Sunday, October 19, 2014

أول مرة الواحات: الاستيعاب

حوالي عشرة أيام عدوا بعد أول رحلة ليا للواحات البحرية.
الرحلة كانت غنية بتافصيل كتير.. هاحاول أكتب عنهم على أد ما أقدر على أجزاء..
لو هاختار أول حاجة أكتب عنها، هاتكون "الاستيعاب"..
****
مرة وحدة صحيت على لفحة هوا بارد جدا ورملة كتير على وشي ومش قادره أتنفس بسبب الرمل الل سدت كل فتحه في وشي. فافتكرت إني نايمة في الصحراء، في sleeping bag، و إني نسيت الجاكيت في العربية الي على بعد حوالي 20م من مكان ما أنا نايمة، وإني بتجمد، ومش قادرة أقوم أجيبه. 

إفتكرت كمان إني أول ما بدأت أنام، كنت نايمة على ضهري و السما كلها مكشوفة قدامي. القمر كان شبه بدر (ليلة 13 ذو الحجة) وكان في نص السما فوقي مباشرة. كان نوره قوي ومغطي معظم النجوم (بعد 10 بليل تقريبا). دلوقتي لما صحيت، أنا نايمة على جنبي، وقدامي العربية اللي فيها الجاكيت والكاميرا اللي محتاجاهم دلوقتي جدا. 

الدنيا هادية تماما ماعدا من صوت الرياح. مش عارفة أميز أي حاجة غير صديقتي "سما" اللي نايمة قريب مني، واللي مكنتش هميزها لولا إنها نامت في نفس التوقيت معايا. وبقية المجموعة كانوا لسه بيستعدوا للسهرة.

الجاكيت والكاميرا.. أنا بتجمد.. لازم أقوم أجيبهم، و ألحق أصور النجوم.. القمر دلوقتي نزل ناحية الغرب، يعني إضاءته قلت، والنجوم ناحية الشرق بقت أوضح.. 
****

"قومي بقى..."
"كمان شوية... الدنيا برد...
****
غيرت وضعية نومي..
 المشهد كان مبهر جدا.. زي في الأفلام لما الساحر يحرك عصايته فيطلع منها نقط صغيرة كتير مبهرة وبتلالي..
 النجوم.. والسماء الكحلي.. مُبهر.. ساحر..!

المنظر حرفيا أخد عقلي، لدرجة إني نسيت كل حاجة! البرد، والكاميرا، والتصوير، وكل الحاجات اللي بتسبب لي كوابيس يوميه من تلات سنين فاتت لحد تلات شهور فاتت... كل حاجة...

كل الدوشة اللي في ذهني سكتت.. كل الأسئلة.. كل المعضلات.. الأزمات.. الاحباطات.. الخطط.. اتنسفت!

فضلت في حالة الذهول والإنبهار دي أكتر من ساعة.. مخرجنيش منها إلى البرد اللي زاد لدرجة الرعشة الحرفية في كل جسمي..
مكنش ينفع استنى أكتر من كدا.. 
قمت.. وجبت الكاميرا والجاكيت..
 ****

 جربت ألعب شوية.. العدسة اللي معايا متنفعش أصلا لتصوير الفلك. بس دا لايمنع إني ألعب بردو..

Stars at Bahariya Oasis - By Yasmen Refaat El-Shaa'rawy
أول محاولة ليا - غير موفقة- في تصوير النجوم بصحراء الواحات البحرية
حوالي الساعة 3:40 فجرا 

إضغط للتكبير
****

جربت لمدة نص ساعة تقريبا... ولما النتائج كانت أقل من المتوقع، بدأت أتوتر.. "إنت بضيعي فرصة مش هاتتكرر تاني.. مينفعش تفوتي لقطات زي دي.. إنت متخيلة هاتفرق معاكي وفي الـ portfolio بتاعك أد إيه... عارفه يعني إيه تكوني في الصحرا وإنت مصورة ومتصوريش صورة للنجوم عدلة؟!! إزاي نمتي قبل ما تعرفي مكان كاميرات..."

تلقائيا، قفلت الكاميرا.. ركنتها على جنب.. ونمت تاني على ضهري.. و قعدت أتأمل السما...
 ****


- When are you going to take it?
- Sometimes I don't. If I like a moment, for me, personally, I don't like to have the distraction of the camera. I just want to stay in it.
- Stay in it?
- Yeah. Right there. Right here.

The Secret Life of Walter Mitty (2013)
****

مع قفلت الكاميرا، مكنش في حاجة معينة بفكر فيها أكتر من إني مش عايزه أنكد على نفسي وأضيع فرصة الاستمتاع باللحظة. إتفرجت على صور فلك كتير جدا لمصورين عمالقة.. بس اللي قدامي دلوقتي صورة حقيقية أمتع وأجمل ومُبهرة أكتر من أي صورة فوتوغرافية شوفتها أو هاشوفها في حياتي.

بدأت أحاول استوعب اللحظة. أنا الوحيدة اللي في الكون كله، اللي في المكان دا بالتحديد، في التوقيت دا بالتحديد، اللي صاحية وشايفة المنظر.. مش بس شيفاه.. عايشاه ومستغرقة فيه بكل كياني.

فكرة زي دي مُرعبة للوهلة الأولى. أد إيه أنا محظوظة. وإني مهما صورت أو حكيت، محدش هايوصل له نفس الاحساس والحالة اللي أنا فيها دلوقتي.

ولأني فعلا حظي عظيم، القمر كل ما كان بيقرب من الغروب، حجمه كان بيكبر، وتفاصيلة بتوضح، والحاجة الأكثر إبهارا، إن لونه بدأ يتغير تدريجيا من الأبيض الناصع، للذهبي. كام مرة شوفت بدر كبير ذهبي بيغرب من ورا جبل في حياتك؟! 
 ****

"One of the magical things about this journey, however, is that because I'm walking over the sea, over this floating, drifting, shifting crust of ice that's floating on top of the Arctic Ocean is it's an environment that's in a constant state of flux. The ice is always moving, breaking up, drifting around, refreezing, so the scenery that I saw for nearly 3 months was unique to me. No one else will ever, could ever, possibly see the views, the vistas, that I saw for 10 weeks. And that, I guess, is probably the finest argument for leaving the house." - Ben Saunders, Why bother leaving the house?


****

+الحياة في القاهرة  بائسة جدا! بائسة لدرجة إن معظم الناس متخيلة إن اللحظات محتاجة كاميرا جبارة و مُصور فِتك علشان تتعاش مرة وإتنين وعشرة. والموضوع تدريجيا بيتحول من الإهتمام باللحظة والمشاعر اللي فيها وتفاصيلها. للإهتمام بشكلنا في الصورة هايكون إزاي. ومين اللي بيصور. وبيصور بكام... 

الحياة في القاهرة بائسة جدا لدرجة إن كل حاجة بتتقاس بـ"بكام". و إنها لازم تكون مادية ملموسة.

الحياة في القاهرة بائسة جدا لدرجة إن محدش تقريبا بيحس أو بيستوعب أي حاجة ليها علاقة بأي حاجة!
****



Post a Comment