Monday, December 24, 2012

انتبه من فضلك.. القطار قادم



هذه الصافرة التي تنبه الجميع بأن القطار قادم وأن الوقت قد حان للتحرك وبدء الرحلة. مهمته الأساسية هي التنبيه، ولكن مهمتها المخبؤة هي الازعاج. فهي تزعجك أحياناً من كثرة تنبيهها. وتضطرك لركوب القطار القادم للخلاص من هذا الازعاج كأنها تحادثك و تخبرك بأن الوقت قد حان وأن انتظارك لم يعد له معنى!

تخيلت وجود هذه الصافرة في حياتنا، المنبه الذي ينبهك دائمًا بأن قطارك قد أتى، وأن موعد رحلتك قد حان.. تخيلت وجود هذا الصوت الذي يدفعك للتحرك، الذي يجعلك تقوم من على كرسيك وتبدأ رحلتك، أو تعاود ركوب القطار متوجهًا لرحلة أخرى.

الصافرة في حياتنا ليست موجودة دوما خارجنا، بل هي موجودة بداخلنا وخارجنا. فهي ذلك الصوت بداخلنا الذي يدفعنا للتحرك بين حين و أخر، ذلك الصوت الذي يهز ما بداخلنا لإشعارنا بأن الأوان قد آن للتحرك. ذلك الصوت الذي مهما حاولنا التشويش عليه فلن يصمت إلا إذا بدأنا التحرك.ياسمين

والصافرة الخارجية تتمثل في نواحي عدة، تتمثل في الرسالة التي قد يرسلها لك الله من خلال موقف ما. تتمثل في أخ يعرف أحلامك و يدعوك لتحقيقها، تتمثل في شريك حياة يأخذ بيدك للتحرك قدما. تتمثل في والدين يدفعونك لرحلات لم تضعها في الحسبان يوما ما.

من كتاب: مترو - فانتازيا الحياة

Post a Comment