Monday, October 27, 2014

أول مرة المنيا: إنطباعات أولية من ع السطح

من يومين كنت في المنيا لأول مرة بحضر TEDxMinia. للأسف مقضيتش وقت كبير، يوم ونص بس. لكن كان في فرصة كويسة إن المنيا تديني أول إنطباعات عن شخصيتها. 

من أول ما تدخلها، أول حاجة تقابلك بعد البوابات مباشرة هي صحرا، بعدها بدقايق، تبدأ تظهر التجمعات العمرانية الجديدة، بنفس شكل العمارات الموجودة في القاهرة الجديدة والعبور والشيخ زايد، ومع يافطة "المنيا الجديدة ترحب بكم". نفس نمط القاهرة في التخطيط العمراني: مدن جديدة ليها نفس إسم المدينة الرئيسية، وعلى بعد كام كيلو خارج المركز.

الموضوع دا مُحبط - على الأقل بالنسبة لي - لأن فكرة إن كل مدن الجمهورية تكون نسخة طبق الأصل من بعضها فكرة مملة! صحيح معندش أي معلومات عن طبيعة سكان كل محافظة، لكن متخيلة إن أكيد في احتياج ما خاص بكل فئة، وإن لايمكن نفس سطامبة تصميم المدن تناسب الكل في كل مكان! وإن تغاضينا عن فكرة الإحتياج، فأكيد في سمة مميزة في شخصية وتاريخ كل محافظة من المتوقع إنها تظهر في شكل بيوتها وطريقة تنظيمهم.
****

قلب المدينة:
الإحباط مستمرش كتير، لأن دقايق وكنا وصلنا مركز المدينة. ومن أول دقيقة كانت المنيا بتتكلم عن نفسها: شوارع نضيفة وفاضية ومن غير مطبات أو حُفر أو تكسير. أرصفة مش مُتربة قوي. خُضرة واضحة. وسماء لونها الأزرق واضح. 

Kornish Al Nile, Al Minya, Egypt - Photo by: Yasmen Refaat El-Shaa'rawy
أول مشهد لكورنيش النيل في المنيا من شباك الأتوبيس

 المباني والبيوت نسخة طبق الأصل من القاهرة. صناديق مُربعة من غير أي شكل جمالي. الطوب الأحمر واضح ومنتشر، مع شوية واجهات ملونة بألوان مبهرجة وغير متانسقة مع بعضها. الكتابات والإعلانات على الحيطان والأسوار. بواقي بوسترات المرشحين للرياسة أو مجلس الشعب على العواميد. أفكار الجرافيتي مفيش فيها حاجة مميزة، ياكورة يا شهداء. لا جديد في طريقة الرسم أو الأفكار أو الألوان عن اللي شوارع القاهرة.
 ****

الناس:
محتكتش بالناس كتير. قيل لي إن المنيا في العموم مش زحمة. وإن الناس مبتخرجش كتير في أيام الأجازة. كنت هناك جمعة وسبت، والشوارع كانت فاضية تماما.أخدت فترة أحاول أستوعب إن شارع الكونيش و شارع طه حسين أكبر شارعين رئيسين من أصل تلاتة في المنيا كلها، وعدد الناس اللي ماشين فيهم ميكملوش الـ30 واحد!

الانطباعات الإيجابية الأولية عن المنياوين: هادين أكتر من القاهريين، والشباب هناك نشط وبيجتهد جدا في إنه يخلق فرص وأجواء جديدة ونشطة زي اللي موجود في القاهرة.

الانطباع السلبي الأولي: فضوليين جدااااا! أكتر بكتيييييير من القاهريين. أثناء TEDx، كنت فاكره إنه مجرد إهتمام وفضول بناس مختلفة عنهم. بس بعدين قِيل لي إنك لو ماشية عادي جدا (بغض النظر عن نوعك أو لبسك أو سنك أو أيا يكن)، وعديت من جنب أي حد، لازم يجيبك من فوق لتحت! في الأول مهتمتش بالملحوظة. لحد ما شوفتها بنفسي في الشارع. الموضوع سيء و مستفز أكتر من القاهرة بمراحل!
****

الكورنيش.. حكاية لوحده:
مجرد وجود كورنيش صالح للإستخدام الآدمي في مصر شيء مُبهر بالنسبة لواحدة بتعز أي مسطحات مائية ولون أزرق زي! صحيح مش نضيف قوي، لكنه بالتأكيد أنضف من أي كورنيش في القاهرة. تخطيطه وتصميمه عجبني جدا! والمنظر من عليه الصبح البدري وهم. 

آه، بالمناسبة بردو، ممكن تفوت رحلة فلوكة في النيل في القاهرة عادي.. بس في المنيا صعب! هاتندم كتير..

Feloka at Nile, Al Minya, Egypt - Photo by: Yasmen Refaat El-Shaa'rawy
فلوكة تايم.. أنا والنيل والمنيا.. وهواك.. زي بعضه ;)

****

خلاصة أول مرة:
المنيا كمدينة متفرقش كتير عن القاهرة. أقل منها في درجة الزحمة والتلوث والدوشة بس. هاتتبسط بالشوارع وباللون الأزرق والأخضر أكتر من القاهرة. الناس مش مختلفين كتير عن اللي في القاهرة. 

لسه الإسكندرية مُحتلة المرتبة الأولى عندي في أكتر "المدن" جمالا. المنيا أخدت المركز التاني. حتى اللحظة :)
****

لنا عودة:
هارجع لها تاني أكيد، أدور على إجابات لشوية أسئلة عن القرى، والعادات والتقاليد،والأكل، والناس، والصناعات والحرف. وعن إجابات لأسئلة تانية مكنتش بفكر فيها! هارجع تاني أقابل أصدقاء كان تعليقهم: "كأننا نعرف بعض من زمان، مش من امبارح بس!".
****

شكرا خاص وأخير لشباب TEDxMinia على حسن وكرم ضيافتهم :)


Post a Comment