Monday, August 10, 2015

First Time Siwa (2): Food Glorious Food - Abou Mardan

* You might read part (1) Just Like Shooting Stars here.


****
Food,
Glorious food,
Marvelous food,
Fabulous food,
Beautiful food,
Magical food,
Glorious food!

That song (either the classical or the funny version of it) was always - I mean ALWAYS - in my head there. 10 days in Siwa made me realize that what I used to eat through the last 26 years of my life is anything but "food"!!

"Make sure to eat Siwe food as much as you could", a friend told me days before my trip. I found it strange that this be his major tip for me. Now I know what he was talking about. So, here, and on couple posts coming up later, I'll talk about the fabulous, magical, glorious food I've enjoyed.

*****
Abou Mardan:

Or Mandy, or Abou Mardam, or whatever this heavenly thing called!

Here is a quite interesting story..

It started in early 2012, when I got the chance to meet Tamer Ashry in a  Making Documentary Films crush course he was instructing. I checked couple of his work, and this one, somehow, sticked in my mind.


My first reaction was "WOW! Is there's really such thing in Egypt!". It made me so curios to explore Egypt and its people lifestyles. And for days I kept wondering if I'd ever get the chance to try it someday.. Never imagined that I'm destined to try it twice, in two days, in row, after almost two and a half years!

****

It was almost afternoon, when we (me and my friends) got invited on lunch. We barely arrived on the perfect time to see the final process of digging out the fabulous meal out of the sands. 

Siwa Oasis Food Glorious Food - Abou Mardan - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy

The wind was a bit strong that day, so in order to prevent sand from getting into the food, Amm Youssuf, poured some water in the wind direction to make sand-mud that can't be moved by wind.

Siwa Oasis Food Glorious Food - Abou Mardan - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy

Now, the lamb meat is ready. I wasn't really hungry, yet the moment I smelled it I was starving! 

Siwa Oasis Food Glorious Food - Abou Mardan - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy

And here comes the rice. It was beneath the lamb to absorbs its flavor and broth.

Siwa Oasis Food Glorious Food - Abou Mardan - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy

Green salad, Tehena, Baba Ghanog, and potato chips as appetizers.

Siwa Oasis Food Glorious Food - Abou Mardan - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy

After we ate like never before, it was time of enjoying sunset with the special siwe tea.

Siwa Oasis Food Glorious Food - Abou Mardan - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy

****

Tip: Scrub your hand in clean sand to get rid of all the lamb's smell and fats when you finish your meal. It works way much better than soup and wipes. This is something I've learned in my first night at Baharyia Oasis desert.

Tip (2): In case you wish to try it yourself. Not very sure that there's restaurants in Siwa that offers Abou Mardan in their daily menu. However, you can arrange it with the hotel or the camp you'll stay in. 

****

The night before that, I tried the same meal but with chicken not lamb. I'm more into chicken than lamp or beef, yet both were more than amazing. 

The funny thing is, I recalled Ashry's film that night, but somehow I thought that this meal is popular in Sinai, not Siwa! And all that night I kept guessing how a meal managed its way to move all the distance from east to west!!

****

Oh, one more thing, It was also my first time ever to see a real Karkade plant. It's a beauty indeed..

Karkade Plant - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy

****
More about the glorious food of Siwa coming up soon..

More photos in much better quality of that day on my Flicker here: flic.kr/s/aHskhTjfk3
& on my Behance here: http://on.be.net/1ht6PHk


Thursday, August 6, 2015

هرطقات (3): مانيفيستو الفَجر

عشقٌ لسكون وخصوصية الليل، وكُره لصخب النهار وازدحامه.. الغروب يظل كئيبًا حتى ولو من أمام شاطئ بحر مدينة عريقة أو قرية بدائية.. أما الفجر والشروق فهما الأكثر ألقا و إشراقا. سواء كانا كظاهرة كونية يومية، أو كظاهرة عُمرية خارج نطاق الزمان والمكان والناس.

****

الظل التام:

في فترات الظُلمة - طالت أو قصرت:

# لاتتكبري على ألم.. لأنه سيكون كبيرًا، ومُتكررًا. تَصَنّعُك بالقوة أمام ألمك لن يُجدي. بعد عدة صدمات ستنهارين.. الإنهيار غير مُجدي، وغير صحي.. دعي الألم ينساب فيكِ لأقصاه. تشربيه، وداويه على مهل. لاداعي للتعجل.

# لا تتجاهلي غضب.. لست مُلزمة بكتم غضبك على طول الخط.. وحتى مع إلتماسك الواحد والسبعين عُذر بعد المَائة، يمكنك أن تُعبري عما تشعرين... لاتنتظري حتى تنفجري فيمن حولك، لأنك غالبا ستؤذين أحدهم عن عمد أو بدونه. إنهاكك من كثرة جَلد ذاتك لن يجعل هناك متسع للإحساس بالذنب نحو الآخرين.

# لاتنحني لخوف.. لاتنحني لخوف.. لاتنحني لخوف!

# ستكون النجوم في أوج لمعانها.. نجومك، أمنياتك التي تحققت في لمحة بصر أو بترتيبات قدر أو بجهد سنوات، تلك التي لمستيها بيديك وعينيك وقلبك وروحك.. تلك التي تمنيتها منذ دهر أو منذ ليلة.. عديها وسمّيها.. وقدريها حق قدرها. ستهديكي لطريقك ووجهتك.

# تلمّسي موضع أقدامك. حددي أرضك الثابتة لتقفي فوقها. "نحن نستطيع أن نخدع كل شيء ما عدا أقدامنا، إننا لا نستطيع أن نقنعها بالوقوف على رقائق جليد هشة معلقة بالهواء"―  غسان كنفاني.

# دعاء ظلمة الليل: اللهم أنت نور السموات والأرض، أنت قيوم السماوات والأرض. أنت الحق، وقولك الحق، ووعدك الحق. فأرني الحق حقًا، وإرزقني اتباعه. وأرني الباطل باطلًا وإرزقني اجتنابه. 

****
الفجر:

"الفجر، فيزيائيًا/ هو الإنتقال من منطقة الظل التام - (الظلمة التامة) إلى منطقة شبه الظل.. وفيها نجد الشفق الأبيض، ونجد فيها خيطين: خيطًا أبيض وخيطًا أسود..

كم يشبه ذلك ما نقابله في حياتنا.. عندما تتشابك الأمور وتتشابه، يصير من الصعب التمييز بين ما هو أبيض وما هو أسود، إلا بصعوبة شديدة. كم يشبه ذلك ما نمر به من ظلمات، واحدة تلو أخرى. ويكون بينهما أحيانا ظلمة أقل، شبه ظل. لكننا نعجز عن تصور أن تلك الظلمة الأقل، يمكن أن تفتح الباب نحو الضوء.."― أحمد خيري العمري - ملكوت الواقع

Dawn at Baharyia Oasis - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy
الفجر - الواحات البحرية - أكتوبر 2014

****

# الرمادي غير مرغوب فيه، وغير مقبول بأي شكل من الأشكال. كما أنه مُركب ومعقد جدا. فابذُلي كل جهد وكل وقت ممكن لتحليله إلى عناصره الأولية، الأبيض والأسود. كوني دقيقة ومنصفة، واحملي إرث أعمالك من الأبيض والأسود معا، بلا خلط، وبلا اسراف. 

# دعاء ظلمة الليل مُستجاب. فلا تتعجبي من كثرة إكتشافك للرمادي، ولانهماكك في تحليله. ستعتادين الأمر بعد فترة. 

# الصبر، فاسألي ربك أن يهبك القدرة عليه.

# الحَلُم، فمع كثرة تكرار الألم والأذى، قد تتحولين إلى أذى أنت نفسك. صُدي الأذى عنك دون أن يصبك من لعنته شئ.

****

"صلاة الفجر، قبل الضوء.. بين الظلمة والظل، تمسك ويقين بأن الضوء لابد طالع.. وأن الظلمة، ذلك الظل التام، الذي تتشابه فيه الأشياء، وتضيع فيه التفاصيل، لابد زائلة.." ― أحمد خيري العمري - ملكوت الواقع

****
الإشراق:

ربما ذلك ما يستهويني فيه.. مراقبة صعود الشمس من خلف مبنى الجيران.. أو جبل في صحراء.. أو قرية نائمة فوق تلة يجري من تحتها نيل...

ألوان النور الحميمية تبدد برودة ألوان الليل الكاحلة.. حتى تسقط أول أشعة للشمس على وجهي، دافئة مبهجة، لتغمرني بالإمتنان.

****

”أقف في الشرفة وانتظر الفجر بفارغ الصبر رغم أني لا أعلم ما سيحمله حقا“ ― سارة المغازى، ٧ ألـوان

Sunrise at Bahariya Oasis - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy
الشروق - صحراء الواحات البحرية - أكتوبر 2014
****

الإمتنان، لقدرتك على الفصل والدفع. لكل من تخلصتي من عبء أذاهم وكذبهم واستغلالهم. لإدراكك لنفسك وأفكارك. وبكل من شد من أزرك ووقف أمام أذيتك لنفسك قبل غيرك. لاستمرار قوتك في السير ضد تيار الغالبية، دون أن تفقدي جزءًا من روحك أو حَلُمك.

# الأمر دائم التكرار، نحن ندور في دوائر على أي حال. كذلك دائرة الظل التام\الفجر\الإشراق. الألم ملازم، والغضب ملازم، والإمتنان ملازم، والنجوم تزداد لمعانا وعددا. ونفسك تزداد يقينا وإشراقا.

# الصدق منجاة. تماما كما الشمس منجاة من برودة وظلام الليل. فليكن هو محركك. صدقك مع نفسك أولى وأهم من صدقك مع الآخرين. وبطريقة ما ستكتسبين خبرة في معرفة الصادقين، و معرفة الكاذبين وتميزهم ولو بعد حين.

****

"الفجر، ترقب للضوء الذي لن يشرق فحسب.. بل سينبع من الداخل، مادام الكون وحدة واحدة، متصلة مع بعضها بعضًا.." ― أحمد خيري العمري - ملكوت الواقع