, I started exploring Cairo. Visiting most of the historical places, taking photos, and looking up for answers. Answers about how things became this way or that, about people's lifestyles in the past and present, about ideas and believes, and about my ideas and believes and life.

And by that time, I realized that my resignation and completely quitting the whole software engineering thing is just a matter of time. Which became true in Dec 2011!

So yes.. Everything started in Alexandria.. and kept evolving through Istanbul visit... and then the first trial was initiated by +الحياة في القاهرة. And more and more evolving is already happening with +Terhal ترحال .
****

"When was your last time here?", Said Ahmed Maher
I raised my hand, counting on my fingers, and he said, "2 Weeks?.. 3 Months?.. 4 Days?.."
"Four years!", I said
"Kidding!!", He said

Four years, and here I am, at the exact same bus station I left Alex heading to Cairo with Sara, trying to get myself awake after seven long hours in the bus from Siwa to Alex.

It's 5:00am, and it's still dark. A taxi dropped us (me, Ahmed, Mahada, and Sarah Douida) to the hostel we gonna stay in. The first thing I always check at any new pace is the view from its window. Couldn't believe my eyes when I found that we're directly on the sea! 

"OK, I'm going down for a while. Can't miss sunrise by the sea.", I said.

Quickly prayed, left everything except my phone and headset, and went down stairs. Crossed the Kornish St., and now is the moment. Just me, the sea, the sunrise, my music, and the empty Kornish. HEAVEN!

Now almost 6:00am. Enjoying the sunrise by the sea.
Everything was perfect, except that I didn't feel the same feeling I always have towards the sea! That yearning feeling to the things in the other side.. things that's out of reach and sight.. Things that's far far away.. is no longer here!! The view with every single detail of it is what's taking me totally. I'm here.. and now.. and that's it! 

My relationship with the sea is ruined!! Or maybe changed.. Or maybe it's me who changed!

It took me a while to realize that odd feeling. What I always liked about the sea is the unseen part of it, either beneath its surface, or the other side. Now, nothing in my mind but the HERE and NOW.

"What's happening to me?!"

Well, a LOT already happened to me. They weren't easy four years at all. The toughest and the most awful of all times I've been through. Till eventually things started to get better since my first trip to Hamam Pheron in last May. And much better when I started working with Ahmed in Terhal since last July. 

I kinda enjoying paying attention to the current moment. No more getting my head in the clouds, or zone-out as I always used to. It's odd I admit. Yet, it's really good. I think I had to enjoy it after all.

"OK, now we gonna enjoy the moment.. No more worries about what will happen, or what had happened.. So, what time is it?!.. OH! is it really the 6th of Nov?!! What a coincidence!!" :)
****

I'm really grateful to this city, and to all what I've experienced in it. and the people I met or get to know them there. Specially Yassmeen and Sara El-Kady cause having them in my life is such a bless.


Final Notes:
- The title is inspired from Youssef Chahine's movie, yes! Don't know how much it's related to the article, so I'll try to watch it again soon and see the similarities.
- I'll talk again about that last visit to Alex, cause I tried couple new things that worth talking about. Spcially the food.
- No, won't talk about my relationship with Terhal team now. Some day later maybe.

Monday, October 27, 2014

أول مرة المنيا: إنطباعات أولية من ع السطح

من يومين كنت في المنيا لأول مرة بحضر TEDxMinia. للأسف مقضيتش وقت كبير، يوم ونص بس. لكن كان في فرصة كويسة إن المنيا تديني أول إنطباعات عن شخصيتها. 

من أول ما تدخلها، أول حاجة تقابلك بعد البوابات مباشرة هي صحرا، بعدها بدقايق، تبدأ تظهر التجمعات العمرانية الجديدة، بنفس شكل العمارات الموجودة في القاهرة الجديدة والعبور والشيخ زايد، ومع يافطة "المنيا الجديدة ترحب بكم". نفس نمط القاهرة في التخطيط العمراني: مدن جديدة ليها نفس إسم المدينة الرئيسية، وعلى بعد كام كيلو خارج المركز.

الموضوع دا مُحبط - على الأقل بالنسبة لي - لأن فكرة إن كل مدن الجمهورية تكون نسخة طبق الأصل من بعضها فكرة مملة! صحيح معندش أي معلومات عن طبيعة سكان كل محافظة، لكن متخيلة إن أكيد في احتياج ما خاص بكل فئة، وإن لايمكن نفس سطامبة تصميم المدن تناسب الكل في كل مكان! وإن تغاضينا عن فكرة الإحتياج، فأكيد في سمة مميزة في شخصية وتاريخ كل محافظة من المتوقع إنها تظهر في شكل بيوتها وطريقة تنظيمهم.
****

قلب المدينة:
الإحباط مستمرش كتير، لأن دقايق وكنا وصلنا مركز المدينة. ومن أول دقيقة كانت المنيا بتتكلم عن نفسها: شوارع نضيفة وفاضية ومن غير مطبات أو حُفر أو تكسير. أرصفة مش مُتربة قوي. خُضرة واضحة. وسماء لونها الأزرق واضح. 

Kornish Al Nile, Al Minya, Egypt - Photo by: Yasmen Refaat El-Shaa'rawy
أول مشهد لكورنيش النيل في المنيا من شباك الأتوبيس

 المباني والبيوت نسخة طبق الأصل من القاهرة. صناديق مُربعة من غير أي شكل جمالي. الطوب الأحمر واضح ومنتشر، مع شوية واجهات ملونة بألوان مبهرجة وغير متانسقة مع بعضها. الكتابات والإعلانات على الحيطان والأسوار. بواقي بوسترات المرشحين للرياسة أو مجلس الشعب على العواميد. أفكار الجرافيتي مفيش فيها حاجة مميزة، ياكورة يا شهداء. لا جديد في طريقة الرسم أو الأفكار أو الألوان عن اللي شوارع القاهرة.
 ****

الناس:
محتكتش بالناس كتير. قيل لي إن المنيا في العموم مش زحمة. وإن الناس مبتخرجش كتير في أيام الأجازة. كنت هناك جمعة وسبت، والشوارع كانت فاضية تماما.أخدت فترة أحاول أستوعب إن شارع الكونيش و شارع طه حسين أكبر شارعين رئيسين من أصل تلاتة في المنيا كلها، وعدد الناس اللي ماشين فيهم ميكملوش الـ30 واحد!

الانطباعات الإيجابية الأولية عن المنياوين: هادين أكتر من القاهريين، والشباب هناك نشط وبيجتهد جدا في إنه يخلق فرص وأجواء جديدة ونشطة زي اللي موجود في القاهرة.

الانطباع السلبي الأولي: فضوليين جدااااا! أكتر بكتيييييير من القاهريين. أثناء TEDx، كنت فاكره إنه مجرد إهتمام وفضول بناس مختلفة عنهم. بس بعدين قِيل لي إنك لو ماشية عادي جدا (بغض النظر عن نوعك أو لبسك أو سنك أو أيا يكن)، وعديت من جنب أي حد، لازم يجيبك من فوق لتحت! في الأول مهتمتش بالملحوظة. لحد ما شوفتها بنفسي في الشارع. الموضوع سيء و مستفز أكتر من القاهرة بمراحل!
****

الكورنيش.. حكاية لوحده:
مجرد وجود كورنيش صالح للإستخدام الآدمي في مصر شيء مُبهر بالنسبة لواحدة بتعز أي مسطحات مائية ولون أزرق زي! صحيح مش نضيف قوي، لكنه بالتأكيد أنضف من أي كورنيش في القاهرة. تخطيطه وتصميمه عجبني جدا! والمنظر من عليه الصبح البدري وهم. 

آه، بالمناسبة بردو، ممكن تفوت رحلة فلوكة في النيل في القاهرة عادي.. بس في المنيا صعب! هاتندم كتير..

Feloka at Nile, Al Minya, Egypt - Photo by: Yasmen Refaat El-Shaa'rawy
فلوكة تايم.. أنا والنيل والمنيا.. وهواك.. زي بعضه ;)

****

خلاصة أول مرة:
المنيا كمدينة متفرقش كتير عن القاهرة. أقل منها في درجة الزحمة والتلوث والدوشة بس. هاتتبسط بالشوارع وباللون الأزرق والأخضر أكتر من القاهرة. الناس مش مختلفين كتير عن اللي في القاهرة. 

لسه الإسكندرية مُحتلة المرتبة الأولى عندي في أكتر "المدن" جمالا. المنيا أخدت المركز التاني. حتى اللحظة :)
****

لنا عودة:
هارجع لها تاني أكيد، أدور على إجابات لشوية أسئلة عن القرى، والعادات والتقاليد،والأكل، والناس، والصناعات والحرف. وعن إجابات لأسئلة تانية مكنتش بفكر فيها! هارجع تاني أقابل أصدقاء كان تعليقهم: "كأننا نعرف بعض من زمان، مش من امبارح بس!".
****

شكرا خاص وأخير لشباب TEDxMinia على حسن وكرم ضيافتهم :)


Wednesday, October 22, 2014

The Center - Sunrise at Bahariya Oasis

Sunrise at Bahariya Oasis Desert - Yasmen Refaat El-Shaa'rawy
Sunrise at Bahariya Oasis Desert

Here is the center that is the center of all wheres
Now is the moment at the heart of all times

Ask not why here and now
But be in the here and now

To find the key to all existence



The Centre - Sami Yusuf

Sunday, October 19, 2014

أول مرة الواحات: الاستيعاب

حوالي عشرة أيام عدوا بعد أول رحلة ليا للواحات البحرية.
الرحلة كانت غنية بتافصيل كتير.. هاحاول أكتب عنهم على أد ما أقدر على أجزاء..
لو هاختار أول حاجة أكتب عنها، هاتكون "الاستيعاب"..
****
مرة وحدة صحيت على لفحة هوا بارد جدا ورملة كتير على وشي ومش قادره أتنفس بسبب الرمل الل سدت كل فتحه في وشي. فافتكرت إني نايمة في الصحراء، في sleeping bag، و إني نسيت الجاكيت في العربية الي على بعد حوالي 20م من مكان ما أنا نايمة، وإني بتجمد، ومش قادرة أقوم أجيبه. 

إفتكرت كمان إني أول ما بدأت أنام، كنت نايمة على ضهري و السما كلها مكشوفة قدامي. القمر كان شبه بدر (ليلة 13 ذو الحجة) وكان في نص السما فوقي مباشرة. كان نوره قوي ومغطي معظم النجوم (بعد 10 بليل تقريبا). دلوقتي لما صحيت، أنا نايمة على جنبي، وقدامي العربية اللي فيها الجاكيت والكاميرا اللي محتاجاهم دلوقتي جدا. 

الدنيا هادية تماما ماعدا من صوت الرياح. مش عارفة أميز أي حاجة غير صديقتي "سما" اللي نايمة قريب مني، واللي مكنتش هميزها لولا إنها نامت في نفس التوقيت معايا. وبقية المجموعة كانوا لسه بيستعدوا للسهرة.

الجاكيت والكاميرا.. أنا بتجمد.. لازم أقوم أجيبهم، و ألحق أصور النجوم.. القمر دلوقتي نزل ناحية الغرب، يعني إضاءته قلت، والنجوم ناحية الشرق بقت أوضح.. 
****

"قومي بقى..."
"كمان شوية... الدنيا برد...
****
غيرت وضعية نومي..
 المشهد كان مبهر جدا.. زي في الأفلام لما الساحر يحرك عصايته فيطلع منها نقط صغيرة كتير مبهرة وبتلالي..
 النجوم.. والسماء الكحلي.. مُبهر.. ساحر..!

المنظر حرفيا أخد عقلي، لدرجة إني نسيت كل حاجة! البرد، والكاميرا، والتصوير، وكل الحاجات اللي بتسبب لي كوابيس يوميه من تلات سنين فاتت لحد تلات شهور فاتت... كل حاجة...

كل الدوشة اللي في ذهني سكتت.. كل الأسئلة.. كل المعضلات.. الأزمات.. الاحباطات.. الخطط.. اتنسفت!

فضلت في حالة الذهول والإنبهار دي أكتر من ساعة.. مخرجنيش منها إلى البرد اللي زاد لدرجة الرعشة الحرفية في كل جسمي..
مكنش ينفع استنى أكتر من كدا.. 
قمت.. وجبت الكاميرا والجاكيت..
 ****

 جربت ألعب شوية.. العدسة اللي معايا متنفعش أصلا لتصوير الفلك. بس دا لايمنع إني ألعب بردو..

Stars at Bahariya Oasis - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy
أول محاولة ليا - غير موفقة- في تصوير النجوم بصحراء الواحات البحرية
حوالي الساعة 3:40 فجرا 

إضغط للتكبير
****

جربت لمدة نص ساعة تقريبا... ولما النتائج كانت أقل من المتوقع، بدأت أتوتر.. "إنت بضيعي فرصة مش هاتتكرر تاني.. مينفعش تفوتي لقطات زي دي.. إنت متخيلة هاتفرق معاكي وفي الـ portfolio بتاعك أد إيه... عارفه يعني إيه تكوني في الصحرا وإنت مصورة ومتصوريش صورة للنجوم عدلة؟!! إزاي نمتي قبل ما تعرفي مكان كاميرات..."

تلقائيا، قفلت الكاميرا.. ركنتها على جنب.. ونمت تاني على ضهري.. و قعدت أتأمل السما...
 ****


- When are you going to take it?
- Sometimes I don't. If I like a moment, for me, personally, I don't like to have the distraction of the camera. I just want to stay in it.
- Stay in it?
- Yeah. Right there. Right here.

The Secret Life of Walter Mitty (2013)
****

مع قفلت الكاميرا، مكنش في حاجة معينة بفكر فيها أكتر من إني مش عايزه أنكد على نفسي وأضيع فرصة الاستمتاع باللحظة. إتفرجت على صور فلك كتير جدا لمصورين عمالقة.. بس اللي قدامي دلوقتي صورة حقيقية أمتع وأجمل ومُبهرة أكتر من أي صورة فوتوغرافية شوفتها أو هاشوفها في حياتي.

بدأت أحاول استوعب اللحظة. أنا الوحيدة اللي في الكون كله، اللي في المكان دا بالتحديد، في التوقيت دا بالتحديد، اللي صاحية وشايفة المنظر.. مش بس شيفاه.. عايشاه ومستغرقة فيه بكل كياني.

فكرة زي دي مُرعبة للوهلة الأولى. أد إيه أنا محظوظة. وإني مهما صورت أو حكيت، محدش هايوصل له نفس الاحساس والحالة اللي أنا فيها دلوقتي.

ولأني فعلا حظي عظيم، القمر كل ما كان بيقرب من الغروب، حجمه كان بيكبر، وتفاصيلة بتوضح، والحاجة الأكثر إبهارا، إن لونه بدأ يتغير تدريجيا من الأبيض الناصع، للذهبي. كام مرة شوفت بدر كبير ذهبي بيغرب من ورا جبل في حياتك؟! 
 ****

"One of the magical things about this journey, however, is that because I'm walking over the sea, over this floating, drifting, shifting crust of ice that's floating on top of the Arctic Ocean is it's an environment that's in a constant state of flux. The ice is always moving, breaking up, drifting around, refreezing, so the scenery that I saw for nearly 3 months was unique to me. No one else will ever, could ever, possibly see the views, the vistas, that I saw for 10 weeks. And that, I guess, is probably the finest argument for leaving the house." - Ben Saunders, Why bother leaving the house?


****

+الحياة في القاهرة  بائسة جدا! بائسة لدرجة إن معظم الناس متخيلة إن اللحظات محتاجة كاميرا جبارة و مُصور فِتك علشان تتعاش مرة وإتنين وعشرة. والموضوع تدريجيا بيتحول من الإهتمام باللحظة والمشاعر اللي فيها وتفاصيلها. للإهتمام بشكلنا في الصورة هايكون إزاي. ومين اللي بيصور. وبيصور بكام... 

الحياة في القاهرة بائسة جدا لدرجة إن كل حاجة بتتقاس بـ"بكام". و إنها لازم تكون مادية ملموسة.

الحياة في القاهرة بائسة جدا لدرجة إن محدش تقريبا بيحس أو بيستوعب أي حاجة ليها علاقة بأي حاجة!
****



Friday, September 12, 2014

Paradise



When she was just a girl
She expected the world
But it flew away from her reach
So she ran away in her sleep
Dreamed of para- para- paradise
Every time she closed her eyes

*****

Life goes on
It gets so heavy
The wheel breaks the butterfly
Every tear, a waterfall
In the night, the stormy night
She closed her eyes
In the night, the stormy night
Away she'd fly.
And dreamed of para- para- paradise
She dreamed of para- para- paradise

*****

So lying underneath those stormy skies.
She said oh-oh-oh-oh-oh-oh.
I know the sun must set to rise.

This could be para- para- paradise
Para- para- paradise
This could be para- para- paradise

Song by: Coldplay

Monday, September 1, 2014

Hero

And we're trying to be faithful but we're cheating, cheating, cheating

I'm the hero of the story, don't need to be saved



Perfectly discribes my current mood...

Friday, August 29, 2014

إهرب في المزيكا - 2

مبفهمش كتير في أنواع المزيكا ومبعرفش أفرق بين الجاز و الروك و الراب وغيره. بالنسبة لي المزيكا حاجة من إتنين، يا مزيكا حلوة، يا وحشة.
المزيكا الحلوة اللي تخليني أتخيل قصص وحكايات وأنا بسمعها. في كل مرة قصة جديدة بتفاصيل مختلفة تماما، ملهاش أي علاقة بالسبب اللي المزيكا دي إتألفت أصلا علشانه.

هنا هشارك شوية من أفضل التراكات اللي بتديني متعة التخيل وخلق دنيا تانية.

*****
 مبدئيا كدا، البوست دا حزايني. 
تلات تراكات حزينة، تنفع وقت ما تكون عايز حاجة تطلع فيها كل بؤسك. أو عايز تعيط ومش عارف.

*****
# Schindler's List Theme:

لما الدنيا تقفل خالص قدامك، ومش لاقي أي مخرج، وعايز تعيط ومش عارف، التراك دا هايساعدك جدا!


بغض النظر عن سبيلبرج لما يحب يجود ويطلع الصهيوني اللي جواه، جون ويليامز حط بؤس العالم كله في التراك دا. تقريبا هو أفضل ما في الفيلم بعد التصوير.

نصيحة، متسمعهاش وإنت في ميدان السيدة عائشة أو ميدان الجيزة، المناظر الي هاتشوفها في الميدان مع التراك هاتخليك تكتأب تلات أسابيع قدام!

*****
# We All Complete:

عيطت كتير؟ وبتحاول تفكر في أي تنتوفة أمل؟ أو حنين لحالة أفضل ممن اللي إنت فيها؟ هايعجبك دا.


في أفلام  إخراجها أو قصتها بتكون مش بالجودة المتوقعة، فتيجي المزيكا وتشيل الفيلم. دا رائي في فيلم "Never Let Me Go". الفيلم كفيلم مش بطال، بس المزيكا رفعاه كتير. الحاجة الوحيدة اللي حطتني في مود الفيلم، و خلتني أتعاطف مع الأبطال.
 
*****
# أسماء - تتر النهاية: 

شوية أمل وتفاؤل بقى، بعد صراع طويل مع البؤس.. 


*****


شوية لينكات:

Wednesday, August 27, 2014

Morning Quick Thought

Usually, the first thing I do in morning, before I even get up from bed, is answering three main questions: what day is it? Do I have  any meetings or appointments? What's the major tasks I have to do?

Today, the first thing popd-up in my head was how many different fields I've been working on through the last seven years. I'm really amazed that it's a very long list!

For instant, I've worked on: Education for kids, teens, and collage students. ERP and CRM systems development. Web development. Graphics designs. Stationary designing & printing. Short fiction movies making. Business development & planning. Marketing. Social media management. Commercial photography. Wedding photography. Food photography. Events photography. Films & videos editing.

Not an expert in any of them, yet the lessons learned from each, and how they helped understanding myself, my abilities, and recognize my skills & talents, is what I appreciate the most.

And here I'm now working on travel & documentary photography, and cooperating in managing a travel agency; with even more to discover & learn.

Guessing if I to do another career shift, it might be something related to cooking or planting maybe!


Friday, August 1, 2014

الجوع...

لما بنكون جوا الحدث الصورة مابتكونش واضحة.
ولما سلسلة أحداث متتالية غير معتادة - بشكل او بآخر - تمر علينا، غالبا إدراكنا واستيعابنا لها بيكون أقل.

*****

لكن لما تتفرج على "الجوع" و على "الأرض"، و "Les Misérables"، "A Bug's Life"،  وتقرأ "1984" و "Animal Farm" أو حتى تتفرج عليهم، وطرق القص المختلفة لقصة فرعون وسيدنا موسى في القرآن، الصورة بتوضح أكثر.

هي تقريبا نفس الصورة، بنفس العناصر المكونة، بنفس التسلسل، بنفس المفردات، الدوافع، التبريرات، التهليلات...

*****

الكوكب دا مُمل جدا...جدا!


Tuesday, July 22, 2014

مشهد سريالي(*) - ولنا في المغنى حياة

داخل ميكروباص محشور وسط تكدس مروري على الطريق الدائري. تجلس فتاة في المقعد قبل الأخير من العربة، على شمالها سيدة، تلمح الفتاة - بطرف عينيها حيث أنها ﻻتستطيع رؤيتها بصورة كاملة رغم إلتصاقهما - أنها ترتدي ألوان متدرجة من الموف والبنفسج (لذلك سندعوها بـ"السيدة بنفسج" إختصارا). على المقعد الخلفي - والأخير- يجلس رجل و سيدة. 

يبدأ الركاب، وبالأخص السيدة بنفسج والرجل والسيدة بالخلف بالتذمر وإطلاق الكثير من الأسئلة التعجبية والاستغرابية عن سبب ذلك الزحام الذي لم يُرِد على أحد أبدا. تحمد الفتاة الله في سرها أنها تضع الـHeadphones في أذنها وتعلي من صوت الموسيقى درجة لتغطي على أصوات السيدة بنفسج قليلا. لكن يأبى صوتها إلا أن يقتحمها...

لاتلقى الفتاة بالا بالحديث و تركز مع أغاني الـ Playlist المفضلة لديها.... لكن عبثا، تتداخل أصوات الركاب مع مقاطع مما تسمع..

الرجل: .... تلقيها لجنة بيفتشوا علشان بكرة ....
السيدة: ... نزلين ليه الإخوان بكرة يحتفلوا؟....
السيدة بنفسج: ...ﻻﻻ.... دا الجيش هو اللي هايحتفل بكرة ... والإخوان نازلين مسيرات مسيرات مسيرت...
*Some day we can start again, some day soon*
السيدة بنفسج تكمل: ... الإخوان امبارح كانوا عايزين يدخلوا التحرير... علشان يكون معاهم التحرير ورابعة.. الإتنين.. بس الناس السكان طلعوا عليهم طردوهم....
*I still believe*
*I still put faith in us*
السيدة: ... عايزين يخربوها...
الرجل:... عايزين خربوا البلد...بس وﻻ هاقدروا ... 
السيدة: ... وﻻ هايقدروا.. دي ربنا حافظها...
الرجل: ... ربنا حافظها... ومذكورة في القرآن... وﻻهايقدروا....

************

تنتهي الأغنية، وتبدأ أخرى..
صوت كورال جهور:
*آآآه.... آآآه... أين الأمة...*
 السيدة بنفسج: مش عايزين يقتنعوا إنهم خلاص... يعني مبارك الناس شالته... 
 *آآآه.... آآآه... أين الأمة...*
 صحيح الحزب الوطني قعد عمل نفس اللي بيعملوه الإخوان دلوقتي.. يعني طلع ضرب العيال في موقعة الجمل وكدا .. وقعد.... وطلع.... بس دلوقتي سكتوا... وخلاص...محدش سامع لهم حس... الإخوان مش عايزين يستكوا ومستمرن بردو...

صوت "سامي يوسف" الرخيم
*إليك إلتجأنا.. الله*
بلا وعي تجد القتاة تردد في سرها: يارب!

يبدأ صوت "محمد محسن" برنته المميزة:
*الكوتشي الل باش*
*م اللف في شوارعك*
*يحرم عليه يبوس أرض غيرك*
*والقلب القماش*
*المكوي بعمالك...*
تقول في سرها:... كدا كتير... كفاية...

وتضغط الزر، لتبدأ الأغنية التالية...
*Let it breath for a minute*
*Let it free for a minute*
*Yeah before we dump with it*
*I painted a picture so vivid*

******

 السيدة بنفسج: إبني راح يصلي الجمعة في المسجد بتاع الإخوان.. هو أصلا مبيصليش (تقولها بنبرة من يقول "دا أصلا مبيشربش" بفخر!)
*Where do we go*
*Run into the barrio*
*Leave your whole world blind*
السيدة بنفسج تكمل: قالي يا ماما هاروح أصلي فيه علشان الإمام بتاعه حلو..
*Screaming eye for an eye*
*Run into the barrio*
*It's like this to survive*
... مفيش يادوب بكلمه بعد الصلاة... قال لي أنا في المسيرة..
*حاصر حصارك*
*إنتصارك بكرة جي*
... في خمس دقائق.. كان الإخوان يادوب عملوا لهم غسيل مخ...
*وإرسم بقلبك خطوط مصيرك*
... خمس دقائق.. وكان ماشي معاهم في المسيرة
الرجل: يعملوها والله... دول قادرين على أي حاجة
*يملى قلب الضلمة ضي*
.. أكلمه أقوله إرجع.. يقولي إحنا في العباسية... مشوه معاهم غصب عنهم في المسيرة...
- الفتاة في سرها: "ما شاء الله! واد سوبر حقيقي!! من التجمع الخامس للعباسية مشي!! وفي عز الضهر!!"
*ومن صديقنا.. و إزاي بكل بسهولة باعنا*
*إنتصارك بكره جي*
- الفتاة في سرها: "مش باينه جي خالص يا حمزة يا إبني"
******
مع بداية عزف الكمان في مقدمة أغنية "تسمحيلي"، تسمع الفتاة السيدة بنفسج وهي تقول:
السيدة بنفسج: أصلا جوزي ما بيكلش البامية... قبل ما نتجوز وأنا عرفة إنه ما بيكلش البامية.. قلت هاغيره بعد الجواز وأخليه ياكل بامية..
تنزل الفتاة من الميكروباص، في الوقت الذي يزيد فيه قرع في آخر الأغنية. تتخيل نفسها وقد أمسكت بيديها زوج عملاق من عصا الدرامز، وقد أخدت تقرع بيهما الميكروباص والمارة والسيدة بنفسج على نفس إيقاع الأغنية المتسارع.
النهاية!

---------
(*) حدث بالفعل قبل مجزرة رابعة. بالتحديد قبل أيام من ذكرى إحتفالات 23 يوليو. لكن ليس البدقة المذكورة. هذا ما أسعفتني به ذاكرتي المهترئة.

ملحوظة مهمة: لمن لا يعرفني. لست من أنصار الإخوان بأي شكل من الأشكال. هذه المقال مجرد محاولة لتوثيق موقف مررت به. أكثر ما أثر بي يومها، أني كنت منقطعة وقتها عن متابعة أي تطورات سياسية، وإذا بي محشورة وسط حوار بهذه الدرجة من الهطل. مع مصادفة تناقضه مع كلمات الأغاني التي كنت أستمع لها.

ملحوظة 2: كتبت هذا المقال منذ يوليو الماضي. وظللت محتفظة به كمسودة، إلى أن قررت نشره الآن.

الأغاني المذكورة بالترتيب:

Sunday, July 20, 2014

إهرب في المزيكا

مبفهمش كتير في أنواع المزيكا ومبعرفش أفرق بين الجاز و الروك و الراب وغيره. بالنسبة لي المزيكا حاجة من إتنين، يا مزيكا حلوة، يا وحشة.

المزيكا الحلوة اللي تخليني أتخيل قصص وحكايات وأنا بسمعها. في كل مرة قصة جديدة بتفاصيل مختلفة تماما، ملهاش أي علاقة بالسبب اللي المزيكا دي إتألفت أصلا علشانه.

هنا هشارك شوية من أفضل التراكات اللي بتديني متعة التخيل وخلق دنيا تانية.

*****

1# Cloud Atlas End Titles:


مفيش مرة سمعتها فيها إلا وكل مرة كانت ليها قصة مختلفة. مرة كنت بسمعها الصبح بدري وأنا في في وسط البلد (شارع عبد الخالق ثروت، وطلعت حرب، و 26 يوليو، وما حولهم). لقيتني بتخيل، مع بداية التراك لحد أول دقيقة منه، صورة الخديوي (إسماعيل تقريبا) وهو قاعد في تراس القصر الملكي، بيفكر في بناء مدينة على الطراز الأوروبي. طريقة قعدته، لبسه، السيجار في إيده (كليشيه عارفه، بسه أهو لزق في ذهني كدا)، الهوا، صوت الشجر، وسرحانه مع فكرته.

مع بداية الدقيقة التانية، صورته وهو بيتناقش مع مستشاريه و المهندس اللي قرر يوكل له مهمة بناء المدينة. وقاره ووقار المهندس وهو بيتكلم معاه. السيجار تاني. شكل المكتب. تفاصيل الديكور. جدية وحماس المهندس. 

الدقيقة التالتة، وتتابع مناظر للعمال والمهندسين اللي بدأوا أعمال الإنشاء والتصميم والبناء فعليا في شوارع قصر النيل وسليمان باشا وفؤاد الأول وميدان الأوبرا.  شكلهم المرهق، والشمس اللي لفحتهم. وقفة المهندس وهو بيشرف على العمال. طريقة لبسه. لبس العمال. الأدوات اللي بيستخدموها.

قبل ما تخلص الدقيقة التالته، ومع بدايات الرابعة، تبدأ تشوف الأرستقراطيين وهما بيبدأوا يسكنوا الأحياء دي. شكلهم بتفاصيل لبسهم. الفساتين المنفوشة القصيرة، والكعب العالي الرفيع (اللي لايمكن واحده في قواها العقلية تفكر تلبسه دلوقتي وتمشي بيه في نفس ذات المنطقة). الأفندية بطرابيشهم. البوابين و السفرجية بلبسهم اللي دايما بيظهروا بيه في أفلام الأربيعينيات. الناس اللي قاعده في جروبي وإكسليسيور. عدد العربيات اللي راكنة. موديلاتها. طريقة حركتهم ومشيهم. طبيعة الأعمال اليومية اللي بيقوموا بيها.

الدقيقة الخامسة، و أخبار ثورة يوليو ماليه الإذاعة. التركيبة السكانية للمناطقة تتشقلب. لبس الناس اللي ماشية في الشوارع يتغير. طريقة حركتهم ومشيهم. طبيعة الأعمال اليومية اللي بيقوموا بيها. طريقتهم في الكلام. الأفكار اللي بيتكلموا عنها وبيناقشوها. الحياة مابقتش بسيطة وواضحة زي الأول. أفكار جديدة وأنماط معيشية جديدة إبتدت تتشكل.

الدقيقة السادسة، وعصر الإنفتاح، أفكار كتير متداخلة، تغير كامل في الأذواق و رتم الحياة اللي بقى أسرع. واجهات المحلات بتتغير. شكل الناس مختلف تماما عن البداية. بس شكل المباني لسه زي ما هو. تغير الأذواق. طريقة اللبس. نوع المزيكا اللي تسمعها طالعه من محل ملابس أو تاكسي معدي من جنبك. ظهور قوي لبياعين ع الأرصفة.

الدقيقة السابعة، أواخر التسعينات و أولائل الألفينات. تقريبا مفيش أرصفه تمشي عليها. يا متكسرة يا بياعين حاجزينها. صوتهم. الزحمة. الشمس القوية. ريحة العرق. الملصقات على عواميد النور وعلى الحيطان. بوسترات الأفلام على سينما أوديو. الإزاز الغامق على واجهة الإكسليسيور. إسماء المحلات اللي كانت في يوم من الأيام "محلات كبيرة" وهي شبه مطموسة، وبتنش. الوقفات على سلالم دار القضاء.

الدقيقة التامنة، رتم الحياة أسرع و أسرع و أسرع. أحداث كتير بتجري بسرعة. الهتافات. سحب الغاز ملية الجو. الجري. صوت طلق النار. الهتافات. الهتافات. الهتافات. الجرافيتي. الملصقات على عواميد النور والحيطان. الجري. الصريخ. الهتافات. طلق النار. الألعاب النارية اللي ملية السما. الغاز اللي مالي الجو. الجري... الإنفجار اللي يطلع منه خطوط ياما لقصص ياما، و ولا واحده منهم خلصت لسه.. نهاية مفتوحة.

تراك 8 دقائق فيه قصة حي بحاله من حوالي آواخر القرن ال19 لحد اللحظة.وكل مرة بتفاصيل جديدة وتخيلات مختلفة. 

أحيانا، نفس التراك يحكي قصة حياتي، وتطور أفكاري و معتقداتي من أفكار عبيطة وسطحية. لأفكار مكلكعة ومش عارفالها راس من رجل. وأحيانا تانية يحكي قصة تطور البشرية كلها، من يوم خلق آدم عليه السلام، لحد اللحظة.



Monday, June 23, 2014

هرطقات (2): دنيا ضيقة

غريبة الناس اللي عايشين في دنيا ضيقة.. ضيقة جدا.. وهم مخنوقين جدا منها.. غير سعداء.. وعارفين ومدركين إنهم غير سعداء.. ومع ذلك بيستميتوا لشد أي حد بيحاول يطلع بره الدنيا الضيقة دي ليها تاني! بأنهي منطق طيب؟!!!

***** 

لما يكون في حد ما بيعمل حاجة ما. حاجة ما غريبة عنك وإنت مش فاهمها ومش مدرك أبعادها. إيه اللي هايحصل في الدنيا لو سبته في حاله وفي اللي بيعمله. مادام إنت مش قادر تكون إيجابي معاه. ليه مصر إنك تكون سلبي.. ولزج.. وعبئ تقيل.. وتسيب ذكرى قبيحة عنده؟!

إعمل حساب لما تموت طيب.. هايفتكرك بإيه؟!

*****

صديقتي كانت بتحكي لي مرة عن رواية خالد حسيني، A Thousand Splendid Suns، وقالت لي إنه ذكر على لسان أحد الشخصيات إن أي ظلم بيقع على المرأة سببه إمرأة أخرى. وإن إذا كان المفروض إن الضحية لظلم ما تحاول جاهدة - على قدر استطاعتها - إنها تمنع أو تقلل تكراره تاني لضحية أخرى، إلا إن الواقع إن الضحية مبتحبش تكون الوحيدة، بالتالي بتسعى إن اللي فيهم شبه منها، يكونوا مظلومين زيها.

الفكرة شدتني، وخلتني أفكر فيها، رغم إني لسه مقرتش الرواية. والسؤال: هل دا حقيقي فعلا؟ ولا دا مجرد إفتراضية من خيال الكاتب؟ ولا هل هي حقيقة واقعة في أفغانستان بس - مكان وقوع أحداث الرواية؟ 

بعد شوية مواقف مريت بيهم، إكتشفت إنها موجودة هنا في القاهرة كمان. هي مش إفتراضية، هي حقيقة!

قناعتي الشخصية: أي ظلم بيقع على أي بني آدم سببه البني آدم دا ذات نفسه. محدش هايجي على حق من حقوقك إلا إذا إنت سمحت بكدا.

*****

شعره فاصلة بين:
"واعلم أن الأمة لو إجتمعت على أن يضروك بشئ، لن يضروك إلا بما كتب الله لك" *
وبين:
“Nobody can hurt me without my permission.” **
لو مقدرتش تعرف الفرق بين الإتنين، دي مشكلتك إنت!

*****

"إذهبوا فأنتم الطلاقاء"، ناس كتير بتشير ليها أنها علامة من علامات سماحة وكرم أخلاق الرسول - عليه الصلاة والسلام - ، وبالتالي دلالة على إن الإسلام دين سماحة وسلام.. إلخ من كلمات رننانه.

بالنسبة لي كانت لغز، كانت علامة إستفهام كبيرة. 

يعني إيه واحد مؤمن بفكرة ما، لما عرض فكرته على مجموعة من الناس جزء إقتنع بيها وصدقها. وجزء تاني غار منه، وفرض إن الواحد دا هدفه إنه يعلي مكانته عليهم، ويسلب ملكهم وزعامتهم منهم. هو أصبح مختلف عنهم، بيحاول يشدهم لدنيا أوسع من دنيتهم الضيقة الكئيبة. بس هم مش عايزين يظهروا بمظهر المغلوب على أمره، الفاقد للزعامه والكلمة. فحاربوه وعذبوه وعذبوا اللي صدقوه.

بعد سنين، فكرته هي اللي سادت. ودخل مدينتهم اللي خرج منها في يوم ما هربا منهم. فاتح منتصر.

كتير كنت بحط نفسي مكانه - صلى الله عليه وسلم - وأتخيل لو أنا اللي حصل معايا دا. غالبا كنت - أضعف الإيمان يعني - لقحت عليهم بالكلام مثلا.. حاجة زي لما حد يقولك: "إبقى قابلني لو فلحت"، فلما تفلح فعلا تروح تقوله: "ها بقى، تحب نتقابل فين؟"

هو معملش كدا (صلى الله عليه وسلم)... إذهبوا فأنتم الطلاقاء... ؟؟!!

إذهبوا فأنتم الطلاقاء لأن معركتي مكنتش معاكم شخصية. معركتي عمرها ما كانت معاكم من الأول أصلا. إنت إخترتم تكونوا العنصر السلبي اللي بيسيب أثر قبيح. دا إختياركم بنفسكم. معركتي كانت حاجة تانية. هدفي كان حاجة تانية، مش إني أثبت لكم نفسي أو أثبت إني كنت صح أو إني اللي حق. 

*****

حدد معركتك... حدد هدفك...

 
------------
* حديث شريف عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم
*
* مقولة مقتبسه عن غاندي

Saturday, April 12, 2014

حد مات

واحد في أواخر الثلاثينات أوائل الأربيعنات. يحس بشوية تعب في بطنه. يروح لدكتور. يشخص له المرض على إنه المرارة. يكتبه له على دواء. ياخد الدواء كام يوم. يتعب أكتر. 

يروح لدكتور تاني غير الأولاني. يقول له إن الدكتور الأولاني حمار. ويشخص له المرض على إنه القولون. يكتبه له على دواء. ياخد الدواء كام يوم. يتعب أكتر وأكتر وأكتر. 

يروح لدكتور تالت. يقوله إن الدكتور الأولاني والتاني حمير، وإنه معندوش لا المرارة ولا القولون، وإن كل الأدوية اللي أخدها اتسببت في مضاعفات في الكبد وتجمع مياة على الرئة، وضعف شديد لعضلة القلب!

الوضع تتطور من مجرد شوية تعب في البطن، لكبد ورئة وقلب شبه مش شغالين. بعد أسابيع قليلة، الحد دا مات.

الوضع تطور لفجعة أم -اللي كان تالت إبن يموت لها، والتاني بسبب أخطاء طبية- وزوجة مترملة هو كان عائلها، وإبن اتيتم عنده سنتين ونص. وعائلة كاملة مكلومة للمرة التالتة.

التراجيديا موقفتش لحد كدا. 
صلاة الجنازة كانت بعد صلاة الجمعة مباشرة بأحد مساجد قرية المُتوفى. 
القرية فيها عادة بنت ستين تييييت. لما حد يموت، كل المساجد "تنبه عليه". كل مسجد -بأعلى صوت ميكروفوناته تقدر عليه- يعلن إن فلان إبن فلان إبن فلان مات، وإن صلاة الجنازة هتكون في المسجد الفلاني الساعة الفلانية.

تقريبا خطيب الجمعة بتاع المسجد اللي هاتكون فيه صلاة على المتوفى كان نايم على ودانه من الفجر لحد ما نط ع المنبر. علشان كدا كانت الخطبة كلها عن الزواج وشروط إختيار الزوجة الصالحة!
تخيل ناس في عذاب صدمة الفقد من ليلة الخميس، وقلبها واجعها ومحروق، وتضطر تسمع خطبة عن إزاي تعلم زوجتك الدين علشان "اظفر بذات الدين تربت يداك"!!

لأ بردو...مش دي قمة المأساة... التراجيديا قلبت على كوميديا سوداء.
سيادة الخطيب المفوه، مكتفاش بإلقاء خطبة مفيش فيها جملة واحدة صح لغويا أو فقهيا أو شرعيا. لا كمان قفلها بحته "سسبنس"، يقولك إن أم قالت لابنتها 10 نصائح ليلة عرسها، وإن أد إيه الأم دي حكيمة لما وصت بنتها بيهم، وبعدين يقول: "هابقى أقول لكم العشر الوصايا في لقاء آخر إن شاء الله.. أقم الصلاة".

--------
حقيقي معنديش مشكلة مع الموت. تقريبا وصلت لحالة شبه تصالح تام مع الموت. بس عندي مشكلة حقيقي مع القهر.

Tuesday, April 1, 2014

Favorite Movies Quotes (8)

Run Lola Run

 

Manni: Lola. What would you do if I died?
Lola: I wouldn't let you die.
Manni: Yeah, well... What if I were fatally ill?
Lola: I'd find a way.
Manni: What if I were in a coma, and the doc said, "One more day"?
Lola: I'd throw you into the ocean... shock therapy.
Manni: What if I were dead anyway?
Lola: What do you want to hear?
Manni: Come on. Tell me.
Lola: I'd go to the Isle of Rugen and cast your ashes to the wind.
Manni: And then?
Lola: I don't know. It's a stupid question.
Manni: I know what you'd do. You'd forget me.
Lola: No!
Manni: Sure you would. What else could you do? Sure, you'd mourn for a few weeks.
Lola: Not a bad idea.
Manni: And everybody's real compassionate... and everything's so incredibly sad, and everyone feels sorry for you. You can show everyone how strong you are. "What a great woman," they'll say. "She really pulls herself together instead of crying all day." And all at once this really nice guy with green eyes shows up. And he's super sensitive, listens to you all day. And you can talk his ear off. And you can tell him how tough things are for you... and that you have to look after yourself and don't know what's gonna happen... and blah, blah, blah. Then you'd hop onto his lap and cross me off your list. That's how it goes.
Lola: Manni!
Manni: What?
Lola: You haven't died yet.



"Man... probably the most mysterious species on our planet. A mystery of unanswered questions. Who are we? Where do we come from? Where are we going? How do we know what we think we know? Why do we believe anything at all? Countless questions in search of an answer... An answer that will give rise to a new question... And the next answer will give rise to the next question and so on. But, in the end, isn't it always the same question? And always the same answer?" - Narrator

******
The Chronicles of Narnia: Price Caspian


"Things never happen the same way twice, dear one." - Aslan

******
Hugo

"I'd imagine the whole world was one big machine. Machines never come with any extra parts, you know. They always come with the exact amount they need. So I figured, if the entire world was one big machine, I couldn't be an extra part. I had to be here for some reason. And that means you have to be here for some reason, too." - Hugo Cabret

"Maybe that's why a broken machine always makes me a little sad, because it isn't able to do what it was meant to do... Maybe it's the same with people. If you lose your purpose... it's like you're broken." - Hugo Cabret

Monday, March 31, 2014

أحد العمرين

عمر الفاروق رضي الله تعالى عنه - متحف آياصوفيا - استنبول
عمر الفاروق رضي الله تعالى عنه
متحف آياصوفيا- استنبول
هناك مواقف في السيرة أقف أمامها بعض الوقت، وعليها بعض علاملات الاستفهام.

على سبيل المثال، عندما دعى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يعز الله الإسلام بأحد العمرين، لما اختار الله عمر بن الخطاب ولم يختر عمرو بن هشام؟ أو على أقل تقدير لما لم يهده إلى الإسلام كما هدى صديقه أبو سفيان؟ (لاحظ أني قلت "الإسلام" ولم أقل "الإيمان"). 

لو إفترضنا نظرية أن الاسلام أو الإيمان يُهدى إليه الأقرب لرسول الله من ناحية صلة الدم، فإبن هشام أولى بها من إبن الخطاب. لكن القرآن لايعترف بتلك النظرية، ( لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ ) [ الْبَقَرَةِ : 272] . (إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) [القصص: 56].

ولو افترضنا نظرية أن الله هو مالك الملك، (وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) [القصص: 68]. فهى نظرية صحيحة في المطلق. لكن ربي هو"العدل"، ومن مظاهر عدله أنه سبب المسببات ووضع قوانينه في أرضه، ولم يستثني منها أحد أبدا. بما في ذلك رسله وأنبيائه.

إذا، لماذا إبن الخطاب، وليس إبن هشام؟! الإثنان كانوا يدينون بالوثنية، وكانوا من أسياد قريش، ذوي نسب وشرف. والإثنان كانوا من أشد الناس تنكيلا بالمسلمين الأوائل، كما حاولوا قتل رسول الله (صلى الله عليه وسلم). كل منهم خطط وسعى للإغتيال، وعزم عليه. ما الفرق إذا؟

******

جاء الأخنس بن شريق قائد بني زهرة إلى أبي جهل بن هشام بن المغيرة ولما اختلى به سأله قائلاً: "أترى محمداً يكذب؟" فقال أبو جهل: "ما كذب قط وكنا نسميه الأمين ولكن إذا كان في بني هاشم السقاية والرفادة والمشورة ثم تكون فيهم النبوة فأي شيء لبني مخزوم؟".

إبن هشام كان "يقر" الحق و يعرفه ويراه واضحا، إلا أنه حاربه أشد محاربه فقط "لمصلحته الشخصية" البحته. هي معركة مصالح إذا.
******

عمر بن الخطاب كان غضبه من الرسالة الجديدة تلك الظواهر التى رأها وسمع بها. ظواهر التفرقة التي أحدثتها بين الأب و إبنه، والمرء وزوجه. وهو الذي عمل بالرعي وشارك في حروب قريش وكان سفيرها. أي أنه يعي تماما ما تسببه الفرقة والتناحر الداخلي من ضعف وهوان على باقي العرب.

عداوته على الرسالة الجديدة كانت من دافع خوفه على قومه من التفرق و التشتت وضعف وحدة صفهم. هو - حتى لحظة هجومه على أخته فاطمة في بيتها- كانت صورة الدين الجديد غير واضحه ومشوشة بذهنه. إلى أن قراء من القرآن شيئا، فأقر الحق و تبعه و جهر بذلك.

******

في كل مرة أقرأ فيها تعليقا على أي إنسان قتل بسبب ذلك الفساد المسرطن المتأصل في بالوعة المجاري التي نحيا فيها الآن من نوعية: "لا نشمت في الموت، لكنه إنتقام الله" أو "إنها إخوان تستحق القتل" أو "دول مسيحيين في داهية" أو "دول بتنجانيين، ربنا يحرقهم" أو .. أو.. أو.... أتخيل وجه رسول الله وهو يقول: "اللهم أعز الإسلام بأحد العمرين". 

أتخيل فيما كان يفكر وقتها.. أتخيل فيما كان يفكر من سمع قوله من المسليمن وقتها، وما كان رد فعلهم ودرجة استيعابهم وإدراكهم لما يدعي به - صلى الله عليه سلم .

أتخيل كل شخص إنهال عليه سيل السب والقذف العلني، هل كان كابن هشام أقر الحق ثم حاربه؟ أم كان كابن الخطاب لم يدري سبيل الحق، لكن بمجرد أن هُدي إليه إتبعه و جهر به و حارب من أجله كما لم يحاربه من قبل؟

هل كان كإبن الخطاب في صراعه الداخلي المتشكك الباحث عن الحق، ثم رأى -ممن يزعمون أنهم أُولى الحق- غلظة و تأول على الله، فظل على دينه وعلى معتقداته؟

******