Friday, December 25, 2015

Teaser: Bela Madares (Without Schools) | إعلان تشويقي: بلا مدارس - وثائقي

The teaser of my upcoming first documentary film, Bela Madares (Without Schools).

الإعلان التشويقي لأول فيلم وثائقي من إخراجي، "بلا مدارس"

Sunday, October 18, 2015

First Time Siwa (3): Food Glorious Food - Ana Maria Cafe

* You may read:
    Part (1), Just Like Shooting Stars, here.
   Part (2), Food Glorious Food - Abou Mardan, here.

****

Whenever there's a fine fresh baked and a fine coffee on breakfast, then it's defiantly my luxury morning.. Thus, that morning at Anna Maria Cafe was one of the most glorious luxury morning I've  ever had there with my friend, Sarah.

I'd rank Ana Maria Cafe as my second most favorite restaurants in Siwa Oasis (will tell you about my first most favorite one in another post later on). That's for four quit considerable reasons of course:

First, Their beautiful chocolate brownies (Sarah's choice for breakfast). Despite being a chocolate addict, I'm not that much into brownies. However, I tasted it, and really loved the fresh hot crunchy taste covered with lots of perfect chocolate souse. 

Chocolate brownies @ Ana Maria Cafe - Siwa Oasis - Photo By: Yasmen Refaat El-Shaa'rawy
Chocolate brownies @ Ana Maria Cafe - Siwa Oasis

Second, the beautiful large cup of cappuccino. The cup that's way much rich and perfect than the best cafes in Cairo. Perfect amount of coffee, milk, cream, and sugar.. The one cup of coffee that you wish it never get empty to enjoy it for ever and ever..

Cappuccino @ Ana Maria Cafe - Siwa Oasis - Photo By: Yasmen Refaat El-Shaa'rawy
Cappuccino @ Ana Maria Cafe - Siwa Oasis

Third, and the most important at all, their glorious, marvelous, & fabulous Dates Tart. HEAVEN!.. You have to try it by yourself. I'm not that pro food blogger yet!   

Heavenly Dates Tart @ Ana Maria Cafe - Siwa Oasis - By: Yasmen Refaat El-Shaa'rawy
Heavenly Dates Tart @ Ana Maria Cafe - Siwa Oasis 

Fourth, the curious case of Ana Maria! She's the one who served us that morning. And despite she was yelling at someone on the phone, who seams giving her a rough morning; she was very friendly to us. Noticing that didn't encourage me to have a little talk with her. Yet at some point, I couldn't resist asking her, "Are you Egyptian?", and for my surprise she replied in a perfect Egyptian slang, "I'm Brazilian!".. Wow! A Brazilian lady running here own business in a tough environment like Siwa is quit peculiar story!

****

The cafe is less than 5 min walking from The Fortress of Shali, and Abdo Restaurant (very well-known restaurant there), just in front of the gas station. The prices is lower than any cafe here in Cairo. Yet, the quality of food and service is much better.

****

Tip: Go there for breakfast in early morning, with a friend you wanna spend some quality time with, or to get to know. 

Tip 2: For budget travelers, you may keep it on your my-last-morning-in-Siwa todo-list. You won't regret it ;)


Couldn't find the cafe on TripAdvisor for now.. If it was there I'd review it with 5 stars for sure.

Monday, August 10, 2015

First Time Siwa (2): Food Glorious Food - Abou Mardan

* You might read part (1) Just Like Shooting Stars here.


****
Food,
Glorious food,
Marvelous food,
Fabulous food,
Beautiful food,
Magical food,
Glorious food!

That song (either the classical or the funny version of it) was always - I mean ALWAYS - in my head there. 10 days in Siwa made me realize that what I used to eat through the last 26 years of my life is anything but "food"!!

"Make sure to eat Siwe food as much as you could", a friend told me days before my trip. I found it strange that this be his major tip for me. Now I know what he was talking about. So, here, and on couple posts coming up later, I'll talk about the fabulous, magical, glorious food I've enjoyed.

*****
Abou Mardan:

Or Mandy, or Abou Mardam, or whatever this heavenly thing called!

Here is a quite interesting story..

It started in early 2012, when I got the chance to meet Tamer Ashry in a  Making Documentary Films crush course he was instructing. I checked couple of his work, and this one, somehow, sticked in my mind.


My first reaction was "WOW! Is there's really such thing in Egypt!". It made me so curios to explore Egypt and its people lifestyles. And for days I kept wondering if I'd ever get the chance to try it someday.. Never imagined that I'm destined to try it twice, in two days, in row, after almost two and a half years!

****

It was almost afternoon, when we (me and my friends) got invited on lunch. We barely arrived on the perfect time to see the final process of digging out the fabulous meal out of the sands. 

Siwa Oasis Food Glorious Food - Abou Mardan - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy

The wind was a bit strong that day, so in order to prevent sand from getting into the food, Amm Youssuf, poured some water in the wind direction to make sand-mud that can't be moved by wind.

Siwa Oasis Food Glorious Food - Abou Mardan - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy

Now, the lamb meat is ready. I wasn't really hungry, yet the moment I smelled it I was starving! 

Siwa Oasis Food Glorious Food - Abou Mardan - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy

And here comes the rice. It was beneath the lamb to absorbs its flavor and broth.

Siwa Oasis Food Glorious Food - Abou Mardan - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy

Green salad, Tehena, Baba Ghanog, and potato chips as appetizers.

Siwa Oasis Food Glorious Food - Abou Mardan - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy

After we ate like never before, it was time of enjoying sunset with the special siwe tea.

Siwa Oasis Food Glorious Food - Abou Mardan - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy

****

Tip: Scrub your hand in clean sand to get rid of all the lamb's smell and fats when you finish your meal. It works way much better than soup and wipes. This is something I've learned in my first night at Baharyia Oasis desert.

Tip (2): In case you wish to try it yourself. Not very sure that there's restaurants in Siwa that offers Abou Mardan in their daily menu. However, you can arrange it with the hotel or the camp you'll stay in. 

****

The night before that, I tried the same meal but with chicken not lamb. I'm more into chicken than lamp or beef, yet both were more than amazing. 

The funny thing is, I recalled Ashry's film that night, but somehow I thought that this meal is popular in Sinai, not Siwa! And all that night I kept guessing how a meal managed its way to move all the distance from east to west!!

****

Oh, one more thing, It was also my first time ever to see a real Karkade plant. It's a beauty indeed..

Karkade Plant - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy

****
More about the glorious food of Siwa coming up soon..

More photos in much better quality of that day on my Flicker here: flic.kr/s/aHskhTjfk3
& on my Behance here: http://on.be.net/1ht6PHk


Thursday, August 6, 2015

هرطقات (3): مانيفيستو الفَجر

عشقٌ لسكون وخصوصية الليل، وكُره لصخب النهار وازدحامه.. الغروب يظل كئيبًا حتى ولو من أمام شاطئ بحر مدينة عريقة أو قرية بدائية.. أما الفجر والشروق فهما الأكثر ألقا و إشراقا. سواء كانا كظاهرة كونية يومية، أو كظاهرة عُمرية خارج نطاق الزمان والمكان والناس.

****

الظل التام:

في فترات الظُلمة - طالت أو قصرت:

# لاتتكبري على ألم.. لأنه سيكون كبيرًا، ومُتكررًا. تَصَنّعُك بالقوة أمام ألمك لن يُجدي. بعد عدة صدمات ستنهارين.. الإنهيار غير مُجدي، وغير صحي.. دعي الألم ينساب فيكِ لأقصاه. تشربيه، وداويه على مهل. لاداعي للتعجل.

# لا تتجاهلي غضب.. لست مُلزمة بكتم غضبك على طول الخط.. وحتى مع إلتماسك الواحد والسبعين عُذر بعد المَائة، يمكنك أن تُعبري عما تشعرين... لاتنتظري حتى تنفجري فيمن حولك، لأنك غالبا ستؤذين أحدهم عن عمد أو بدونه. إنهاكك من كثرة جَلد ذاتك لن يجعل هناك متسع للإحساس بالذنب نحو الآخرين.

# لاتنحني لخوف.. لاتنحني لخوف.. لاتنحني لخوف!

# ستكون النجوم في أوج لمعانها.. نجومك، أمنياتك التي تحققت في لمحة بصر أو بترتيبات قدر أو بجهد سنوات، تلك التي لمستيها بيديك وعينيك وقلبك وروحك.. تلك التي تمنيتها منذ دهر أو منذ ليلة.. عديها وسمّيها.. وقدريها حق قدرها. ستهديكي لطريقك ووجهتك.

# تلمّسي موضع أقدامك. حددي أرضك الثابتة لتقفي فوقها. "نحن نستطيع أن نخدع كل شيء ما عدا أقدامنا، إننا لا نستطيع أن نقنعها بالوقوف على رقائق جليد هشة معلقة بالهواء"―  غسان كنفاني.

# دعاء ظلمة الليل: اللهم أنت نور السموات والأرض، أنت قيوم السماوات والأرض. أنت الحق، وقولك الحق، ووعدك الحق. فأرني الحق حقًا، وإرزقني اتباعه. وأرني الباطل باطلًا وإرزقني اجتنابه. 

****
الفجر:

"الفجر، فيزيائيًا/ هو الإنتقال من منطقة الظل التام - (الظلمة التامة) إلى منطقة شبه الظل.. وفيها نجد الشفق الأبيض، ونجد فيها خيطين: خيطًا أبيض وخيطًا أسود..

كم يشبه ذلك ما نقابله في حياتنا.. عندما تتشابك الأمور وتتشابه، يصير من الصعب التمييز بين ما هو أبيض وما هو أسود، إلا بصعوبة شديدة. كم يشبه ذلك ما نمر به من ظلمات، واحدة تلو أخرى. ويكون بينهما أحيانا ظلمة أقل، شبه ظل. لكننا نعجز عن تصور أن تلك الظلمة الأقل، يمكن أن تفتح الباب نحو الضوء.."― أحمد خيري العمري - ملكوت الواقع

Dawn at Baharyia Oasis - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy
الفجر - الواحات البحرية - أكتوبر 2014

****

# الرمادي غير مرغوب فيه، وغير مقبول بأي شكل من الأشكال. كما أنه مُركب ومعقد جدا. فابذُلي كل جهد وكل وقت ممكن لتحليله إلى عناصره الأولية، الأبيض والأسود. كوني دقيقة ومنصفة، واحملي إرث أعمالك من الأبيض والأسود معا، بلا خلط، وبلا اسراف. 

# دعاء ظلمة الليل مُستجاب. فلا تتعجبي من كثرة إكتشافك للرمادي، ولانهماكك في تحليله. ستعتادين الأمر بعد فترة. 

# الصبر، فاسألي ربك أن يهبك القدرة عليه.

# الحَلُم، فمع كثرة تكرار الألم والأذى، قد تتحولين إلى أذى أنت نفسك. صُدي الأذى عنك دون أن يصبك من لعنته شئ.

****

"صلاة الفجر، قبل الضوء.. بين الظلمة والظل، تمسك ويقين بأن الضوء لابد طالع.. وأن الظلمة، ذلك الظل التام، الذي تتشابه فيه الأشياء، وتضيع فيه التفاصيل، لابد زائلة.." ― أحمد خيري العمري - ملكوت الواقع

****
الإشراق:

ربما ذلك ما يستهويني فيه.. مراقبة صعود الشمس من خلف مبنى الجيران.. أو جبل في صحراء.. أو قرية نائمة فوق تلة يجري من تحتها نيل...

ألوان النور الحميمية تبدد برودة ألوان الليل الكاحلة.. حتى تسقط أول أشعة للشمس على وجهي، دافئة مبهجة، لتغمرني بالإمتنان.

****

”أقف في الشرفة وانتظر الفجر بفارغ الصبر رغم أني لا أعلم ما سيحمله حقا“ ― سارة المغازى، ٧ ألـوان

Sunrise at Bahariya Oasis - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy
الشروق - صحراء الواحات البحرية - أكتوبر 2014
****

الإمتنان، لقدرتك على الفصل والدفع. لكل من تخلصتي من عبء أذاهم وكذبهم واستغلالهم. لإدراكك لنفسك وأفكارك. وبكل من شد من أزرك ووقف أمام أذيتك لنفسك قبل غيرك. لاستمرار قوتك في السير ضد تيار الغالبية، دون أن تفقدي جزءًا من روحك أو حَلُمك.

# الأمر دائم التكرار، نحن ندور في دوائر على أي حال. كذلك دائرة الظل التام\الفجر\الإشراق. الألم ملازم، والغضب ملازم، والإمتنان ملازم، والنجوم تزداد لمعانا وعددا. ونفسك تزداد يقينا وإشراقا.

# الصدق منجاة. تماما كما الشمس منجاة من برودة وظلام الليل. فليكن هو محركك. صدقك مع نفسك أولى وأهم من صدقك مع الآخرين. وبطريقة ما ستكتسبين خبرة في معرفة الصادقين، و معرفة الكاذبين وتميزهم ولو بعد حين.

****

"الفجر، ترقب للضوء الذي لن يشرق فحسب.. بل سينبع من الداخل، مادام الكون وحدة واحدة، متصلة مع بعضها بعضًا.." ― أحمد خيري العمري - ملكوت الواقع

Saturday, June 13, 2015

بنسافر ليه (2): خوف - الجزء الأول

- كنت بتخاف من إيه وإنت صغير؟
- إشمعنى؟!
- كل واحد فينا كان بيخاف من حاجة وهو صغير.. كنت بتخاف من إيه؟
****

أن تكون حُرًا.. أن تكون أفعالك من إرادتك الحُرة، لا من خوفك.

****

أشباحي تأكلني بإبتسامات ٍ مشرقة رويدا رويدا.
Artwork by Away to noway

من بين كُل مالم أكن أتخيل أني سأواجهه في سفري، كان لـ "خَوفي" القدر الأكبر والأهم. كل رحلة، كنت أُواجهه بصورة أو بأخرى.. عن عمد أو لا..

****

القاهرة - فبراير 2013:

اللحظة التي ترى فيها مرضك متجسد أمامك.. اللحظة التي تدرك فيها مدى إغراقك في المعاناة..



قامته القصيرة التي تشي بسنوات عمره القليلة.. والكلاب حوله. كل كلب حجمه يفوق حجمه هو.. مع ذلك ظل يدفعهم بيديه وهم مستسلمون له.. لايؤذونه.. ولايتجاوبون معه.. كانت أعينهم تقول له: دعنا ننام هنا قليلا.. وهو مُصر ألا نوم الأن!

ما أن وقعت عيناني عليه حتى إنتابني الذعر.. كل الأفكار المرعبة اللتي يمكن التفكير بها اجتاحتني فجأة: "سيؤذونه.. حتما سيؤذونه.. إنهم مُرعِبون.. كيف لأهله تركه هكذا معهم بلا رقابة.. إن لم يعضه أحدهم.. فحتما سينقلون له دستة أمراض مستعصية.. إن لم تقتله العضة.. سيقتله المرض.. وإن لم يقتله المرض، سيقتله إهمال الأطباء بالمستشفى.. هذا إذا لم يمت في الطريق إليها.. هذا أمر محتم.."

هنا إنتبهت لأفكاري.. لذعري.. وأنه ليس مرتعبا مثلي! الأمر بالنسبة له لهوٌ مرح.. لم يكن بكل ذلك الرعب الذي شعرت به أنا... وكأنه يقول لي: ربما ما تخافينه ليس بكل ذلك الهول الذي تتوهمينه. وأن باطن الأمور ليس بسوء ظاهرها. عليك الفهم قليلا، والمواجهة.. فقط!  

****

حَمَّام فِرعون - جنوب سيناء - مايو 2014:

هنا كان اللقاء الأول للإدرك والفهم، والتخلص الجزئي من العبء.

لم يكن الأمر يتطلب أكثر من تلك السويعات التي قضيتها وحدي على الشاطئ بعيدا عن باقي المجموعة لأدرك أن كثيرًا مما أخافه لم يكن إلا محض سراب! كلما حاولت الإمساك بأي من تلك الأفكار التي أرقتني شهورا لأفكر فيها مليا، أجدها تنساب مني كما تنساب حبيبات الصخر الصغيرة حول قدماي مع كل موجة.

ولكأن الأمر لم يكن يتطلب أكثر من الخروج ليوم واحد من أسمنتية القاهرة، وأفق أهلها الرمادي الخانق، لأدرك أن بعض الخوف وَهم. وَهم يُبنى حولنا - بإدراكنا أو لا - لنجد أنفسنا محاصرين بسورٍ لزج، هش، من لا شئ!

الخوف المُعدي، خوفٌ كاذب، ناتج عن مُعاشرة الخَائِفين. من تربوا على الخوف، وألفوه. الخوف من الناس، من كلامهم، من تفويت القطار، من الخروج عن قضبانه المرسومه مُسبقا، من إنهداد الحائط الذي يمشون بجانبه، الخوف لأننا يجب أن نخاف.. مما؟؟ لايهم! لما؟! لايهم أيضا!..

ليس كل الخوف حقيقي.. فبعضه يُتخلص منه بمجرد تغير البيئة والمجتمع المحيط.

السؤال إذا، ما الحقيقي؟ وما الوهمي؟ الأمر يعتمد على حُكمك الشخصي. عليك أن تُفرق أنت بينهما بنفسك. أن تسمع نفسك جيدا، وأن تختبر أفكارك بنفسك.

****

الواحات البحرية - أكتوبر 2014:

لا أذكر آخر مرة نِمتُ فيها بكل ذلك السلام والعمق.. عامان ونصف أو أكثر بلا نوم هانئ كتلك الليلة التي بت فيها في الصحراء لأول مرة. حتى عندما استيقظت في الثانية فجرا، وإذا بي محاطة بالسكون والصمت. لم أخف! لم أشعر بأمانٍ كما شعرت به في تلك الليلة.

الحياة بلا أمان لاتطلق. الخوف الدائم من المجهول إحساس قاتل للحياة، لايمكن التعايش معه. أصبحت أتفهم الآن سعي الناس المحموم وراء ما يعتقدونه كفيل بدفع ذلك الشعور من حياتهم. المال، العقارات، العائلة، الأصدقاء، الوظيفة الثابتة، الزواج، الإنجاب، إلخ.. لم أعد أسخر من محاولتهم. أصبحت أتفهمه.

أتفهمه، لكن لا أتعاطف معه. لأني ليست بمؤمنة بهذه الإختيارات، أو بمعنى أدق: أولاً، لايمكن أن تبني حياتك على الخوف! إتخاذ قرارات - مهما صَغُرت أو كَبُرت - على أساس الخوف فقط، هو شئ مرعب في حد ذاته! ثانيًا، ماذا إذا لم أجد فيما هو مصنف عند المجتمع (أو البشرية كلها) كمصدر للأمان ما يُشعرني بأمان حقيقي؟. خاصةً أني في فترة ما كنت أملك معظم هذه "المصادر" لكني لم أشعر به كما في تلك الليلة. هذه واحده من الحالات التي أعنيها.

لاأعتقد أني أتجه لنظريات التصوف والزهد المادي المُتطرف، لكني لم أجد إجابة كاملة تطمئن لها نفسي بعد. قد أكون وجدت جزء منها، إلا أني مازلت أبحث.

****

سيوة - نوفمبر 2014:

كانت تبكي وتشكي وحدتها، وأنا أضمها إليّ أكثر، لعلي أُخفف عنها ولو قليلا.. أعلم أني لا أملك لها من الأمر شئ. هو قرارها. وهو ليس بالهين. ولأنه كذلك كانت تفتقد أهلها بشدة. كانت تفتقد السند، من يخبرها أنه معها الآن، ومعها إذا ما ساءت الأمور في المستقبل.

حاولت أن أخفف عنها، وجاهدت أن يخرجي صوتي هادئا مُطمئِنًا عندما تملكتني تلك الفكرة المرعبة: الوحدة! هناك جانب آخر لها لم أدركه من قبل. سيكون عليّ في مرحلة ما من الحياة أن أواجه قرارا ما وحدي تماما. مهما كان حولي من داعمين. سأكون وحدي من تقرر. من تمشي الطريق وحدها. سيقف الجميع وراء خط فاصل يلوحون بأيدهم مشجعين أو ناصحين أو مستهزئين.. لايهم.. لأني وحدي من ستتحمل كل العواقب والتبعات.. حَسُنة أو سَاءت..

أبي كان دائما يقول لي: "دوري أن أساعدك على معرفة الحقائق اللازمة لإختيارك. القرار لك وحدك في نهاية الأمر.. أنت وحدك من ستتحملين النتائج. لذلك يجب أن يكون القرار من اقتناعك التام. ومهما حدث بعد ذلك فهو مسؤليتك.. وحدك". كنت دائما أتعامل بما رباني عليه كجانب من "حريتي" و "مسؤليتي". حريتي في الإختيار والقرار. ومسؤليتي تحمل النتائج خيرها وشرها. أما هنا فأدركت بُعدا آخر..

أنت تقف على عتبة عدة أبواب مغلقة. البعض سينصح بأخذ هذا الباب، وآخرون سينصحون بآخذ ذلك الباب، وآخرون سينصحون بباب ثالث.. البعض سيجتهد أن يكون منصفا أو حياديا أو موضوعيا.. والبعض سيميل لما يمليه عليه قلبه أو ما تربى عليه من قيم أو عادات أو أيا يكن.. أنت استمعت جيدا لكل منهم.. إتخذت قرارك.. وستمضي ناحية الباب الذي اخترته.. وحدك!! لن يشارك السير أحدا.. حتى إن كان هذا الطريق قائم على المشاركة مع شخص آخر (كسفر، أو زواج، أو شراكة عمل، أو..).. أنت وحدك تتحمل ما قد تلاقيه في هذا الطريق وحدك.. النُصح لن يكلف النَاصح شيئا باهظا.. أما المنصوح، فهو من سيتحمل كل شئ.

الخوف من تبعات القرارات المصيرية أو المهمة قد يكون جزء منه نابع من شعورنا بأننا نواجهها وحدنا. لكن سأخبرك بأمريين أحدها جيد والآخر سيء. الأمر السيء أنك ستكون وحدك دائما. حتى يوم الحساب ستكون وحدك. لذا تقبل الأمر وتعايش معه. الأمر الجيد أن هناك وسائل قد تساعد في تقليل حدة تلك الوحدة. منها -وأهمها على الإطلاق- أن تهتم بقلبك وعقلك، وترعاهما بكل ما يُتاح لك من طرق، لأنهما من سيرافقانك حتى نهاية الرحلة.  كذلك عليك أن تهتم برفقتك وصُحبتك، من يخلصون لك النصيحة، وذوي القلوب والعقول "النظيفة".

****

خلاصة الجزء الأول:

الخوف أنواع، وقد يكون السفر فرصة لمواجهة وإدراك بعض أنواعه. بعض الخوف وهم مُكتسب من معاشرة الخائفين، لذا عليك الابتعاد عنهم ولو معنويا. وبعضه ناتج من المجهول، لذا عليك أن تحدد ما الذي تخافه تحديد في المجهول وتحاول حله بطريقة أو بأخرى. أما بعضه الآخر ناتج عن الوحدة في مواجهة ذلك المجهول، وهو أمر مُحتم، لذا عليك بقلبك وعقلك لأنهما رفيقاك في وحدتك هذه، كما عليك بحسن اختيار صُحبتك والتمسك بالمخلصين منهم.

****
- طيب ونفسك في إيه يا اسماء؟
- نفسي في إيه؟! نفسي مبقاش خايفه.. يعني أصلي بخاف من حاجات كتير..  لو بطلت أخاف.. جايز ساعتها أني أحس إن أنا.. عايشة...
****
يتبع...

Friday, June 12, 2015

You, and You Only!

Couple years ago, a friend shared this quote by Ziad El-Rahbany on my Facebook wall with a comment saying, "Somehow it reminds me of you!"

“لما تحتاج حدا
و ما تلاقيه جنبك
رح تمر بمحنة عويصة
بس لما تخلص
رح تستنتج
انك ما كنت بحاجتو من الأساس
بس كنت خايف تمرق بمحنتك لحالك
و بتستنتج كمان
انو بالنهاية
مش بحاجة حدا غير حالك
حالك و بس” 

Back that time I didn't get it! I'm NOTHING without my best friends and close family members. I won't make it without them being there for me. Yet, later on, I realized another side of this fact. The fact that "You really need no one in this world but yourself, and yourself only!". I became aware of the thin line separates my own self acceptance and others acceptance.

Every single time I have a job interview, a group trip, an outing, or a business meeting, I became unconsciously focusing on my own feelings with the others' company. I don't do much effort to make them like me, or to make myself appealing for them. In the other hand, I'm very concentrated about how I feel with their presence.

Maybe it's a little extreme for some people, Yet, I'd prefer this than having a sick relationship that one partner abuses the needs of the other one.

I won't describe it better than Tracy here.



Wednesday, May 13, 2015

إهرب في المزيكا - 3

مبفهمش كتير في أنواع المزيكا ومبعرفش أفرق بين الجاز و الروك و الراب وغيره. بالنسبة لي المزيكا حاجة من إتنين، يا مزيكا حلوة، يا وحشة.

المزيكا الحلوة اللي تخليني أتخيل قصص وحكايات وأنا بسمعها. في كل مرة قصة جديدة بتفاصيل مختلفة تماما، ملهاش أي علاقة بالسبب اللي المزيكا دي إتألفت أصلا علشانه.

هنا هشارك شوية من أفضل التراكات اللي بتديني متعة التخيل وخلق دنيا تانية.



*****

الساعة الآن تجاوزت الثالثة صباحا بتوقيت القاهرة.

هدوء.. صمت.. سكون.. كل شئ بالخارج لايمكن وصفه إلا بهذه الكلمات الثلاثة..
فرصة رائعة للتخيل.. لرسم عوالم خاصة.. لملء فراغات المشهد بكائنات اسطورية... ألوان براقة غير الألوان الداكنة الغالبة على كل شئ.. لخوض مغامرات ومواجهة مخاوف...
إن كنت مستيقظا.. يمكنك مشاركتي.. إتجه لأقرب نافذه أو شرفة... استمع لهذه المزيكا.. وتخيل.. تخيل.. فقط..

Friday, May 8, 2015

Black Diaries

Exactly two months had passed since my first diary entry, and only two papers (4 pages) are filled! As I said, I'm not good at diaries! It's kinda weird the way it makes me feel.. Sometimes I feel like Alaa Wali El-Deen in That scene in El-Erhab w El-Kabab movie!


The trigger was a friend who told me to write everything down as a solution for having some space in my mind, and not to keep thinking over and over! I guess her advice worked a bit. Most of what I wrote down I barely think of it any more. This cleared my mind for a while, before new thoughts stucked in it again.

I think I'm still not brave enough to write everything goes into my mind.. Specially dark -the darkest- memories or thoughts or feelings.. For a while I though I might be afraid that someone else might read it. It took me a while to realize that it's me whom I'm afraid to read my darkest one day!

There's a good thing about it though, I enjoy the feeling of my pencil on the canson paper (my diary is made of canson). The blank papers gives my that sense of freedom to write as much as I want, in whatever direction I like, without having to stick to regular lines or so. I use that advantage to draw also. Here's my first zentange drawing of a dolphin. It was absolute fun & joy. Couple of my friends used to tell me about how much they're obsessed with papers and pens and their touch and feelings while writing or drawing.. Now I understand what they meant.

      
One other thing that I keep thinking of, every time I write something about a mutual incidence between me and somebody else, I can't help but thinking, "So, what would s/he write about me in his/her diary?". It's not about how people see or think of me, but it's much about how our lives woven together like a cloth.. We all are part of some one else story... Like how it's said in Cloud Atlas,
Our lives are not our own. From womb to tomb, we are bound to others. Past and present. And by each crime and every kindness, we birth our future.

Favorite Movies Quotes (9)

The Prestige


"You never understood why we did this. The audience knows the truth: the world is simple. It's miserable, solid all the way through. But if you could fool them, even for a second, then you can make them wonder, and then you... then you got to see something really special. You really don't know? It was... it was the look on their faces..." - Robert Angier

*****

Locke


"Well hear this, Gareth. When I left the site just over two hours ago, I had a job, a wife, a home. And now I have none of those things. I have none of those things left. I just have myself and the car that I'm in. And I'm just driving and that's it." - Ivan Locke

"You make one mistake, Donal, one little f**king mistake, and the whole world comes crashing down around you." - Ivan Locke

*****
Inception


"An idea. Resilient... highly contagious. Once an idea has taken hold of the brain it's almost impossible to eradicate. An idea that is fully formed - fully understood - that sticks; right in there somewhere." - Cobb

"You mustn't be afraid to dream a little bigger, darling." - Eames

Eames: They come here every day to sleep?
Elderly Bald Man: No. They come to be woken up. The dream has become their reality. Who are you to say otherwise, son?

"Don't you want to take a leap of faith? Or become an old man, filled with regret, waiting to die alone!" - Saito

*****

Batman Begins


"Why do we fall sir? So that we can learn to pick ourselves up.:- Alfred Pennyworth 

"But a criminal is not complicated. What you really fear is inside yourself. You fear your own power. You fear your anger, the drive to do great or terrible things." - Henri Ducard

"You traveled the world... Now you must journey inwards... to what you really fear... it's inside you... there is no turning back. Your parents' death was not your fault. Your training is nothing. The will is everything. If you make yourself more than just a man, if you devote yourself to an ideal, you become something else entirely." - Henri Ducard

"The training is nothing! The will is everything!... The will to act." - Henri Ducard

Wednesday, March 25, 2015

أول (وثاني) مرة نوبة: إلى الذين سيعيدون للعالم بهاءه الذي خلقه الله عليه

لم يكن كل ما حُكي لي، وكل ما رأيته من صور وأفلام عنها إلا قدر يسير مما تحويه من جمال وبهاء أخاذ.. 
 
(*) أملأ صدري بالهواء، وأتمنى لو كان هذا يحبس الجمال في نفسي. لماذا نشعر بالعجز أمام ما يُبهجنا بهذه الصورة.

تبدو الكلمات صغيرة، باهتة أمام ما أشعر به. سأكرر مفردات تبدو حمقاء لأصف ما في نفسي. لن أتحدث، لن أصف شيئًا. لماذا أصف؟ لأُبقي ما أشعر به في نفسي الآن؟ لا أريد أن أُشغل عنه بأي شيءٍ.

أغلق عيني، وأدع الهواء يتسرب إلى داخلي. يملؤني، من قدمي إلى رأسي، رويدًا رويدًا، وأنا سعيدةٌ به.

يملؤني صوت الماء، ومرأى الناس يلعبون حوله بفرح واسع. أحسُ كأني خُلقت شيئًا جديدًا، طائرًا لا يبالي بشيءٍ، سوى القفز بين قمم الأشجار.
أين كانت روحي قبل أن أولد؟...

هنا، ولدت هذه العقيدة... هنا الأرواح تحل، وتتناسخ. هنا، ظن الناس أنهم في الجنة، فبحثوا عمَّا يبقيهم فيها بعد موتهم، فتخيلوا أن أرواحهم ستحل في آخرين بعد رحيلهم.
لا أعرف أين كانت روحي من قبل.

****

يتحرك المركب بنا بسرعة لا بالبطيئة المملة، ولا بالسريعة اللاهثه، متيحا لي فرصة تأمل تفاصيل كل ما نمر به من كتل صخرية بوسط النهر.. بيوت على ضفافه... زخارفها وألوانها.. المراكب الراسية.. 

النوبة - أسوان - مارس 2015

 أمدُّ يدي إلى الماء أملاء به كفِّي.
عذبٌ، باردٌ.
أغسل وجهي ثم أعود أملؤها لأشرب.
وكلما شربت ، أحسست السعادة تغمرني.
أخلع حذائي، وأدلي ساقي خارج حافة المركب، بالكاد تلامس قدمي الماء.

...وحولي...  ضحكات، يرويها ماء النهر  فتزهر في الوجوه.
وأنا..
روحٌ خفيفةٌ سمت فوق كل شيءٍ.

أغمض عيني، وأترك خرير الماء يرتب نفسي.
 
... في حضرة الجمال، يبدو العالم نقيًّا كما خلقه الله، لا زيف فيه ولا خطيئة.
 
وقتها تذكرت تلك السطور التي قرأتها منذ أكثر من عام:
" أرسلت إلينا رسلك..
كل من كشفت لنا بهم جمال خلقك هم رسلك..
بداخلهم سكن العالم..
يسمعون همسه إليهم في كل حين..
قلقون حين لا يدركون ما هم فيه..
تنازعهم نفوسهم إلى السمو..
غرباء أغيار عمن حولهم..
حتى إذا طاف بهم النداء: "قم إلى الدنيا فاكشف أسرارها.."
ولم يعلموا أي سر سيكشفون، قالوا:" من نحن حتى نكشف أسرار العالم؟.. لسنا سوى طلاب معرفة دميت أظفارهم بحثا عنها؟!"..
"قم إلى الدنيا.. واكشف للناس جمالها"!! ..
قلق من سمع النداء، وأحس العجز.
ولا عون على ذلك لمن لم تعنه.
"
أشعر أنه ما من دعاءٍ يُرَدُّ هنا.
يارب؛
اجعلني رسول الجمال للعالم. اكشف لي أسراره، واجعله طريقي إليك.

... كنتُسعيدةً كطفلة صغيرة. لاتدرك من الزمن إلا لحظتها الراهنه، فسعادتها سعادةٌ ممتدةٌ؛ لا شيءَ قبلها ولا شيء بعدها.

أحببت النوبة كما لم أحب بلد من قبل.. بكل تفاصيل الزيارتين(**) اللتان قضيتهما هناك: الأمكان التي زرتها، من قابلتهم من أناس، وما ممرت به من أحداث، وما أدركته من قرارات و تغيرات أثناء خلوتي بنفسي.

الذي قال: "خذ من كل بلد حبيبا"، هل كان يُقدِّر الألم في عبارته هذه؟ وأيُّ إنسانٍ ذلك الذي يتحمل أن يتوزع قلبه في البلاد، وهو مقيِّد في مكانٍ واحدٍٍ؟!

جزيرة سهيل - النوبة - أسوان - مارس 2015

المزيد من الصور هنا: https://flic.kr/s/aHsk8EtxZi

-----
(*) كل ما هو مكتوب باللون البرتقالي، بالإضافة إلى العنوان، هو اقتباسات من رواية "الرئيس" لـ "محمد العدوي". صادرة عن تنوير للنشر والإعلام.

(**) الزيارة الأولى كانت في فبراير 2015. الثانية كانت في مارس 2015. الزيارتان استمرتا أربعة أيام.

Thursday, February 26, 2015

بنسافر ليه (*): الله

دهب، جنوب سيناء - ديسمبر 2014:

أتعلم ما المدهش في الغطس؟

في لحظة ما أنت فوق سطح الماء، ترى البشر على الشاطئ بمختلف أجناسهم و مللهم، تراقبهم من بعيد محاولا تخيل كل ما تحمله عقولهم من أفكار ومعتقدات وهموم، وكل ما في قلوبهم من مشاعر وذكريات.. بشر قل عددهم أو كثر، كل مشغول بما يهتم به. ما بين عمال المقاهي المطلة على الشاطئ بحركتهم المحمومة خدمةً لزبائنهم، أو مدربي غطس منهمكون في تجهيزات معداتهم، أو سياح يستمتعون يوقتهم بما يقتضيه مزاجهم..

في اللحظة التالية تماما، أنت تحت سطح الماء، محاط بالأزرق من كل الجوانب. أزرق ليس كمثله أزرق. بكل درجاته و تدريجاته. بدأً بدرجة إنعكاس لون السماء على سطح الماء، وصولًا للأسود في الأعماق السحيقة. مُهيب، لكنه يبرز ألوان الأسماك والشعب المرجانية ببراعة تخطف الأنفاس. من الظلم تسمية "عالم ما تحت الماء". إنها "عوالم". لكل فصيل من الأسماك عالمه، ولكل شُعب مرجاني عالمه. 

هنا - ومن بين كل ما قد يدركه عقلك وقلبك - تدرك معنى: المُصور. المُبدع. البارئ. الرّزّاق. الوليّ. المُحصي. الغَنيّ. البديع.

****

بحر الرمال، واحة سيوة - نوفمبر 2014:

أتعلم لما قد يدفع البعض مئات الجنيهات مقابل التخيم ليلة واحدة في الصحراء؟

حسنا، ليس هناك سبب واحد، إنما أسباب متعددة. سأذكر لك منها واحد فقط. النجوم! أن تحاط تماما بكل ذلك العدد اللانهائي من النجوم والشهب والأفلاك. أن ترى المَجرّة بأكملها بعينك المجردة. أنجمٌ لانهائية من فوقك، وصحراءٌ لانهائية من تحتك، وإنت محاصر بينهما! 

هنا ترى الوسع. الكبير. العظيم. مَالك المُلك. المَلك. الباسط. المُهيمن. القادر.
****

جبل موسى، جنوب سيناء - ديسمبر 2014:

أتعلم ما المُبهر في الجبال؟ 

الجبال بذاتها! شئٌ ما أعظم من الشموخ المُجرد المُجسد في كل صخرة مهما كبُرت أو صغُرت. التعريجات الصخرية المُكونة للقمم، لا تعلم على وجه الدقة إلما إنجذابها، الأرض؟ أم السماء؟ مُهيبة. لايمكن الإستهانه بها.

هنا تُحاط بالجبار. القهار. المُتكبر. العليّ. القوي. القادر. المتين. المُقتدر. المُتعال. العظيم.


****

جزيرة النباتات، أسوان - فبراير 2015:

 أتعلم مدى إندهاش عقل دائم التفكير في مفارقات الماضي والحاضر؟

هل كانا يعلمان أن ذلك الجنين برحمها - إبنتهما البكر- ستقف في نفس المكان بعد 27 عام من تاريخ إلتقاطهما لهذه الصورة؟ هل خطر ببالهما ما قد يدور في عقلها وهي تتأمل صورتهما؟ هل حاولا التخمين؟ لأي مدى كان من الممكن أن يقارب تخمينهما الواقع؟ هل خطر ببالهما أيا مما مرا به سويا خلال الـ25 العام اللاحقة لتاريخ الصورة؟ هل كانا مدركين لمدى تأثير كل قرار إتخذوه، وكل كلمة آمنوا بها، وكل فكرة إعتنقوها على جنينهما الأول هذا منذ تلك اللحظة، حتى يأتي الآن ليقف في نفس المكان بكل ما برأسه وقلبه من إزدحام؟ هل...؟ هل...؟ هل...؟

قد تجد بعض الإجابات. والبعض هذا كافي لتدرك وتعي به أنه هو مُدبر الأمر. الوكيل. الخبير. اللطيف. العليم. البصير. الوليّ. الهادي.


****

تلك الدقائق التي تبقي فيها رأسك تحت الماء، أو متأملا للنجوم أو للجبال، تجعلك تدرك الكم الهائل الغير نهائي من العوالم و الحيوات التي تعيش معنا على نفس الكوكب، وأن عالمك - بكل ما به من تفاصيل - هو عالم متناهي الصغر. ولأن مشاكلك ومعاناتك جزء أكثر صغرا من عالمك الصغير هذا..

****

كنت أتعجب ممن يقول: "أريد السفر لأعرف الله".. وقتها كنت - ومازلت - مؤمنة أن الله يُعرف في أي مكان وأي زمان. بنفس درجة تعجبي في كل مرة أسمع أحدهم يردد الحديث النبوي: "لله تسعة وتسعون اسما، من أحصلها دخل الجنة"، ثم يتباهى بطريقة إلقائه لاسمائه سبحانه بترتيب مراعي للقافية. الله لا يعاملنا بالعد ولا بالكم! إنما هو الإدراك والوعي والإيمان!

إلى أن أدركت -خلال سفري - أن لله أوجه عدة يُرى بها. وأن إحصائها يتطلب جهد وتدبر وتفكر وسعي في مناكبها أكثر من مجرد سردهم بترتيب ذو لحن موسيقي.

****

Sami Yusuf - You - From "The Centre" album
****

(*) من وحي أول مشاركة لي مع ولـ  +Terhal ترحال :



Saturday, January 24, 2015

Dawn of 2015


So this how the new year started.. With this magical view of the sun rising behind the absolutely beautiful mountains of charming Sinai..

The sky was like no other day. Its color was a unique mix of soft red, orange, blue, and purple..

Don't have anything in mind right now to wish achieving through 2015; rather than just to solve few fear and health problems, and get rid of Cairo once and for all.

Can't remember anything special about new years start in the past. So, THIS definitely will be kept in my Most-Splendid-Moment-In-My-Life list..

Never thought of a better start than this for a new year..