Monday, April 28, 2008

Love For Allah's Sake Only


If Allah loves someone He calls angel Jibreel and says: “I love so-and-so, so you love him. Jibreel loves him, and calls the other angels in Heaven to love that person. They love him, then his love will be made upon earth, and he becomes loved.

People do things for the sake of seeking out love from other humans. All the love you need is found in obeying Allah. Do actions sincerely to win Allah's love, and love will be yours!

O Allah, make my love for You the most beloved thing to me, and my fear for You the most fearful thing to me, and remove from me all worldly needs and wants by instilling a passion for meeting You, and when You have given the people of the world the pleasures of their world, make the coolness of my eyes (pleasure) in worshipping You.

أريد تغيير العالم

كُتب على قبر أحدهم ما يلي:
"عندما كنت شاباً يافعاً ذا خيال خصب وطموح بلا حدود، كان حلمي أن أصلح وأغيّر العالم.. لكن حينما نضجت وأصبحت أكثر فطنة ودراية،اكتشفت أن العالم لن يتغير حسب مزاجي، وقررت أن أحدّ من أخطائي وأكتفي بإصلاح وتغيير بلدي وحسب.. إلا أنه سرعان ما تبين لي أن هذا أيضاً بحكم المستحيل!! ولما تقدم بي السن، قمت بمحاولة أخيرة لإصلاح أقرب الناس إليّ.. عائلتي وأصدقائي المخلصين

إلا أنني فوجئت برفضهم أي تغيير كذلك! والآن.. وأنا أرقد على فراش الموت اتضح لي فجأة أنه لو ركزت في البدء على إصلاح نفسي، لكنت مهدت الطريق على الأغلب لتغيير عائلتي التي كانت ستتخذني مثالاً.. وبدعم وإلهام من عائلتي المحبة كنت سأقدر على تحسين مدينتي، ومن يدري لعله كان باستطاعتي عندها أن أغيّر العالم!!"

What Is Love ?!!


A student asks a teacher, “What is love?”. The teacher said, “In order to answer your question, go to the wheat field and choose the biggest wheat and come back. But the rule is: you can go through them only once and cannot turn back to pick.”

The student went to the field, go thru first row, he saw one big wheat, but he wonders... May be there is a bigger one later. Then he saw another bigger one... But may be there is an even bigger one waiting for him.

Later, when he finished more than half of the wheat field, he starts to realize that the wheat is not as big as the previous one he saw, he knew he has missed the biggest one, and he regretted.

So, he ended up went back to the teacher with empty hand. The teacher told him, “… this is love … you keep looking for better ones, but when later you realize, you have already missed the person".

Wednesday, April 16, 2008

My Window To The World

On my way from home to college, I pass on a bridge connects the Outostrad Road with El-Abageya Region (it’s 5 minutes far from Lady Aicha’s Square). When the car be on that bridge, you can see the famous Cairo Citadel, laying on a peek of high hell, directly in front of you. So it appears higher than all the area around it.

At the same time, if you turned to your left, and the weather was clear, you would be able to see the Giza Pyramids very clearly from your position on the bridge too.

This view generated a thought in my mind that I’d like to share it with you :)

The citadel has been used to symbolize the Islamic civilization in Egypt. It has been built by Salah El-Din El-Ayouby at one of the greatest periods of the Islamic history. On the other hand, the pyramids also have been used to symbolize the Ancient Egyptian civilization, that have been built millions years ago in Egypt.

So, it’s obvious, that anyone can have a clear look at the pyramids (a symbol of the Faro civilization) from inside the citadel itself (the symbol of the Islamic civilization). And that implies, if we removed the symbolic words:
“Anyone can have a clear look at the Faro civilization from inside the Islamic civilization itself”.

And to make it more precise:
“Anyone can have a good view at the other civilization from inside the Islamic civilization itself”.

That’s a truth, Islam’s teachings motivate Muslims to have a look at the other non-Islamic cultures and civilizations. True Muslims should see, hear, read, learn, interact, and respect any kind of cultures. They take what has good value that doesn’t contradict with Islamic main principles, and they neglect otherwise.
Many situations in our Islamic history proves my words. Take for example the Prophet Muhammad’s -PBUH- words when he said:

" الحكمة ضالة المؤمن، أينما يجدها فهو أولى بها"

And once He –PBUH- asked one of his companions to learn the Jewish language, in order to have a better communication between Muslims and Jewish people in Madiana.

Also Allah – Subhanu wa Talaa – said in the Quran:

"يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ..."

However, before opening your window (as a Muslim) on the other world culture, you have to be in your own “citadel”. Your “citadel” is your “faith”. Your deep faith in your God – subhanu wa Tala – with well understanding of our own culture and main principals. Cause the main aim of it all is to get more knowledge and experiences that allow us to do our mission on this earth as trustees, NOT to miss you identity.
And do Not forget the rest of the verse:

" ... إن أكرمكم عند الله اتقاكم إن الله عليم خبير"


Thus, for my, Islam is my window to the whole world :)

Monday, April 14, 2008

Palestine

The Sound Of Reason are seem to be a new Islamic band that their work had appeared from a short period. This song is their first one I hear. It seemed interesting for me, nice dramatic genre that fits the song mood. The words are so good too. But, the most important at all, is this band most probably their music would be heard by western people who don’t have any clue about Palestine. Any way, listen to it and I’d like to know what you think about it.






Close my eyes tonight
My conscience by my side
It’s hard to live this life
Where truth begins with lies

So I won’t sleep… I will stay awake
Cause if I dream… then they’ll take their claim
Oh I try… oh I try to fight
To stay awake tonight

Palestine, Palestine, Palestine
Always on my mind

Truth is where desire ends
A meaning to an end
I search myself all the time
To change what’s in my mind

So I won’t sleep… I will stay awake
Cause if I dream… then they’ll take their claim
Oh I try… oh I try to fight
To stay awake tonight
Palestine, Palestine, Palestine
Always on my mind

I can’t find peace
Cause it’s hard to release what we’ve done
What we could be
If we’d only see what we’ve become

It’s unbelievable … It’s undeniable ohhhh!
I won’t free, won’t sleep,

Won’t dream, won’t eat, won’t breathe
Won’t give in to what’s building inside of me

Close my eyes tonight
My conscience by my side

Artist: The Sound Of Reason

Friday, April 11, 2008

هيلين كيلر ... وقصة حياتي العجيبة -4

التعليم و مملكة العقل


كان احد آمال هيلين الكبرى أن تلتحق بكلية "راد كليف" للبنات. مثلها مثل الفتيات الطبيعيات في سنها. الكلية دي كلية للفتيات الطبيعيات، يعني هي كلية غير مخصصة للصم والمكفوفين زي هيلين.

وأول يوم ليها في الكلية وصفته انه "كان يوما مفعما بالإثارة بالنسبة لي لأنني ظللت أتطلع إليه على مدى عدة سنوات من عمري". بس واضح أن الدنيا ما كنتش سهلة زي ما هي كانت متخيلة. و برغم الصعوبات دي، إلا أن هيلين ليها قوة عزيمة وصبر رهيبة جدا. دا غير إنها ليها وجهة نظر في نظام التعليم أنا عن نفسي مؤمنها بيها ...  

" .. كانت بداخلي قوة هائلة تدفعني وتجعلني راغبة في مواجهة تلك الصعاب والاختبارات التي يواجهها عادة أولئك القادرون على السمع والبصر. وقد نصحني أصدقائي بألا أحاول ذلك، بل انه حتى قلبي الذي بين ضلوعي كان يحاول في بعض الأحيان إقناعي بالتخلي عن تلك الرغبة الملحة.

وكنت أدرك تمام الإدراك أنني في سبيلي لمواجهة أمر ليس باليسير. ومن ثم عزمت على قهر كل الصعاب. وترسخ في نفسي الشعور بأنني قادرة على التعلم بنفس القدر الذي يمكن أن يتعلم به أي شخص قادر على الرؤية والسمع. فكل الفارق بيني وبينهم أن ظروفي كانت تحتم علي تحصيل المعرفة بطريقة مختلفة ...

شَرَعْتُ في دراستي بجد وشغف، وكنت في ذلك الوقت أرى عالما ينفتح أمامي .. عالما مزدهرا بالجمال وسنيا بالضياء. وشعرت أن باستطاعتي تعلم كل شئ، اعتقادا مني بأنه خليق بي في دنيا العقل والفكر أن أكون حرة طليقة كأي شخص آخر، وان ما تحفل به تلك الدنيا من المشاهد المتنوعة والطرائف المتباينة وألوان السعادة والتعاسة سوف تعيننى جميعا على تفهم طبيعة العالم الحقيقي المحيط بي .. بل أن الفصول الدراسية بدت لي مأهولة بأرواح العظماء والحكماء ...

لكنني سرعان ما اكتشفت أن الكلية ليست هي تماما الطريق الذي تصورته أحلامي. شيئا فشيئا اكتشفت أن ثمة أشياء غير طيبة تكتنف الذهاب إلى الكلية ... فلم يكن متوافرا في طبعات برايل سوى القليل جدا من الكتب التي كنت بحاجة إليها في مجالات الدراسة المختلفة، ومن ثم لم يكن يتسنى لي معرفة محتوى الكتب الباقية إلا عن طريق قيام شخص بتهجيها لي على يدي. ولهذا السبب ذاته كنت بحاجة إلى وقت اكبر في استذكار دروسي مما تحتاج إليه زميلاتي الأخريات.

وفي بعض الأحيان كنت اشعر بحزن شديد على حالي حين أجد نفسي مضطرة لإنفاق ساعات طوال في قراءة عدد قليل من الفصول، بينما كانت الفتيات الأخريات ينعمن بالمرح والضحك. ومع ذلك حرصت دائما على تبديد تعاستي بالضحك منها، لأني كنت أدرك كل الإدراك أن كل امرئ راغب في تحصيل المعرفة الحقيقية لابد من أن تكون لديه من الصعوبات ما يتعين عليه مواجهتها وحده .. 

فليس هناك طريق سهل معبد إلى المعرفة، بل الطريق إليها وعر منحدر، وينبغ علي أن أتسلقه بكل ما لدي من مقدرة وبأفضل طريقة أستطيعها. كنت كثيرا ما انزلق عائدة إلى الوراء، وكنت اسقط على الأرض أو أتوقف عن التقدم، وكنت أتعثر فجأة في صعوبات غير متوقعة، بل وكنت في بعض الأحيان انقلب إلى حدة المزاج وسوء الطبع. لكنني في جميع الأحوال كنت ما البث أن استعيد سكينتي وأتمالك نفسي ... فأعود الصعود وأبدا في رؤية الأفق الرحيب ...

ومع ذلك فالكلية ليست المدينة الفاضلة للعقل كما كنت أتصور ... ويبدو لي أن الكثير من الدارسين المتعمقين ينسون أن متعتنا الحقيقية بالأعمال الأدبية العظيمة تعتمد على تعاطفنا مع الكاتب أكثر مما تعتمد على تفهمنا لما يكتب. وان من الصعب علينا أن نتذكر الشروح المعقدة لهؤلاء الدارسين التي يسقطها العقل عادة كما يسقط غصن الشجرة ثمرة ناضجة رطبة. ونحن يمكننا معرفة كل شئ عن الزهرة وعملية نموها دون أن نرتفع إلى مستوى إدراك وتقدير جمال وروعة تلك الزهرة حين نراها في فض من أشعة الشمس.

وكنت مرارا وتكرارا أسال نفسي بصبر نافذ "لماذا يتعين علي الانكباب على تلك الشروح والنظريات؟!"، إنها تحلق في عقلي هنا وهناك كأنها طيور عمياء تضرب الهواء بأجنحتها دون أن يكون لها هدف محدد!! ولست أقول ذلك للاعتراض على الإحاطة الشاملة بالكتب الشهيرة التي درسناها، فما اعترض عليه فقط هو تلك الشروح النقدية المسهبة التي لا تعلمنا سوى شئ واحد: أن هناك من الآراء المختلفة بقدر ما هناك من بشر! ..."


أكيد في حياة كل بني ادم تحدي بيعيشه، التحدي دا بيكون نابع من هدف الإنسان ومهمته في الحياة. وكل ما كانت الغاية اللي الإنسان بيسعى ليها سامية وكبيرة جدا ... كل ما كان مستوى التحدي اكبر واكبر. ابتلاءات وامتحانات وعقبات ... لو الإنسان تجاوزها وتغلب عليها ساعتها بس يستحق أنه يحصل على اللي كان بيسعى ليه .. زي ما الله – سبحانه وتعال – ما قال:
"أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون * ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين"
"و أن ليس للإنسان إلا ما سعى"


فمهما قابلتنا في حياتنا تحديات ... مش لازم أبدا نفقد الأمل في رحمة الله الرحيم.

بالنسبة لموضوع الهدف من التعليم، أنا فعلا مقتنعة بيه جدا، إيه فائدة حشو العقل بنظريات وحقائق لمجرد الحشو أو لمجرد العلم بالشئ فقط، بدون معرفة إيه الهدف من النظرية دي!!!! لكن بما إني مش بأيدي إني أغير طرق التدريس، فبحاول ابحث عن الهدف من اللي بتعلمه وازي ممكن استفيد منه في حياتي ... في الغالب بنجح ... في الوصول اللي عايزاه ... وفي الامتحانات برضوا ... الحمد لله :D



تم بحمد الله ... كفاية عليكوا كدا

Wednesday, April 9, 2008

هيلين كيلر ... وقصة حياتي العجيبة -3

امتحانااااااات !!!
بما إننا – طلبة كلية حاسبات ومعلومات جامعة القاهرة – بنمتحن حاليا امتحانات منتصف الترم، ففي كلمات لهيلين بتوصف حالتها هي لما كانت طالبة بكلية "رادكليف". بس اعتقد إنها كانت غير مدركة أنها مش بتوصف حالتها هي بس .. دي بتوصف بالظبط حالة كل الطلبة أيام الامتحانات على مختلف المراحل والتخصصات .. والعصور أيضا!

".. وكانت الامتحانات من دون شك تمثل الجانب الأصعب من حياتي الجامعية. فبالرغم من كوني واجهتها لعدد كبير من المرات وتمكنت في كل مرة من قهرها، فقد كانت تنهض من جديد وتتحداني بالوعيد حتى تهتز نفسي وتخونني شجاعتي.

وأنت حين تواجه امتحانا، فانك تقضي الأيام السابقة للامتحان في حشو ذهنك بأكبر قدر ممكن الحقائق والتواريخ .. قدر كبير للغاية إلى حد ينتابك معه الرغبة في أن تسبح أنت وما معك من كتب في قرار مكين تحت سطح البحر!

وفي نهاية المطاف تجئ ساعة الفزع وتكون محظوظا حقا حين تشعر بنفسك مهيئا للامتحان وبأنك قادر على تذكر المعلومات التي تحتاج إليها في الوقت نفسه الذي تحتاج إليها فيه!

وأكثر ما يثير الحنق والغيظ أن تبدو ذاكرتك وقد نما لها جناحان لتطير بهما بعيدا في ذات اللحظة التي تكون فيها في اشد الحاجة إليها. فالحقائق التي تعلمتها وتستذكرها بالجهد الجهيد غالبا ما تقترف في حقك جريمة الخيانة حينما تهرب منك في الوقت الذي تكون فيه في حاجة ماسة إليها.

قد تجد نفسك في الامتحان أمام سؤال كالتالي: اكتب مقالا مختصرا عن "هس" و إنجازاته. يا للعجب؟!! "هس"؟!! ومن يكون "هس" هذا؟؟!! وما إنجازاته؟؟ .. وبرغم المفاجأة فالاسم يبدوا لك مألوفا بعض الشئ، وان كنت لا تدرك لأول وهلة من يكون!

فتأخذ في البحث والتفتيش في كل الحقائق التاريخية التي تعرفها، ويصبح الأمر أشبه بالبحث في سلة مليئة بقصاصات من القماش من اجل الحصول على قصاصة صغيرة من الحرير تريدها. ولا شك في انك تكون واثقا في الوقت ذاته من أن المعلومة موجودة في مكان ما من الجهة العلوية لذهنك. فأنت قد رايتها هناك منذ يوم واحد فقط حين كنت تبحث عن شئ آخر .. لكن أين هي الآن؟!

وتشرع في جرد كل ما في ذهنك من معلومات صغيرة: المعارك، الحروب، الثورات، الأنظمة الحكومية .. لكن أين يوجد ذلك المدعو "هس" ؟؟!! وتجد نفسك مندهشا للغاية من أن كل الأشياء التي تعرفها لا وجود لها على ورقة الأسئلة! ..



وفي نهاية المطاف، وبدافع من اليأس، تتناول السلة وتقلب كل ما بها لتجد ذلك الرجل "هس" قابعا في احد الأركان ومستغرقا في تفكيره الخاص دون أن تكون لديه لدنى فكرة عن ذلك القدر الكبير من الإزعاج الذي سببه لك!!!

وفي هذا الوقت بالذات ينطلق صوت المراقب ليخطرك بان زمن الامتحان قد انقضى وحان موعد تسليم ورقة الإجابة .. وبكل مشاعر اليأس والاشمئزاز تترك ورقة الإجابة وتعود إلى منزلك وراسك ملئ بخطط ثورية تهدف إلى القضاء على حق الأستاذة في وضع أسئلة لا يقتنع بها الممتحنون!!

تخطر ببالي الآن فكرة أن ما قلته خلال الصفحتين أو الثلاث السابقة سوف يثير ضحك الناس مني، لكن كلماتي تلك تصف في حقيقة الأمر وبكل دقة ذلك العالم الحافل بالأفكار المتزاحمة الذي أعيش فيه. 

فقد تغيرت أفكاري عن الكلية! فحين كان وجودي بكلية "رادكليف" مجرد أمل يراودني، كان ذلك الوجود يبدو لي كأنه حلم ساحر جميل .. والآن برغم أن التحاقي بالكلية فقد خصائصه الرائعة تلك، فقد قُدّر لي أن أتعلم الكثير من الأشياء التي لم يكن لي أن اعرفها لولا إقدامي على تجربة الالتحاق بالجامعة.

ومن تلك المعارف علم "الصبر" الثمين الذي يعلمنا ضرورة التعامل مع التعليم على نفس النحو الذي نتعامل به مع نزهة في الريف. إذ ينبغي لنا أن نتروى وألا نمضي على عجل، وان نفتح عقولنا من اجل تلقي المؤثرات من كل الأنواع. فمثل هذه المعرفة تثري النفوس بفكر عميق.

وقد قال احد الحكماء "المعرفة قوة"، أما بالنسبة لي فان المعرفة "بهجة وسعادة"، لأنك حين تكون لديك المعرفة تصبح قادرا على التميز بين ما هو حقيقي وما هو زائف، وبين ما هو سام وما هو وضيع.

وحين يكون المرء على دراية بأفكار ومآثر الناس عبر مختلف عصور التاريخ ومختلف المواقع الجغرافية فانه يستشعر التعاطف والقربى نحو الإنسان على مر القرون. وعلى النقيض من ذلك يكون المرء قد أصيب بالصمم تجاه الحياة بأسرها حين يفقد الإحساس بان هناك شيئا ساميا وراء كل ما يحاول الإنسان أن يفعله ويسعى إلى تحقيقه .."

يتبع...

Thursday, April 3, 2008

هيلين كيلر ... وقصة حياتي العجيبة -2

درس من الطبيعة!
حد مر بموقف زي دا فبل كدا ؟؟!!

".. وفي تلك الفترة تقريبا مرت بي محنة علمتني أن الطبيعة ليست على حالها دائما .. ففي احد الأيام وبينما أنا ومعلمتي عائدتان من جولة طويلة، وكان الصباح في ذالك اليوم رائعا لكنه مال إلى ارتفاع درجة الحرارة في وقت عودتنا مما جعلنا نتوقف مرتين أو ثلاثا لنستريح في ظل إحدى الأشجار، وكانت وقفتنا الأخيرة تحت شجرة فاكهة قريبة للغاية من منزلنا. كان الظل الوارف لطيفا، وكانت الشجرة سهلة التسلق حتى أنني تمكنت بمعونة معلمتي من الصعود والجلوس بين فروعها.

وراقنا ذلك المكان اللطيف كثيرا، لدرجة أن الآنسة سوليفان اقترحت أن نتناول غدائنا تحت الشجرة. ووعدتها أن أبقى هادئة حتى تذهب إلى المنزل لإحضار الطعام.

وذهبت الآنسة سوليفان إلى المنزل بالفعل، وكان كل شئ هادئا مطمئنا لبعض الوقت .. لكن الشجرة أصابها تغير لم يكن في الحسبان. إذ اختفى فجأة كل ضوء الشمس من الجو، وأدركت أن السماء اسودت لان كل الحرارة التي كانت بالنسبة لي دليلا مؤكدا على وجود الضوء اختفت من حولي. وشممت رائحة غريبة تفوح من الأرض، وعرفتها .. إنها الرائحة التي تفوح دائما قبل العاصف الرعدية، وشعرت بخوف شديد وبأنني وحيدة تماما ومقطوعة عن الأصدقاء وعن الأرض الثابتة. وبان المجهول يحيط بي من كل جانب. ومع ذلك بقيت انتظر في هدوء وان كنت في غاية الفزع. وتمنيت أن تعود معلمتي بسرعة، وتمنيت أيضا بل وقبل أي شئ آخر أن اهبط من على تلك الشجرة وأتخلص من أسرها!

ورانت لحظة صمت مخيف، ثم بدأت كل أوراق الشجرة تتحرك وأخذت الشجرة في مجموعها ترتجف. وهبت فجأة ريح قوية كان من الممكن أن تلق بي من على الشجرة لو لم أتشبث بالفرع بكل ما أوتيت من قوة. وصارت الشجرة تتماوج بعنف وسط الرياح العاصفة، وتقصفت الأغصان الصغيرة وراحت تتساقط حولي كالمطر، وتملكتني رغبة في القفز على الأرض لكن الخوف جعلني امكث حيث أنا في موقعي فوق الشجرة.

واستمرت الأغصان تتحرك حولي ورحت من حين لأخر اشعر بهزة اصطدام كما لو أن شيئا ثقيلا قد سقط على الشجرة، وكانت الصدمات تنتقل إلى الفرع الذي كنت اجلس عليه. وفي الوقت الذي بدأت أفكر فيه في أن الشجرة سوف تسقط وأنني سأسقط معها، إذا بيد معلمتي تمتد فجأة لتمسك بي وتساعدني على الهبوط. فأمسكت بها وأنا سعيدة للغاية لشعوري مرة أخرى بالأرض المستقرة تحت قدمي.

لقد تعلمت درسا جديدا. فالطبيعة ليست دائما باسمة وهادئة .. بل هي متقلبة وشرسة أحيانا!"


ها ؟! حد مر بتجربة زي دي في حياته؟؟

مش لازم بالضرورة تكون شجرة ورياح عاصفة ... ممكن تكون أي حاجة تانية ...

لو مرة صادفت ولقيت نفسك تايه والدنيا بتجيب فيك يمين وشمال وأنت متلغبط و حاسس بالضياع .. افتكر الرحيم .. افتكر الهادي .. افتكر الجبار .. افتكر النور .. نور السماوات والأرض.

بجد محدش بينقذ حد في موقف زي دا إلا هو سبحانه وتعالى. هو واحده القادر انه يسخر لك اللي يجي ويمدلك ايده ويوصلك للأرض الثابتة من تاني.

وفي نفس الوقت، مش عالشان الدنيا او الناس متقلبين وغير ثابتين علي حال، الواحد هوا كمان يغدر ويقلب علي الناس. او دايما يعامل اللي حوليه على انهم بطبيعتهم شرسين و سيئين!! كل واحد في الدنيا دي ليه الجانب الجيد وليه برضو الجانب السئ. فخلينا نركز في تعاماتنا مع اللي حولينا علي الجانب الطيب فيهم.

وأخيرا .. اللهم لك الحمد على ما هديتنا ... وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله


يتبع ...